علامات الإسهال عند الطفل الرضيع

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٣٩ ، ٢٧ يناير ٢٠٢١
علامات الإسهال عند الطفل الرضيع

علامات الإسهال عند الطفل الرضيع

يُعد الإسهال (بالانجليزية :Diarrhea) من أهم المشكلات التي يعاني منها الأطفال الرُّضَّع، ويعرف على أنه خروج البراز على شكل ماء أو زيادة في عدد مرات الإخراج أو حدوثهما معًا،[١] ويُشار إلى اختلاف الأخصائيين في تعريف الإسهال عند الرضع؛ فمنهم من عرفه على أنّه إخراج الطفل ثلاث مرات أو أكثر برازًا ذا قوام سائل أو شبه سائل، أمّا مرتين أو أقل ففي الغالب يُعزى إلى النظام الغذائي ولا يُعدّ إسهالًا، ومن تعريفات الإسهال أيضًا: إخراج الرضيع ضعف معدل الإخراج الطبيعي في اليوم،[٢][٣] ومن الأعراض الأخرى ما يأتي:[٤][٥]

  • الشعور بالانتفاخ أو ألم في البطن أو كليهما.
  • ألم في المستقيم (بالإنجليزية: Rectal pain) .
  • الشعور بالغثيان أو التقيؤ أو كليهما .
  • فقدان الوزن.
  • وجود رائحة كريهة ومخاط في البراز.
  • ظهور علامات المرض على الطفل مثل فقدان الشهية، وارتفاع في درجة حرارة الطفل.[٢]
  • تغير لون البراز ليكون مائلًا إلى اللون الأخضر أو داكناً أكثر من الطبيعي.[٦]
  • ظهور طفح الحفاظ (بالانجليزية:Diaper rash).[٧]


علامات الجفاف عند الطفل الرضيع

من أهم المشكلات الصحية التي يسببها الإسهال عند الأطفال هو الجفاف (بالإنجليزية: Dehydration)، وهو فقدان الجسم لكميات كبيرة من السوائل، ولا يُعتبر الإسهال الخفيف عند الأطفال أو تناول السوائل بكميات قليلة سببًا كافيًا لحدوث الجفاف لديهم، وعند ظهور علامات الجفاف ينبغي مراجعة الطبيب فوراً، وفيما يأتي بعض هذه العلامات:[٢]
  • حدوث جفاف في الفم، واللسان، والشفتين.
  • قلة أو عدم إفراز الدموع مما يؤدي إلى جفاف العيون.
  • تغير في النافوخ ليُصبح غائرًا عند الرضيع.
  • بطء زمن إعادة امتلاء الدم (بالإنجليزية: Slow blood refill test): يمكن معرفة ذلك من خلال الضغط على سطح الأظافر ليظهر اللون الأبيض الباهت ثم حساب الزمن اللازم حتى تعود الأظافر إلى اللون الزهري بعد إزالة الضغط، إذا استمر اللون الأبيض لأكثر من 2 ثانية دل ذلك على الجفاف، ويمكن سؤال الطبيب لمعرفة كيفية القيام بهذا الاختبار.
  • ظهور علامات الإرهاق والتعب على الطفل، أما اذا كان في حالة من الفرح واللعب دل ذلك على عدم إصابته بالجفاف.
  • قلة التبول عند الرضيع؛ أي لم يتبوّل لمدة تزيد عن 8 ساعات في اليوم، وعندها يصبح لون البول داكناً على عكس الحالة الطبيعية التي يكون فيها لون البول أصفر فاتح،[٢] ويمكن للأم معرفة اذا كان الرضيع مصابًا بالجفاف من خلال عدد مرات التبول أو جفاف الحفاظ على النحو الآتي:[٨]
    • إذا كان عمر الطفل من 3 إلى 6 أشهر تكون الحفاظ جافة لأكثر من 3 ساعات.
    • إذا كان عمر الطفل من 6 إلى 24 شهرا تكون الحفاظ جافة لأكثر من 6 ساعات.


