كيف أعرف أن طفلي مصاب بالإسهال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١١ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٧
كيف أعرف أن طفلي مصاب بالإسهال

الإسهال عند الأطفال

يشعر الكثير من الأباء والأمهات بالخوف حيال إصابة طفلهم الجديد بالإسهال، إذ إنّ حركة أمعاء الطفل وبرازه ترتبط بنوعية الحليب التي يتناولها، فإذا كان يعتمد على أمه في الرضاعة فإنّ برازه سيكون أصفراً ليّناً وعدد مرات التغوط قد تتجاوز الخمس مرات، في حين أنّ براز الأطفال الذي يعتمدون على الحليب الصناعي سيكون شديد الصلابة ويتغوطون مرة في اليوم، ويمكن اعتبار أنّ الطفل الرضيع مصاب بالإسهال بعد زيادة عدد المرات التي يتغوط بها عن المعدل الطبيعي، مع تغيّر قوام البراز ليصبح مائي أكثر مصاحب لرائحة مع القليل من المخاط، وفي أغلب الأحيان يرافقه قيء وارتفاع الحرارة ونقص الشهية.


أسبابه

  • التهاب معوي ناتج عن فيروس في الأمعاء، (فيروس روتا) مسبباً التهاباً في جدار الأمعاء، الأمر الذي يتسبب في تسرب السوائل ومرور الطعام دون ان يتم امتصاصه، قد ينتج عن الإصابة بهذا الفيروس الإصابة بالجفاف.
  • إعداد الحليب الصناعي بطرق غير صحية، وعدم غسل الرضاعة بشكل صحيح.
  • قد تكون الإصابة نتيجة الزكام، نقص في المضادات الحيوية.
  • إصابة الطفل بالتسمّم الغذائي.
  • التهاب الأذن الوسطى.


علاجه

في أغلب الحالات يتمّ الشفاء من الإسهال دون حاجة للعلاج، وكل ما قمتِ به هو مواصلة أرضاع الطفل وتعويض السوائل التي يفقدها وأسس التعامل مع إسهال الرضيع كما يلي:

  • إن كان الطفل يرضع رضاعة طبيعية من الثدي فاستمري في إرضاعة وبشكل كبير.
  • إن كان يرضع حليباً صناعياً فيجب تجنّب إعطائه الحليب المحتوي على اللاكتوز.
  • بقصد حماية الطفل من الإصابة بالجفاف يعطى كمية من المواد التي يحدّدها له الطبيب المعالج.
  • تجنّب إعطاء الرضّع الصغار مضادات للإسهال.
  • كثرة القيء والإسهال تسلتزم تعويض حاجة الجسم من السوائل التي فقدها عند طريق إعطائه إياها بالوريد في المشفى.
  • علاج الأمراض التي ينتج عنها الاسهال كالاتهاب الأذن الوسطى.


الاستشارة الطبيّة

إذا ما استمر الإسهال لأكثر من بضع ساعات فإن الأمر يصبح مثير للقلق والخوف، ويستدعي استشارة الطبيب.

  • عندما تزيد حرارة الطفل عن 38.5.
  • عندما يصاب بالإسهال والقيء بشكل متكرّر على مدار 24 ساعة.
  • عندما يرفض الرضاعة مع إصابته بالتهيّج.
  • جفاف الفم، وظهور دم مع البراز.
  • انتفاخ في البطن، بشكل ملحوظ.


الوقاية

  • الاستمرار في إرضاع الطفل الرضيع، ولمدةّ لا تقلّ عن ستة أشهر.
  • عدم إعطاء الطفل أي نوع من الطعام قبل بلوغه للشهر السادس.
  • غسل اليدين جيداً قبل إرضاع الطفل، والحرص على نظافة وتعقيم الزجاجة.