كيف تبني ثقتك بنفسك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠١ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٥
كيف تبني ثقتك بنفسك

الثّقة بالنّفس

تعتبر مسألة بناء الثّقة بالنّفس من الأمور التي يحتاج فيها الفرد إلى التّدريب، وتعتمد الثّقة بالنّفس على قاعدتَين رئيسيّتَين هما: الكفاءة الذّاتيّة، واحترام النّفس، فالثّقة بالنّفس هي الحدّ الفاصل بين الشّعور بالغرور وبين الشّعور بالخوف، كما أنّ تقديرك لنفسك له أثر كبير على احترام الآخرين وتقديرهم لك، التّقدير في الحقيقة هو من أهمّ الأمور التي تعطيك الشّعور بالثّقة بالنّفس، فكلّما زادت ثقتك بنفسك أكثر كلّما ارتفعت فرص نجاحك في الحياة.


نصائح بسيطة لبناء الثّقة بالنّفس

افعل ماتراه صحيحاً بغضّ النّظر عمّا يظنّه الآخرون عنك

من أهمّ صفات الفرد الواثق بنفسه أنّه يفعل ما يعتقد أنّه صحيح حتّى لو لم يظنّ من حوله ذلك، وإذا كنت فرداً ناضجاً وتستطيع تكوين رأي شخصيّ والعمل بناءً عليه، فمن غير المعقول أن يقتنع الآخرون برأيك إذا لم تكن مقتنع به أوّلاً.


اعترف بأخطائك وتعلّم منها

لا يمكن أن يوجد شخص لا يقع في الخطأ أبداً، لكنّ الشّخص الذي يتمتّع بالثّقة بالنّفس يستطيع الاعتراف بأخطائه وتصحيحها والتّعلّم منها في المستقبل، إذ يمكنه أن يحوّل الأخطاء إلى نقطة في مصلحته اذا عرف الخبرات النّاجمة عنها والتي سوف تحميه من خطر الوقوع في ذات الأخطاء مجدّداً.


ركّز على الجوانب الإيجابيّة في شخصيّتك

عندما تبدأ بالتّركيز بشكل كبير على ما تودّ القيام به، فإنّ العقل يبدأ بتذكيرك بالأسباب الواقعيّة التي تعرقل ما تنوي القيام به، هذا يجعلك تركّزعلى نقاط ضعفك، وأحسن وسيلة للتّخلّص من هذا الشّعور هو التّركيز على جوانب القوّة لديك، لذلك حاول تذكير نفسك دائماً بالأمور التي تزيد من فخرك بنفسك، حتّى لو كانت من الماضي والذّكريات، وركّز على الخبرات الإيجابيّة التي قمت بها، وستشعر عند ذلك بالحماسة والثّقة أكثر، وتجد نفسك منطلقاً لعمل خطوات جديدة ناجحة.


حافظ على هيئة سليمة ووضعيّة أفضل

تعتبر الهيئات والأوضاع التي يتميّز بها الاشخاص من الأمور التي تكشف الكثير عن شخصيّاتهم، لأنّ الأفراد الذين لديهم أكتاف متهدّلة وحركات كسولة، يظهرون كأشخاص ضعاف الثّقة بالنّفس، لذلك ننصحك بالحفاظ على مشية مستقيمة ورأس عالٍ ونظرة مباشرة للعينين لتعطي انطباع الواثق بنفسه وتلفت الانتباه وتزداد طاقتك.


سر بسرعة أكبر

واحدة من أهمّ الوسائل التي تزيد من الثّقة بالنّفس هي السّير بسرعة، فالشّخص الذي يسير بسرعة هو شخص مشغول لديه ما يقوم به، لذلك ننصح بالسّير بسرعة حتّى لو لم يكن لديك ما تقوم به، فهذا سيمنحك الحيويّة والنّشاط ويجعلك تشعر بأهمّيّتك بشكل أكبر.