كيف أسوق منتجاً

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٢٩ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠١٧
كيف أسوق منتجاً

التسويق

يُمثّل التسويق مجموعةً من النشاطات التجاريّة المتنوعة التي ترتبط مع التدفقات الخاصة بالخدمات والسلع، ومن ثمّ تنقلها من مواقع إنتاجها إلى مواقع استهلاكها، ويُعدّ التسويق عمليةً تستخدم التخطيط في توفير مزيج متناسق من الترويج، والتوزيع، والبيع، والأسعار التي تُساهم في تحقيق جميع احتياجات المستهلكين؛ عن طريق الوصول إلى التكامل بين أهداف المُنشأة وأهداف المُستهلكين، ويُعرَّف التسويق وفقاً للجمعيّة الأمريكيّة بأنّه وسيلة تُخطّط وتُنفّذ جميع الأشياء المُتعلّقة بتصميم، وتسعير، واختيار مواصفات الخدمات والسلع؛ من أجل تعزيز التبادل الذي يُساهم في توفير حاجات المُنشآت والأشخاص.[١]


كيفية تسويق المنتجات

تهتمّ الكثير من الشركات والمصانع التجاريّة بتسويق منتجاتها؛ بهدف تحقيق الأرباح الماليّة، وتعزيز وجودها في السّوق، ويعتمد نجاح تسويق منتج ما على تطبيق عدّة طُرق مهمة، وهي:[٢]

  • إعداد خُطة خاصة بالمبيعات: هي خُطة تعتمد على تحديد السّوق الذي سيتمّ تسويق المُنتج فيه، فكلّما حُدّد السّوق بطريقةٍ دقيقة، كلّما ساهم ذلك في زيادة الجهود الخاصة بالتسويق؛ من خلال اختيار طُرق المبيعات الأكثر مناسبةً للمنتج، وعند إعداد خُطة خاصة بالمبيعات فيجب أن تشمل المحتويات الآتية:
    • أهداف المبيعات: هي أهداف يجب أن تتميّزَ بقابليتها للتحديد والقياس؛ أي أن تكون حقيقيّة، مثل ضمان إنتاج 10 منتجات يومياً بهدف بيعها للمُستهلكين.
    • نشاطات المبيعات: هي التكتيكات التي تُساعد على تطبيق التخطيط المُناسب لبيع المُنتج، سواء بالاعتماد على البيع بشكلٍ مباشر أو تقديم مجموعة من العروض التجاريّة، مثل إرسال المنتجات إلى تُجّار التجزئة لبيعها.
    • الجدول الزمنيّ: هو ربط مكونات وعناصر خُطة المبيعات مع تواريخ مُحدّدة؛ ممّا يُساهم في وضع الخطوات التسويقيّة داخل جدول زمنيّ حقيقيّ.
  • بناء السّوق الخاص بالمنتج: هي من الطُرق المفيدة في تسويق المنتجات؛ حيث تساهم في تعزيز وصول المُنتج وتوزيعه داخل السّوق؛ عن طريق البدء بالبيع المُباشر للأفراد أو المستهلكين النهائيين، ويُساعد ذلك على تعزيز الثقة اتّجاه طبيعة الطلب على المنتج، والاعتماد على العُملاء بصفتهم المرجع الرئيسيّ لتوفير معلومات وبناء تغذيّة راجعة عنه.
  • استخدام شبكة الإنترنت: هو إدراك مدى أهمية الإنترنت بصفته قناة ناجحة وفعّالة لتسويق المنتج؛ حيث يُساهم في الوصول إلى السّوق بالاعتماد على الموقع الإلكترونيّ الخاص بالمُنشأة، أو من خلال الاستعانة بموقع إلكتروني مُتخصِّص ببيع المُنتجات وتسويقها.
  • التعامل مع المتاجر الكبيرة: هو الاعتماد على التعاون والتواصل مع أحد المتاجر الكبيرة لتسويق المنتج المطلوب، ويعتمد نجاح التعامل مع هذا النوع من المتاجر على تنفيذ الأمور الآتية:
    • اختيار المشتري المناسب: هي من التحديات التي تواجه صاحب المُنشأة أثناء البحث عن المستهلكين المناسبين داخل المتاجر ذات الحجم الكبير.
    • الاستعداد: هو تقديم عرض توضيحي حول المنتج، والحرص على أن يكون جاهزاً للتوزيع والبيع للمستهلكين.
    • الصبر: هو إدراك صاحب المُنشأة ضرورة الانتظار لفترة قد تصل إلى أكثر من عام واحد حتّى يُصبح المنتج موجوداً على الرفوف الخاصة بهذه المتاجر.


