كيف أعرف اتجاه القبلة عن طريق الشمس

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٦
كيف أعرف اتجاه القبلة عن طريق الشمس

القبلة

القِبلة هي وجهة المصلي حال وقوفه لتأدية فريضة الصلاة، وهي عند المسلمين تكون جهة الكعبة المشرفة الواقعة في المسجد الحرام في مكة المكرمة، بينما تُعتبر بيت المقدس أولى القبلتين، حيث إنّها وجهة المسلمين الأولى في فترة مبكرة من الإسلام وقبل هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة.


أهميّة القبلة

  • وجهة المصلين المسلمين في جميع أنحاء العالم، وهذا ما يُجسّد وحدة الأمة الإسلامية تحت شريعة الله سبحانه وتعالى.
  • يُدار وجه المسلم المتوفي عند دفنه نحو القبلة، بحيث يكون الجانب الأيمن لجسده باتجاهها.
  • تُوجّه رأس الماشية المذبوحة ذبحاً حلالاً ناحية القبلة أثناء الذبح.


معرفة اتجاه القبلة عن طريق الشمس

يوجد العديد من الطرق والوسائل المختلفة للاستدلال على اتجاه القبلة، فيُمكن معرفة اتجاه القبلة من خلال الشمس أو النجم القطبي، كما يُمكن الاستدلال عليها أيضاً بواسطة البحار، أمّا الطريقة الأكثر شيوعاً لمعرفة اتجاه القبلة فهي البوصلة، وسنوضّح فيما يأتي تحديد القبلة عن طريق الشمس والتي تُستخدم إذا علِم الشخص اتجاه القبلة بالنسبة له من خلال:

  • معرفة الجهة التي تشرق منها الشمس أو تغرب فيها، ويُمكن تحديد الجهات الأربع كلها شمال، وجنوب، وشرق، وغرب، ثمّ تحديد اتجاه القبلة، ومن عَلِم أنّ قبلته باتجاه الشرق استقبل تلك الجهة وبدأ صلاته، ومن استدل على أنّ قبلته جهة الشمال استقبل تلك الجهة بجَعْل جهة الشرق على يمينه وبدء صلاته، ومن استدل أنّ قبلته في جهة الغرب اتّجه نحوها واتخذها قبلته، ومن عَلِم أنّ جهة الجنوب هي جهة قبلته جَعَلَ جهة الشرق على يساره وجهة الغرب على يمينه واتخذها قبلته.
  • الاستفادة من ظاهرة تعامد الشمس على مكة المكرمة للاستدلال على القبلة، وتوضيح ذلك أنّ مكة المكرمة تقع في شمال خط الإستواء، وأنّ الشمس في فصل الصيف والشتاء تتحرك شمال وجنوب هذا الخط، وبذلك ستمُرّ الشمس على مكة مرتين في السنة، المرة الأولى عند مرورها شمال خط الإستواء، والمرة الثانية أثناء رجوعها، وعند دخول وقت صلاة الظهر حسب التوقيت المحلي لمكة تكون الشمس عمودية تماماً على مكة المكرمة، فمن ينظر إلى الشمس يكون مستقبلاً لجهة القبلة، حيث إنّ الشمس في تلك اللحظة تكون فوق مكة مباشرة.
  • يوجد يومان تكون الشمس فيهما عموديّة على الجانب الذي يقابل الكعبة من الجانب الآخر من الكرة الأرضيّة، فيكون اتجاه القبلة عكس اتجاه الشمس تماماً، فمن يُعطي ظهره للشمس تكون الجهة أمامه هي جهة القبلة.