قياس شدة الإسهال عند الطفل الرضيع

يمكن تحديد شدة الإسهال من خلال الكمية وعدد مرات الإخراج خلال فترة زمنية محددة،[٩] ويمكن تقسيم ذلك كما يأتي:[١٠]

  • الإسهال الخفيف: خروج براز مائي من 3-5 مرات في اليوم.
  • الإسهال المتوسط: خروج براز مائي من 6-9 مرات في اليوم.
  • الإسهال الشديد: خروج براز مائي أكثر من 10 مرات في اليوم.


الإخراج الطبيعي عند الطفل الرضيع

تختلف عملية الإخراج عند الأطفال الرُّضَّع من حيث عدد مرات التبرز وقوام و كمية البراز، ويعود ذلك لاختلاف أعمارهم، وأوزانهم، وحتى طبيعة الغذاء المتناول،[٣] ومن الطبيعي ملاحظة التغير في عملية الإخراج عند حديث الولادة خاصة في الفترة الأولى بعد الولادة، كأن يطرأ تغيير على لون أو قوام البراز،[١١] وبالتالي اذا تغير البراز مرة واحدة خلال اليوم وأصبح مائعا أكثر من الطبيعي فلا داعي للقلق، ولكن إذا تجاوز مرتين أو أكثر عندها قد يكون ذلك دلالة على الإصابة بالإسهال،[١٢] بشكل عام يمكن بيان معدل الإخراج الطبيعي المعتاد لدى غالبية الاطفال الرُّضَّع فيما يأتي:

  • في حالة الرضاعة الطبيعية: يُخرج الرضيع على الأقل 6-10 مرات يوميًا، وقد يُخرج الرضيع بعد كل رضعة، والبعض الآخر مرة في الأسبوع، في حين يخرج الرضيع الذي يعتمد على الرضاعة الصناعية بشكل أقل يتراوح حول 4 مرات يوميًا.[٥]
  • في حالة الطعام الصلب: يتغير قوام البراز ليصبح صلبًا وذا رائحة قوية عند تناول الطفل الرضيع الطعام الصلب خلال مرحلة النمو، وقد يظهر بعض الطعام غير المهضوم في براز الطفل.[١٣]


تغير لون البراز عند الطفل الرضيع

يعد لون البراز عند الرضيع من الأمور التي تسبب القلق لدى الأهل، وغالبًا يتغير لون البراز بسبب تناول بعض صبغات الأطعمة أو بسبب المواد المضافة للأطعمة، وهذه لا تعد مشكلة، وفيما يأتي تفصيل تغير لون البراز عند الرضيع:[١١]

  • في الحالة الطبيعية يكون لون البراز عند الرضيع مائلًا إلى اللون البني، أو البني الفاتح، أو الأصفر، أو الأخضر، وقد يؤدي تناول بعض الأطعمه مثل الخضراوات الخضراء أو الجيلاتين الأخضر إلى تغير لون البراز إلى الأخضر.
  • قد يتغير البراز إلى اللون الأسود أو الأحمر بسبب وجود نزيف في الأمعاء، ولكن يمكن أن يتغير إلى هذا اللون لأسباب بسيطة، مثل تناول بعض الأطعمة كالشمندر، وعصير الطماطم، أو الجيلاتين الأحمر.
  • ممكن أن يتغير البراز إلى اللون الأبيض بسبب وجود مشاكل في الكبد أو بسبب تناول بعض الأدوية، أو اتباع حمية غذائية معتمده على الحليب فقط.


متى تجب مراجعة الطبيب؟

توجد حالات تستدعي مراجعة الطبيب، وفيما يأتي بعض منها:[١٤][١٥]

  • إذا صاحب الإسهال ارتفاع في درجة الحرارة بحيث بلغت 38.8 درجة مئوية، أو أقل من ذلك ولكن استمر الارتفاع لمدة تزيد عن 2-3 أيام.
  • إذا تبرز الطفل أكثر من 8 مرات خلال 8 ساعات.
  • استمرار التقيؤ لمدة تزيد عن 24 ساعة.
  • وجود الدم أو المخاط أو القيح في الإسهال.
  • إذا قل نشاط الطفل بحيث لا يستطيع الوقوف أو الالتفات لما حوله.
  • إذا كان عمر الطفل أقل من 6 أشهر ويُعاني من الإسهال.
  • ظهور البراز بلون أسود أو أحمر.
  • استمرار الإسهال الشديد لمدة تزيد عن 24 ساعة.[١٦]
  • رفض الطفل للطعام والشراب.[١٦]
  • اذا كان البول داكناً، أو عد التبوّل أو حدوث جفاف في الحفاظ لمدة 4 إلى 6 ساعات، أو عدم قدرة الطفل على إفراز الدموع عند البكاء،