دورة حياة المنتجات

يعتمد أي مُنتج سيتمّ التسويق له على المرور بدورة حياة تُساعد على إنتاجه وتسويقه حتّى يصل إلى الزبائن، ومن ثمّ قد تنتهي بموته في حال عدم نجاحه، وفي ما يأتي معلومات عن المراحل الرئيسيّة لدورة حياة المنتجات:[٣]

  • إطلاق المنتج: هو اتّخاذ صاحب المُنشأة القرار النهائيّ حول المنتج الذي يريد إنتاجه، فيحرص على توفير المواد الخام المطلوبة لصناعة المُنتج، ومن ثمّ يُوفّر الدعاية والإعلان المُناسبَين لجذب العُملاء، وقد يتمّ الترويج للمُنتَج من خلال توزيع عينات مجانيّة منه؛ بهدف تقييمه من خلال العُملاء قبل أن يُطلَق في السّوق.
  • نموّ المنتج: هي المرحلة التي تأتي بعد إطلاق المُنتج؛ حيث يحتاج إلى توفير رعاية مناسبة له حتّى ينتشر داخل السّوق؛ عن طريق تعزيز المتابعة المُستمرة مع العُملاء، والحرص على معالجة الانحرافات أو الأخطاء عند ظهورها.
  • استقرار المنتج: هو وصول جميع المعلومات الخاصة بالمُنتج إلى العُملاء؛ حيث يستطيعون التعامل معه بشكلٍ مباشر؛ لذلك يجب على صاحب المُنشأة توفير معلومات حول مواصفات المُنتج، والحرص على استمرار العملية الإنتاجيّة الخاصة به حتّى يظلّ موجوداً في السّوق، كما من المهم المشاركة في المهرجانات التجاريّة التي تُمثّل وسائلَ تُساعد على التعريف بالمُنتج، والحصول على عُملاء جُدد.
  • موت المنتج: هي المرحلة التي قد يصل لها المُنتج عندما لا يستطيع تحقيق أي شروط أو مرحلة من المراحل السابقة؛ وخصوصاً في حال طرحه إلى السّوق بأسعار غير مقبولة، أو استخدام وسائل ضعيفة ومحدودة في الدعاية، أو ظهور مُنتجات أُخرى أكثر قوّة ومنافسة للمنتج، وتؤدّي جميع هذه العوامل إلى رفض العُملاء للمُنتج، وتراجع في مُعدّل مبيعاته، وينتج عن ذلك موته.


نصائح لنجاح التسويق

يحرص كلّ صاحب مُنشأة على تحقيق النجاح في تسويق منتجاته؛ لذلك يجب أن يتقيّد بالنصائح الآتية:[٤]

  • يجب إدراك أنّ العُملاء هم الشريان الرئيسيّ للمُنشأة، فلن ينجح العمل أو المُنتج دون وجود عُملاء.
  • الحرص على توفير مُنتج يُشبع رغبات العُملاء ويُحقّق رضاهم عن العمل.
  • الاهتمام بتقييم العمل والمنتج بشكلٍ دائم من حيث نسبة المبيعات وطبيعة الإنتاج.
  • السعي للمحافظة على العُملاء الحاليين هو أفضل من الحصول على عميل جديد واحد لمرّةِ واحدة فقط.
  • الحرص على تطبيق استراتيجيّة تُساهم في تميّز المنتج عن مُنتجات المُنافسين، سواء من حيث السعر أو الجودة.
  • السعي إلى تقديم مُنتجات جديدة تُساهم في زيادة عدد العُملاء.
  • الاهتمام بتطبيق طُرق جديدة وحديثة في الإعلان والترويج عن المُنتج، مثل المشاركة في الفعاليات والمهرجانات التسويقيّة والتجاريّة.
  • الترويج للمنتج باستخدام التسويق الإلكترونيّ وأدواته؛ كالبريد الإلكترونيّ والمواقع الإلكترونيّة.


المراجع

  1. أ. د. بن يعقوب الطاهر، ود. شريف مراد (2013)، "مفهوم التسويق المصرفي الإسلامي في المصارف الإسلامية من وجهة نظر العملاء (دراسة حالة بنك البركة بالجزائر)"، مجلة العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير، العدد 13، صفحة 141، 144، 145. بتصرّف.
  2. Tamara Monosoff (29-5-2007), "How To Market A New Product"، www.entrepreneur.com, Retrieved 1-11-2017. Edited.
  3. الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي، أساسيات ومبادئ، صفحة 1، 2. بتصرّف.
  4. أحمد النقبي (2009)، فن التسويق في المشاريع الصغيرة، حكومة رأس الخيمة: دائرة التنمية الاقتصادية، صفحة 8، 9. بتصرّف.