كيف أكون عبداً ربانياً

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٣٢ ، ٥ أغسطس ٢٠٢٠
كيف أكون عبداً ربانياً

مفهوم الربانيّة

الربُّ بلام التعريف لفظٌ لا يُطلق إلّا على الله -تعالى-، وربُّ الشيء؛ صاحبه، ومالكه، ومستحقّه، ورَبَّ؛ أي جَمَعَ، وزَادَ، ولَزِمَ، وأقام، والرَّبانيّ كما قال الفيروز آبادي، هو: المتألِّه، العارف بالله -عزّ وجلّ-،[١] والربانيّة اصطلاحاً كما عرّفها ابن الأثير: نسبةً إلى الربُّ، وزِيدت الألف والنون؛ للمبالغة، ويُطلق الربُّ على المربّي، أو المالك، أو السيّد، أو المتصرّف، أو الكفيل، أو المُصلح، أو المدبّر، كما يُقصد بالربانيّة: تميّز الأمّة الإسلاميّة، بصِبْغةٍ إلهيةٍ، مُنبثقةٍ من الوحي؛ أي من الكتاب والسنة، وهي سِمةٌ خاصّةٌ بالأمّة الإسلاميّة، من حيث مصدرها، كما تمثّل الربانيّة عبوديّة الله -تعالى- باعتبارها من الأهداف التي تميّز الأمّة، وهي الغاية من الخَلْق، قال -تعالى-: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)،[٢][٣] والعبد الربانيّ يتميّز بإيمانه العميق بالله -سُبحانه-، وباقتدائه بالنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وباعتقداته الصحيحة السليمة، التي تحقّق الطمأنينة في القلب والنَّفس، والسموّ في الفِكْر.[٤]


كيف أكون عبداً ربانيّاً

يتميّز العبد الربانيّ بعدّة علاماتٍ وأماراتٍ، تظهر على أفعاله وأخلاقه، وفيما يأتي بيانٌ لبعض تلك العلامات والأمارات:[٥][٦]