أو أن تكون العيون غائرة (بالإنجليزية: sunken eyes)، أو حدوث جفاف الفم.[١٦]

  • نعاس غير طبيعي.[١٦]
  • ظهور طفح جلدي.[١٦]
  • يتغير الجلد إلى اللون الرمادي.[١٧]
  • تقيؤ الدم.[١٧]
  • عدم القدرة على الشرب بعد 4 إلى 6 ساعات من التقيؤ.[١٧]
  • استمرار الإسهال لأكثر من 1-2 أسبوع؛ إذ لا يُعدّ إسهالًا حادًّا.[١٧]
  • ظهور القيء بلون أخضر داكن.[٨]
  • العطش الشديد.[١٨]
  • حدوث نزيف في الجلد يظهرعلى شكل بقع تتميز باللون البنفسجي المائل إلى اللون الأحمر وتسمى الفرفرية (بالانجليزية: purpura).[١٩]
  • حدوث ألم شديد عند لمس بطن الطفل.[١٩]


المراجع

  1. "Diarrhea", www.childrenshospital.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Diarrhea", www.seattlechildrens.org/,24-1-2021، Retrieved 25-1-2021. Edited.
  3. ^ أ ب Gary R Fleisher, MDMiguel G O'Ryan, MD (29), "Patient education: Acute diarrhea in children (Beyond the Basics)"، www.uptodate.com, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  4. Marsha H. Kay, MD, FACG, (12-2012), "Diarrhea in Children"، gi.org/, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  5. ^ أ ب Rohit Garoo (BSc) (5-11-2019), "Diarrhea In Babies: Causes, Symptoms And Treatment"، www.momjunction.com/, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  6. Donna Murray, RN, BSN (20-4-2020), "Appearance, Causes, and Treatment of Baby Diarrhea"، www.verywellfamily.com, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  7. Marygrace Taylor (24-9-2020), "Diarrhea in Babies and Toddlers"، www.whattoexpect.com/, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  8. ^ أ ب Maternal, Newborn, Child and Youth Strategic Clinical Network, Alberta Health Services (29-1-2020), "Vomiting and/or Diarrhea in Children: Care Instructions"، myhealth.alberta.ca, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  9. "Mild, Moderate, or Severe Diarrhea", www.uofmhealth.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  10. "Diarrhea (0-12 Months)", www.seattlechildrens.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  11. ^ أ ب Healthwise Staff (22-8-2019), "Bowel Movements in Babies"، myhealth.alberta.ca, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  12. Donna Murray, RN, BSN (20-4-2020), "Appearance, Causes, and Treatment of Baby Diarrhea"، www.verywellfamily.com, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  13. Healthwise Staff (21-8-2019), "Bowel Movements in Babies"، www.uofmhealth.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  14. Liora C. Adler, MD (7-3-2019), " Diarrhea in infants"، medlineplus.gov, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  15. "Diarrhea in Babies", www.webmd.com/, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج "Viral Diarrhea (Infant/Toddler)", www.fairview.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  17. ^ أ ب ت ث "Dehydration and diarrhea in children: Prevention and treatment", www.caringforkids.cps.ca,7-2018، Retrieved 25-1-2021. Edited.
  18. "Diarrhea in Children", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 25-1-2021. Edited.
  19. ^ أ ب Deborah M. Consolini , MD (6-2020), "Diarrhea in Children"، https://www.merckmanuals.com, Retrieved 25-1-2021. Edited.


فيديو بعض علامات الخطر عند الأطفال

للتعرف على المزيد من المعلومات حول بعض علامات الخطر عند الأطفال شاهد الفيديو.