كيف أرفع هرمون البروجسترون

كيف أرفع هرمون البروجسترون

كيف أرفع هرمون البروجسترون

لا تتطلّب جميع حالات انخفاض هرمون البروجسترون (بالإنجليزية: Progesterone) علاجًا؛ فبعض الحالات لا تكون مصحوبة بأية أعراض واضحة على المرأة ولا تُسبب المشاكل، ولكن في الحالات التي تستدعي رفع مستوى هرمون البروجسترون يلجأ الأطباء للعلاجات المحتوية على البروجسترون؛ ومن هذه الحالات: الرغبة في حدوث الحمل، ففي هذه الحالة فإن رفع معدّل الهرمون إلى المستويات الطبيعيّة يلعب دورًا مهمًّا في زيادة سماكة بطانة الرحم وبالتالي رفع فرصة الحصول على حمل صحّي وإتمام الحمل حتى الولادة، ومن الحالات التي تتطلب علاجًا كذلك: اضطرابات الدورة الشهريّة والنزيف الشديد المصاحب لها؛ فمن الممكن أن تتحسن هذه الأعراض بشكل ملحوظ مع العلاج الهرموني، وقد يتم إضافة هرمون الإستروجين إلى البروجسترون في بعض الحالات؛ كالأعراض الشديدة المصاحبة لانقطاع الطمث، ويُشار إلى أنّ أغلب حالات انقطاع الطمث (سن اليأس) تكون بالغالب بسبب انخفاض الإستروجين فلا يتم اللجوء للبروجسترون عادةً.[١][٢]


الأشكال الدوائية للبروجسترون

تتوفّر مكمّلات البروجسترون بأشكال دوائية مختلفة، ويُحدّد الطبيب الشكل المناسب بناءً على سبب انخفاض الهرمون، والأعراض الجانبية المتوقّعة للعلاج، ويمكن التبديل بينها بناءً على حاجة المريض، فالبعض لا يمكنه تحمّل الأعراض الجانبيّة المصاحبة لعلاج البروجسترون الفمويّ لذا قد يستبدله الطبيب بالكريمات والجل الموضعيّ،[١][٢] وفيما يأتي ذكرٌ للأشكال الدوائية المتوفرة من البروجسترون:[٢]

  • الجل أو الهلام، والكريمات التي يتمّ تطبيقها موضعيًّا أو مهبليًّا.
  • الحبوب الفمويّة.
  • التحاميل، وتستخدم عادةً للحالات التي يصاحبها اضطرابات في الخصوبة.


تأثير العلاج بهرمون البروجسترون على الجسم

قد يصاحب العلاج الهرموني بعض الآثار الجانبية في بعض الحالات، وقد تظهر هذه الآثار حتى عند استخدام العلاج بالهرمونات الحيويّة المطابقة (بالإنجليزية: Bioidentical hormones) والتي تطابق تلك الموجودة في الجسم وتبدو أكثر أمانًا، إلّا أنّها تكون مصحوبة بنفس درجة مخاطر العلاجات الأخرى، لذلك تجدر مناقشة هذه المخاطر مع الطبيب قبل البدء بالعلاج،[١][٢]، وأما عن تأثيرات العلاج الهرموني في تحسين الأعراض، سواءً البروجسترون وحده أو مع الإستروجين، ففيما يأتي بعض هذه التأثيرات:[٢]

  • تحسين المزاج لدى بعض النساء.
  • تحسين القدرة على النوم بسبب تأثيره المهدئ عند تناوله على شكل حبوب فمويّة.
  • الحدّ من التعرّق الليليّ.
  • تخفيف جفاف المهبل.
  • تخفيف الهبّات الساخنة أو هبّات الحرارة (بالإنجليزية: Hot flashes).


نصائح وإرشادات لرفع هرمون البروجسترون

قد يُفضّل البعض اللجوء للطرق غير الطبية كمكمّل لتقليل أعراض انقطاع الطمث أو لرفع فرصة حدوث حمل، وفيما يأتي بعض النصائح لتغيير نظام الحياة بطريقة قد تساهم في رفع مستوى هرمون البروجسترون بشكلٍ طبيعيّ:[٣]

