كيف أعامل أولاد زوجي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣١ ، ١٨ مايو ٢٠٢٠
كيف أعامل أولاد زوجي

معاملة أولاد الزوج

تتزوج بعض النساء أحياناً من رجل لديه أولاد من زواج سابق، وترفض المرأة المقبلة على التعامل مع أولاد زوجها الصورة النمطية السائدة عن زوجة الأب بأنّها امرأة شريرة لا تحب أولاد زوجها، وتسعى إلى تغيير هذه الصورة بشتى الطرق، وتغيير هذه الصورة في الحقيقة ليس أمراً مستحيلاً ولكنه يحتاج إلى الكثير من الجهد لجعل الأبناء يتقبلون وجودها في حياتهم ويحبونها، وفي هذا المقال سوف نعرض بعض الطرق التي يمكن أن تساعد في ذلك.[١]


كيفية التعامل مع أولاد الزوج

التحدث إلى الزوج

في البداية يجب التحدث مع الزوج لفهم الدور الذي يجب أن تلعبه الزوجة في الأسرة، ومعرفة ما يتوقعه الزوج من الزوجة في علاقتها مع الأطفال، ومعرفة الحدود التي يريدها الزوج في علاقتها مع الأطفال، واتخاذ القرارات المتعلقة بالأبوة والأمومة معاً، وسؤاله عن اهتمامات الأطفال وهواياتهم.[٢]


التواصل مع أبناء الزوج

  • أخذ الوقت الكافي: تسعى زوجة الأب للاندماج السريع في الأسرة، والحصول على محبة الأولاد، علماً أنّ العلاقات بين الناس تحتاج بطبيعة الحل إلى الوقت لتنمو وتتطور، ولذلك يجب عدم التسرّع، وترك الأمور تتطوّر بشكل طبيعيّ،[٢] ويشار إلى أنّ الأولاد الكبار وخاصّة المراهقين يحتاجون لوقت أطول.[٣]
  • عدم التفكير في أخذ مكان الأم: لا ينبغي أن تفكّر زوجة الأب بأنّها ستحتلّ مكان الأم في وقت قصير، إذ يحتاج الأمر إلى الوقت وإلى الإرشاد وخاصة فيما يخصّ المراهقين، مع العلم بأنّ المهم هو الحفاظ على علاقة صحية ومُرضية.[٣]
  • تشجيعهم على التواصل بحرية: ويكون ذلك من خلال سؤال الأطفال عن مشاعرهم اتجاه شيء ما.[٣]


إنشاء نشاطات عائلية

يُفضّل البحث عن أنشطة عائلية مشتركة، وجعلها من ضمن التقاليد العائلية الجديدة، مثل: ركوب الدراجات، والطبخ، ولعب مباريات جماعية شرط أن يكون الهدف من هذه الأنشطة هو الحصول على المتعة لجميع أفراد الأسرة، وليس الحصول على محبتهم وكسبهم، وسيميز الأطفال ذلك بسرعة.[٢]


احترام تقاليد الأسرة القديمة

ينبغي احترام تقاليد الأسرة القديمة في الحين يكون الهدف هو إنشاء أسرة جديدة محبّة، حيث يُعدّ احترام التقاليد طريقة جيدة في تحقيق التواصل بين العائلة، وعلى الرغم من ذلك لا بأس بوضع تقاليد جديدة.[٣]


فهم الأمور التي يريدها الأولاد

ستزيد الفرص في الحصول على عائلة جيدة من خلال التفكير في احتياجات الأولاد، ومنها ما يأتي:[١]

  • الشعور بالأمان والحماية.
  • الشعور بالحب.
  • الإحساس بقيمتهم الذاتية.
  • الحصول على تواصل عاطفي داخل الأسرة، والاستماع إليهم.
  • التقدير والتشجيع.
  • وضع الحدود، فقد تكون هذه النقطة غير ممكنة في البداية، ومرفوضة من قبل الأطفال، لذلك من الأفضل العمل على وضع الحدود مع الزوج في البداية.


عدم التهديد بالعقاب والوفاء بالوعود

يجب أن يشعر أبناء الزوج بأنّ بإمكانهم التواصل مع زوجة الأب بكلّ صراحة وصدق ودون الخوف من العقاب، حيث إنّ ذلك سيساعد على تقوية العلاقة، ويمكن أن تقول لهم الجملة الآتية: أنا أهتم بك، وأريد أن أعرف بماذا تشعر، كما يجب عليها الوفاء بوعودها للأطفال، حتّى تكسب ثقتهم وتشعرهم بالأمان.[٣]


حضور الفعاليات التي يشترك بها الأطفال

قد يشترك الأطفال ببعض الفعاليات، كاللعب في مباراة كرة قدم أو تمثيل دور البطولة في مسرحية داخل المدرسة، ويكون من الجيد لو قامت زوجة الأب بالذهاب للحضور، وتقديم الدعم للطفل، حيث إنّ ذلك يمكن أن يساعد على التقرب من الطفل.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Blended Family and Step-Parenting Tips", www.helpguide.org, Retrieved 18/5/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Becoming a stepparent", www.kidshealth.org, Retrieved 18/5/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "How to Be a Good Step Mom", www.wikihow.com, Retrieved 18/5/2020. Edited.