  • الحرص على طاعة الله، وعلى إقامة حُكم الله، وشريعته، وعلى إقامة دِين الإسلام، فقد قال -تعالى-: (إِنَّا أَنزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِن كِتَابِ اللَّـهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ)،[٧] وقال ابن عبّاس -رضي الله عنهما-: "كونوا ربانيين: حلماء فقهاء"، وفسّر ابن كثير استحفاظ كتاب الله بقَوْله: "أي: بما استُودعوا من كتاب الله الذي أُمروا أن يظهروه ويعملوا به"، وقال ابن جرير: "معناه: يحكم النبيّون الذين أسلموا بحُكم التوراة، والربانيّون والأحبار، يعني العلماء بما استودعوا علّمه من كتاب الله، الذي هو التوراة".
  • الأمانة في العلم، وفي حفظ القرآن، وحمايته من الزيادة، والنقصان، وتعليمه للآخرين، وتوضيحه.
  • القيام بواجب الدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنُّهي عن المنكر، قال الله -تعالى-: (لَوْلَا يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَصْنَعُونَ).[٨]
  • التصرّف بحكمةٍ، وعلمٍ، ودرايةٍ، والتدرّج في دعوة وتعليم الآخرين، قال -تعالى-: (مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُؤْتِيَهُ اللَّـهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِّي مِن دُونِ اللَّـهِ وَلَـٰكِن كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنتُمْ تَدْرُسُونَ).[٩]
  • التعليم، والعلم، وهما صفتان لازمتان للعبد الربانيّ، مع التمسّك بشريعة ودِين الله -تعالى-، والتزام أوامره، واجتناب نواهيه.[١٠]
  • تحقيق الغاية التي خُلق الإنسان لها، المتمثّلة بعبادة الله وحده، وعدم الإشراك به، مع الإخلاص له، لينال العبد بذلك الأجر العظيم منه -سُبحانه-، قال -تعالى-: (فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ)،[١١] وأوّل العبادات والأُسس؛ إقامة الصلاة، إذ إنّها ثمرةٌ من ثمرات الإيمان بالله، وفيها تحقيقاً للربانيّة؛ بإقامة العبادة لله وحده.[١٢][١٣]
  • التقرّب من الله -سُبحانه- بكثرة النَّوافل من العبادات، بعد إتمام الفرائض، إذ أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه، عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- قال فيما يرويه عن ربّه -عزّ وجلّ-: (ما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ)،[١٤] فيصبح العبد ربانيّاً بالتزامه بأداء الفرائض، ثمّ الحرص على النوافل، فلا يقع بصره إلّا على ما يُرضي الله، ولا يسمع إلّا ما يُحبّه الله، ولا تطول يده إلّا ما يحقّق رضا ربّه.[١٥]
  • التجديد؛ أي تجديد النيّة في كلّ لحظةٍ في حياة العبد الربانيّ، فيكون مُتنقلاً بين عبادةٍ وأخرى، مجدّداً نيّته في كلّ لحظةٍ، لا يركن لأهواء الحياة الدُّنيا، وشهواتها.[١٦]
  • الخوف والخشية من الله -تعالى-، فالعبد الربانيّ يعلم بأنّ ربّه يسمعه، ويراه، ويطلّع على كلّ أفعاله وأقواله، وسيُحاسب عباده على كلّ ما كان منهم في حياتهم الأولى، وبذلك تزداد الخشية من الله.[١٧]
  • الاتصال بالله -تعالى-، والتوجّه إليه بالدُّعاء في كلّ وقتٍ، والتوكّل عليه دائماً، فهو صاحب القوة، وعدم النَّظر إلى الأعمال وأسبابها، إذ إنّها تكليفٌ من الله -سُبحانه-، كما أنّ الربانيّة تستدعي تنزيه الله -سُبحانه- عن كلّ ما لا يليق به.[١٨]
  • التفكّر في ملكوت الله -سُبحانه-، وفي آياته الكونيّة، وتدبّرها، والتفكّر في مآل ومصير الحياة الدُّنيا، فذلك ممّا يزيد الإيمان في القلب، ويرسخ اليقين في النُّفوس، ويصبح أكثر تعظيماً لله -سُبحانه-، وخشيةً منه -عزّ وجلّ-، قال -تعالى-: (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّـهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ).[١٩][٢٠]


صفات العبد الربّانيّ

يتّصف العبد الربانيّ بمجموعةٍ من الصفات، فيما يأتي بيانٌ لبعضٍ منها:

  • التواضع؛ فالربانيّ يقبل الحقّ ويعرفه، فلا يردّه، ولا ينتصر لنفسه، فهو صاحب أخلاقٍ عاليةٍ، يعرف قَدْر نفسه، ومكانته، ولا يتسبّب بأذى أي أحدٍ، ولا يشتغل بهم.[٢١]
  • العمل؛ وإليه أشار مجموعةٌ من العلماء؛ منهم: الإمام الغزاليّ في كتاب إحياء علوم الدِّين، والإمام ابن القيّم، والدارميّ، وغيرهم، فالسلف الصالح اعتبروا أنّ الفقه لا يقوم إلّا بالعلم والعمل معاً، فالعمل يعدّ ثمرة العلم.[٢٢]
  • الثبات على المنهج؛ فالعبد الربانيّ ثابتٌ على الأصول والقواعد التي تضمنّتها الشريعة الإسلاميّة، فلا ينحرف أو يحيد عنها، وقد قال الله -تعالى- مادحاً الثبات على منهجه: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّـهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا).[٢٣][٢٤]
  • حُسْن الخُلق، والصَّبْر، والتحمّل، والكرم، والحكمة، والخضوع لله -سُبحانه-.[٢٥]