  • الحدّ من التوتّر والإجهاد: يمكن ممارسة التمارين الرياضيّة، والتأمّل، والقراءة لتقليل التوتّر والإجهاد، لأن ارتفاع نسبة هرمونات التوتّر في الجسم قد يسبب اضطرابًا في نسبة الهرمونات الجنسيّة والمبايض، وهو ما يُفسّر انقطاع الدورة الشهريّة أو اضطرابها عند التعرّض للتوتّر النفسيّ والإجهاد الشديد، ويجدر التنويه أنّ الاستجابة لهذه الممارسات تختلف من شخصٍ لآخر.
  • النوم المنتظم: يجب الحرص على النوم ما لا يقلّ عن 7-9 ساعات يوميًّا للشخص البالغ، لأن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم بشكلٍ منتظم قد يؤدي لاضطرابات هرمونية ورفع مستوى هرمونات التوتّر، لذلك يُنصح بإعطاء الأولوية للنوم والتركيز على اتّباع عادات صحيّة للنوم خصوصًا في حال المعاناة من اضطرابات هرمونيّة.
  • المحافظة على وزن صحيّ: قد لا يرفع الحصول على وزن صحيّ مستوى هرمون البروجسترون بشكلٍ مباشر، لكنه يساعد على المحافظة على مستويات الإستروجين بالحدود الطبيعية، وبالتالي تحقيق التوازن بين هرمون الإستروجين والبروجسترون، وفي المقابل تؤدي السُمنة إلى إنتاج كميات أعلى من هرمون الإستروجين ممّا قد يؤدي بدوره إلى اضطراب في نسبة هرمون البروجسترون.
  • سؤال الطبيب حول تناول المكمّلات الغذائيّة والأعشاب: يُعتقد أنّ تناول بعض المكمّلات الغذائيّة ومكمّلات الأعشاب يلعب دوراً في رفع مستوى هرمون البروجسترون في الجسم، ولكن لا توجد أبحاث كافية لتأكيد هذه الادّعاءات، فضلًا عن احتمالية تأثيرها في حالات أو أدوية معينة، لذلك تجدر استشارة الطبيب قبل أخذ أي من المكملات، ومن هذه المكمّلات: زيت زهرة الربيع المسائيّة (بالإنجليزية: Evening primrose oil)، ونبتة كف مريم (بالإنجليزية: Chasteberry)، ويُنصح بشراء هذه الأعشاب من علامة تجارية جيدة الجودة وذات سمعة طيبة حيثُ لا تخضع هذه المكمّلات للرقابة من قِبَل هيئة الدواء والغذاء مثل رقابة الأدوية الموصوفة.


ما أهمية هرمون البروجسترون؟

ينتمي هرمون البروجسترون إلى فئة من الهرمونات الستيرويديّة (بالإنجليزية: Steroid hormones) المعروفة بالهرمونات البروجستيرونيّة (بالإنجليزية: Progestogens)، ويؤدي هذا الهرمون دورًا مهمًا في جسم المرأة إذ إنّه يحافظ على الحمل في مراحله الأولى، إضافةً لدوره في الدورة الشهرية، فهو يُفرَز أثناء النصف الثاني من دورة الحيض بواسطة الجسم الأصفر (بالإنجليزية: Corpus luteum)،[٤] وقد يؤدي انخفاض نسبة هرمون البروجسترون عن المعدّل الطبيعيّ في الجسم إلى عدد من الاضطرابات والمشاكل الصحيّة، ومنها ما يأتي:[٥]

  • ألم البطن والتبقيع أو التمشيح خلال الحمل.
  • ارتفاع نسبة هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) وذلك نتيجة انخفاض نسبة هرمون البروجسترون في الجسم، مما يسبب اضطرابات في المرارة (بالإنجليزية: Gallbladder)، وانخفاض الرغبة الجنسيّة، وزيادة الوزن.
  • الإجهاض المتكرّر.
  • اضطرابات الدورة الشهريّة والنزيف الشديد خلال الدورة.[٤]


فيديو أين يوجد هرمون البروجسترون في الغذاء

تمّ اكتشاف وجوده على شكلٍ نباتي في الأطعمة، شاهد الفيديو لتتعرف على الأطعمة التي تساعد على رفع هرمون البرجسترون:


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jessica Caporuscio (29-6-2020), "Low progesterone: Symptoms, causes, and treatments"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Ana Gotter (7-5-2018), "Low Progesterone: Complications, Causes, and More"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  3. Nicole Galan (6-3-2019), "Can you treat low progesterone levels naturally"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-11-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Progesterone", www.yourhormones.info,1-2-2018، Retrieved 29-11-2020. Edited.
  5. Stephanie Fish (1-10-2019), "Progesterone and Progestins"، www.hormone.org, Retrieved 29-11-2020. Edited.
387 مشاهدة
Top Down