كيفية صلاة الاستسقاء

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٥ ، ٣١ مارس ٢٠١٩
كيفية صلاة الاستسقاء

صلاة الاستسقاء

أنعم الله -سبحانه- على عباده بنعمة الماء، وهي نعمةٌ عظيمةٌ تستلزم منهم دوام شكر الله عليها، وإذا أخّر الله -عزّ وجلّ- نزول المطر عليهم، فإنّ ذلك يعدّ ابتلاءً لهم، ليعودوا عن معاصيهم، ويتوبوا إليه، ويستغفروه، ويتذكّروا حاجتهم إلى الله، وفضله عليهم، ومن رحمته بهم أن شرع لهم ما يستجلبون به الغيث عند انقطاعه، ويطلبونه به ممّن يملكه، وهذا هو الاستسقاء، وهو يعني طلب السُّقيا من الله -تعالى- عند الجدب، وصلاة الاستسقاء سنةٌ مؤكدةٌ، بكيفيةٍ مخصوصةٍ، لطلب ذلك من الله تعالى، ويشرع الاستسقاء عند جدب الأرض، وانقطاع المطر، وجفاف الأنهار، أو نقص مائها، وعند حاجة الناس الملحّة للماء، وله ثلاثة أنواع؛ فإمّا أن يكون الاستسقاء بأداء صلاة الاستسقاء جماعةً مع الخطبة والدعاء، وهذا أكمل أنواع الاستسقاء، وإمّا أن يكون بالدعاء بطلب الغيث في خطبة الجمعة، كما فعل الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وإمّا أن يكون بالدعاء والابتهال إلى الله تعالى، في كلّ وقتٍ، بطلب السقيا دون خطبةٍ ولا صلاةٍ.[١]

تعدّ صلاة الاستسقاء من السنن المؤكدة عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، يؤديها الرجال والنساء جميعاً عند حاجتهم للماء، ويسنّ فيها الجماعة، إلّا أنّها تصحّ من المنفرد كذلك، كما يسنّ لها أن تؤدّى في الصحراء، ويصحّ أداؤها في المسجد أيضاً، إلّا أنّها إن أقيمت في جماعةٍ في الصحراء كان ذلك أكمل فيها، وأبلغ في الخشوع والخضوع، كما يكون في ذلك تواضع أكبر لله تعالى، ويجوز أداء صلاة الاستسقاء في أي وقتٍ من الأوقات، عدا الأوقات المنهي عن الصلاة فيها، وأفضل وقتها بعد طلوع الشمس بمقدار رمحٍ؛ أي بعد طلوع الشمس بربع ساعةٍ تقريباً، إلى حين الزوال، ويسنّ للمسلمين في خروجهم إلى صلاة الاستسقاء أن يخرجوا متذلّلين، ومتواضعين، ومتبذّلين، ويُظهروا كمال الافتقار لله عزّ وجلّ، والحاجة له، ولهذا فإنّ التجمّل والتزيّن لصلاة الاستسقاء غير مشروعٍ.[١]


كيفية أداء صلاة الاستسقاء

اتفق جميع العلماء القائلين بمشروعية صلاة الاستسقاء على أنّها تؤدّى ركعتان، إلّا أنّهم اختلفوا في صفة أدائها، وذهبوا في ذلك إلى رأيين اثنين، بيانهما كالآتي:[٢]

  • الرأي الأول: أنّ صلاة الاستسقاء تؤدّى على ذات الصفة التي تؤدّى بها صلاة العيد، فيكبّر الإمام في الركعة الأولى منها سبع تكبيراتٍ، وفي الركعة الثانية خمس تكبيراتٍ، وهذا قول الشافعية، والحنابلة، وسعيد بن المسيب، وعمر بن عبد العزيز، واستدلوا لقولهم بحديث عبد الله بن عباس عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، حين قال: (خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ للاستسقاء مُتبذِّلاً مُتواضعاً وصلَّى رَكْعتينِ كما كانَ يصلِّي في العيدِ).[٣]
  • الرأي الثاني: أنّ صلاة الاستسقاء تصلّى ركعتين، كهيئة ركعتي النافلة ومطلق التطوّع، وهذا قول المالكية، والأوزاعي، وأبو ثور، وإسحاق، واستدلوا لقولهم بما ورد عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فيما رواه عنه عبد الله بن زيد، حين قال: (أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم استسقى فصلَّى ركعتينِ)،[٤] ففي هذا الحديث ونحوه لم يذكر الرواة التكبيرات في صلاة الاستسقاء، ممّا يدلّ على أنّها كصلاة النفل والتطوع.