المراجع

  1. مجد الدين أبو طاهر محمد بن يعقوب الفيروزآبادى (1426 هـ - 2005 م)، القاموس المحيط (الطبعة الثامنة)، بيروت - لبنان: مؤسسة الرسالة للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 87، جزء 1. بتصرّف.
  2. سورة الذاريات، آية: 56.
  3. إسحاق بن عبد الله السعدي (1434 هـ - 2013 م)، دراسات في تميز الأمة الإسلامية وموقف المستشرقين منه (الطبعة الأولى)، قطر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، صفحة 502-503، جزء 2. بتصرّف.
  4. نبيل جلهوم (2013-2-7)، "مفاهيم ربّانية (1-3)"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-10. بتصرّف.
  5. أبو أسامة، محمود محمد الخزندار (1417 هـ - 1997 م)، هذه أخلاقنا حين نكون مؤمنين حقا (الطبعة الثانية)، السعودية: دار طيبة للنشر والتوزيع، صفحة 269-270، جزء 1. بتصرّف.
  6. ناصر بن سليمان العمر (28 ربيع الأول 1432هـ)، "مفهوم الربانية ومقوماتهم في خطاب الوحي"، www.almoslim.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-13. بتصرّف.
  7. سورة المائدة، آية: 44.
  8. سورة المائدة، آية: 63.
  9. سورة آل عمران، آية: 79.
  10. سعيد حوّى (1424هـ)، الأساس في التفسير (الطبعة السادسة)، مصر: دار السلام، صفحة 811، جزء 2. بتصرّف.
  11. سورة النساء، آية: 173.
  12. عبد الله الطيار (1425هـ)، الصلاة وصف مفصل للصلاة بمقدماتها مقرونة بالدليل من الكتاب والسنة، وبيان لأحكامها وآدابها وشروطها وسننها من التكبير حتى التسليم (الطبعة العاشرة)، السعودية: مدار الوطن للنشر، صفحة 407. بتصرّف.
  13. أحمد أحمد غلوش (1423هـ-2002م)، دعوة الرسل عليهم السلام (الطبعة الأولى)، الأردن: مؤسسة الرسالة، صفحة 497. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 6502، صحيح.
  15. سعيد بن مسفر بن مفرح القحطاني، دروس للشيخ سعيد بن مسفر (الطبعة الأولى)، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 12، جزء 110. بتصرّف.
  16. أبو العلاء محمد بن حسين بن يعقوب السلفي المصري (1426 هـ - 2005م)، أسرار المحبين في رمضان (الطبعة الأولى)، مصر: مكتبة التقوى ومكتبة شوق الآخرة، صفحة 142. بتصرّف.
  17. أبو ذر القلموني، عبد المنعم بن حسين بن حنفي بن حسن بن الشاهد (1430هـ - 2009م)، ماذا تعرف عن الله؟ (الطبعة الأولى)، مصر: مكتبة الصفا للنشر والتوزيع، صفحة 62. بتصرّف.
  18. محمد الحسن ولد محمد الملقب بـ"الددو" الشنقيطي، دروس للشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 12، جزء 25. بتصرّف.
  19. سورة فاطر، آية: 28.
  20. عبد المجيد بن محمد الوعلان (1432 هـ / 1433 هـ)، الآيات الكونية دراسة عقدية (الطبعة الأولى)، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 50. بتصرّف.
  21. سلمان بن فهد بن عبد الله العودة ، دروس للشيخ سلمان العودة، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 16، جزء 9. بتصرّف.
  22. سلمان بن فهد بن عبد الله العودة، دروس للشيخ سلمان العودة، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 19، جزء 9. بتصرّف.
  23. سورة الأحزاب، آية: 23.
  24. محمد صالح المنجد، دروس للشيخ محمد المنجد (الطبعة الأولى)، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 5، جزء 142. بتصرّف.
  25. خالد الراشد، دروس الشيخ خالد الراشد (الطبعة الأولى)، موقع إلكتروني: المكتبة الشاملة الحديثة، صفحة 3، جزء 22. بتصرّف.