كيف أعرف ذكاء طفلي الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٧ ، ٨ أكتوبر ٢٠١٥
كيف أعرف ذكاء طفلي الرضيع

تربية الأطفال

إنّ الأطفال الذين ولدو في أسر سعيدة ومستقرة وتلقوا الحب والحنان، والاهتمام، والتفاعل، والاندماج هم أطفال أذكى من غيرهم، والعديد من الأمهات تهتم بإطعام الطفل وتغيير الملابس، ولكن لا تلعب مع أطفالها، وتعتبر السنة الأولى من حياة الطفل هامة جداً ويحتاج الأطفال فيها إلى اللعب والتسلية، والحب، والتي تساعد بشكل كبير في تنمية مهارات الطفل.


كيف أعرف ذكاء طفلي

  • رغبة الطفل في استكشاف الأشياء.
  • قدرة الطفل على الستجابة للأوامر وتنفيذها.
  • القدرة على التفاعل مع الألعاب المختلفة مثل التركيب والفك.


كيف أنمي ذكاء طفلي

  • إثارة الحواس عند الطفل، ويترتب على الآباء مسؤولية كبيرة في تنمية ذكاء الطفل عن طريق تنمية الحواس، وتعزيز قوّة ملاحظته، وإدراك أنواع الأشكال المختلفة، ويجب دائماً التحدّث مع الطفل منذ ولادته، وإرضاعه في مناطق مختلفة من البيت لتعزيز قوة الملاحظة لديه، ومساعدته على إدراك الأشكال المختلفة.
  • تحقيق التوازن النفسي للطفل، خاصّة باستشعار الحب من الأبوين حتى عند العقاب، والتشجيع الدائم للطفل عندما يعمل الأشياء الإيجابية والاحتضان والتصفيق يرفع من ذكاء الطفل، ويطوّر مهارات الذاكرة لديه ويجب الحوار مع الطفل وتعزيز مهارات الذاكرة عنده، وإختيار الألعاب المناسبة التي تساعد في إظهار قدرات الطفل، وتنمية خيال الطفل بسرد القصص.


العوامل التي تؤثر في ذكاء الطفل

  • العوامل الوراثية: الذكاء هو عبارة عن استعداد مورث للطفل، مثل الخصائص الجسمية والانفعالية التي تكون الجينات مسؤولة عن نقلها من الآباء إلى الأجداد، وأكدت الدراسات أنّ الضعف العقلي والعائلي هو أحد العيوب المسؤولة عنها الجينات المتنحية التي تورث للطفل في حالة وجود قرابة بين الأب والأم.
  • العوامل البيئية: بالرغم من أنّ الذكاء من القدرات الفطرية إلا أنّ العوامل البيئية تلعب دوراً هاماً في إظهارها، وتتأثر قدرات الذكاء بالإمكانيات البيولوجية والوسط الاجتماعي، والنمو الانفعالي للطفل، ويلعب الاستقرار النفسي في الأسرة دوراً هاماً في النمو العقلي للطفل، ومن العوامل البيئية المؤثرة على الطفل الإصابات أثناء الولادة، والتغذية غير السليمة، والإصابة بالأمراض، وعدد أفراد الأسرة، والتباعد بين الولادات.
  • التغذية المناسبة: يجب على الأم أن تهتم بتغذية أطفالها، وخصوصاً الفيتامينات مثل فيتامين ج، وفيتامين هـ، والتي تساعد الذاكرة في تخزين المعلومات، ويجب على الأم التركيز على إدخال الخضار، والفاكهة، والزيوت والمكسرات غير المملحة التي تنشط عمل الدماغ؛ لاحتوائها على الدهون المفيدة مثل الأوميجا 3، وتساعد مجموعة فيتامينات ب في ضبط وظائف الأعصاب عند الطفل ومصادرها اللحوم، والحبوب الكاملة، ومشتقات الألبان، والأطعمة التي تنمّي ذكاء الطفل هي زبدة الفستق التي تساعد على النمو الذهني، والبيض، والسمك، واللحوم البيضاء والحمراء الغنية بالحديد.