واتفقت جميع المذاهب على أنّ صلاة الاستسقاء تؤدّى جهريةً كسائر الصلوات التي تُشرع فيها الخطب؛ لأنّ الناس إنّما اجتمعوا لها ليسمعوا، وللإمام أن يقرأ فيها ما شاء له من القرآن الكريم، إلّا أنّ الأولى والأفضل أن يقرأ بما يقرأ في صلاة العيد، فيقرأ فيها سورتي ق ونوح، أو الأعلى والغاشية، أو الأعلى والشمس، ولا تفسد صلاة الاستسقاء بحذف التكبيرات، أو الإنقاص منها، أو الزيادة عليها، ولو ترك الإمام بعض التكبيرات فلا يسجد لذلك سجود السهو.[٢]


خطبة صلاة الاستسقاء

ذهب أكثر أهل العلم، ومنهم: مالك في روايةٍ عنه، وأحمد في المشهور عنه، والشافعي إلى أنّ خطبة صلاة الاستسقاء تكون بعد أداء الصلاة، واستدلوا لذلك بما ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من أنّه لمّا صلّى الاستسقاء، خطب بالناس بعد انتهاء الصلاة، وذهب مالك، وأحمد في روايةٍ ثانيةٍ عنهما أنّ خطبة صلاة الاستسقاء تكون قبلها، وحقيقة الأمر أنّ فيه متّسعٌ، فيجوز للإمام أن يخطب قبل صلاة الاستسقاء أو بعدها، وقد اختلف العلماء أيضاً في كون خطبة صلاة الاستسقاء خطبةً واحدةً أم خطبتان، فذهب المالكية، والشافعية، ومحمد بن الحسن إلى أنّهما خطبتان كخطبتي العيد، وذهب الحنابلة، وأبو يوسف إلى أنّها خطبةٌ واحدةٌ، وفي كلّ الأحوال فيستحبّ للإمام أن يخطب بالناس خطبةً موافقة للحدث، منسجمةً معه، فيتحدّث إليهم حول ضرورة التوبة إلى الله تعالى، والندم على المعاصي، وحول افتقار البشر إلى الله عزّ وجلّ، وحاجتهم المستمرة له.[٥]


الفرق بين صلاة الاستسقاء وصلاة العيد

بما أنّ صلاة الاستسقاء تؤدّى كما تؤدّى صلاة العيد على أحد الرأيين، فلا بدّ من بيان الفرق بينهما، وقد ذكر ذلك الشيخ ابن عثيمين في كتابه: الشرح الممتع على زاد المستنقع، فكان ممّا قاله من أوجه الفرق بينهما ما يأتي:[٥]

  • أنّ صلاة الاستسقاء يُخطب لها خطبةً واحدةً، أمّا صلاة العيد فلها خطبتان اثنتان.
  • أنّ صلاة الاستسقاء تكون خطبتها بعد الصلاة، أو قبلها، أمّا صلاة العيد فإنّ خطبتها تكون بعدها.
  • أنّ صلاة الاستسقاء وخطبتها يكون فيها ذكرٌ واستغفارٌ لله تعالى، وطلبٌ للغيث والسقيا، بينما تشتمل صلاة العيد وخطبته على بيان أحكام العيدين.


المراجع

  1. ^ أ ب "صلاة الاستسقاء"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-18. بتصرّف.
  2. ^ أ ب " كيفيّة صلاة الاستسقاء"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-18. بتصرّف.
  3. رواه موفق الدين بن قدامة، في الكافي، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1/241، صحيح.
  4. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان ، عن عبد الله بن زيد، الصفحة أو الرقم: 2864، أخرجه في صحيحه.
  5. ^ أ ب محمد رفيق مؤمن الشوبكي (2015-7-21)، "صلاة الاستسقاء: تعريفها وحكمها ومكانها وصفتها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-10-18. بتصرّف.