كيف أصلي صلاة الاستسقاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٦ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٥
كيف أصلي صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء

الإيمان بالله يدفع صاحبه للجوء إلى الله في الرخاء ليديم عليه النعمة، وفي الكرب والشدة توبة ورجاء كشف الغم، ومن صور اللجوء إلى الله في الكرب صلاة الاستسقاء، وهي تصلى طلباً لإنزال المطر بعد انحباسه لفترة طويلة، حكمها سنة مؤكدة، يصليها جموع المسلمين من الرجال والشيوخ والغلمان والنساء الكبار في العمر خلف الإمام، وتقرن بالاستغفار والدعاء والتضرع إلى الله تعالى طلباً لتفريج هذا الهم عنهم.


وقت أدائها

اختلف علماء المسلمين في تحديد الوقت التي تصلى فيه صلاة الاستسقاء، وانقسموا إلى ثلاثة آراء:

  • وقت صلاة الاستسقاء يكون في نفس وقت صلاة العيد، لأنّ سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام صلى صلاة الاستسقاء في جموع المسلمين في نفس وقت صلاة العيد.
  • وقت صلاة الاستسقاء من وقت صلاة العيد حتى الانتهاء من صلاة العصر.
  • وقت صلاة الاستسقاء لا يقيد بوقت معين، وهذا ما رجحه الإمام الشافعي، ويستطيع جموع المسلمين أداء صلاة الاستسقاء في أي وقت ماعدا الأوقات المكروه فيها الصلاة، ويكون ذلك باختيار الوقت الذي لا يكون فيه المسلمون منشغلين بأعمالهم كي يتمكنوا كافةً من القدوم لأداء صلاة الاستسقاء، ويستحبّ أداؤها بعد واحدة من الصلوات التي يجتمع فيها المسلمون، وعادةً ما يتمّ الإعلان عن موعد صلاة الاستسقاء قبل موعدها المحدد بأيام.


كيفيتها

يتوجب على الإمام والمصلين الوضوء والتطهر أو الاغتسال قبل التوجه إلى الصلاة، كما يسنّ التعطر وتقليم الأظافر والتخلص من رائحة الفم الكريهة، والتوجه إلى الصلاة تائبين ومتضرعين وخاشعين لله تعالى، ويدعوا الإمام لأداء الصلاة من دون أذان أو إقامة.


صلاة الاستسقاء ركعتان كصلاة العيد، يكبّر في الركعة الأولى سبع تكبيرات، ويقرأ بعدها فاتحة القرآن ثم سورة الأعلى، أمّا في الركعة الثانية فيكبر خمس تكبيرات، ويقرأ سورة الغاشية جهراً بعد الفاتحة، وبعدها يخطب في جموع المصلين خطبة واحدة يبتدئها بالتكبير.


أما الخطبة فعلى الإمام أو الخطيب أن يكثر فيها من الاستغفار لله تعال وطلب التوبة، وتوضيح أسباب حبس المطر عن العباد من فعل للفواحش، والمعاصي، وانتشار الظلم بين الناس، والابتعاد عن أداء الطاعات وصلة الرحم وما أمر به الله تعالى، ووعظ المصلين للتوبة إلى الله تعالى، وثم يرفع يديه نحو السماء للدعاء بأدعية الاستسقاء جهراً وهو متوجه نحو القبلة وبعدها بدأ بالدعاء سراً، ويقلب رداءه فيجعل يمينه عل الكتف الأيسر ويساره على الكتف الأيمن، وفي حال نزول المطر فعلى المسلمين شكر الله تعالى على ما أنعم عليهم، أما في حال استمرار انحباس المطر فيعودوا ويصلوا صلاة الاستسقاء إلى أن ينزل الله تعالى عليهم المطر.