كيف تتم صناعة الزجاج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تتم صناعة الزجاج

الزّجاج

من أكثر المواد المستخدمة في حياتنا الزجاجُ، ، فهو يضفي جمالاً رائعاً أينما استخدم، فنجده يستخدم في صناعة النوافذ والأواني المنزلية والتحف وغيرها العديد من الاستخدامات، ومن أشهر أنواع الزجاج المستخدم في هذه الصناعات هو زجاج صودا الجير.


تركيبة الزّجاج

يعتبر الزجاج من المواد الصلبة اللابلورية، تركيبته أيونية وليست ذرية، يمتاز بترابط كيميائي، ويحتوي في تركيبته على أكسيد الصوديوم وأكسيد الكالسيوم والسليكا حيث تشكل حوالي 75% من تركيبته، بالإضافة إلى المواد الإضافية الأخرى، وهو بطبيعته صلب ولكن إذا تعرض إلى درجة حرارة عالية جداً فإنّه يتحول إلى مادة هشة شفافة.


أنواع الزّجاج

يُقسَم الزجاج من حيث تركيبته الكيمائية إلى:
  • زجاج الصودا والجير: وهو من أشهر أنواع الزجاج، يستخدم في أغلب استخداماتنا الحياتية، تشكل كربونات وأملاح وأكسيد الصوديوم و أكسيد الكالسيوم أغلب مكوناته، حيث تحظى بنسبة عالية من تركيبته.
  • زجاج الكريستال (الرصاصي): يمتاز بجماله وبريقه اللّامع، يكثر استخدامه لأغراض الزينة والتحف والهدايا، كما ويستخدم بشكل كبير في صناعة الإكسسوارات، كثافته عالية، ولا يُفَضّل استخدامه في صنع الأواني المنزلية، لأّنه يتفاعل مع الأطعمة عند حفظها بداخله، وقد ينتج عن هذا التفاعل أمراض تضر بالإنسان.
  • زجاج السيلكا أو ما يعرف (بالكوارتز): المستخدم في صناعة موازين الحرارة الطبيّة، تشكل السيلكا ما يقارب 96% من تركيبته، مقاومته

عالية ضد الحرارة، ممّا يجعله يحتاج درجة حرارة عالية عند استخدامه في الصناعة.


وهناك أنواع أخرى من الزجاج تم تقسيمها حسب خصائصها الفيزيائية، وهو الزجاج الملون والزجاج القاسي، حيث يمتاز الزجاج القاسي عن الملوّن في قدرته على تحمل الضربات القوية وتحمل درجات الحرارة المختلفة التي يتعرض لها، ولو حدث وكُسِر هذا الزجاج فإنّه يتجزأ إلى أجزاء كبير وغير ضارة نوعاً ما، بينما الزجاج الملون لا يتحمل درجات الحرارة العالية، وليس له مقاومة للضربات، وسريع الكسر، حيث إنّه إذا كسر فإنّه يتناثر إلى شظايا صغيرة وخطرة.


صناعة الزّجاج

  • المكونات: من أهم مكونات الزجاج الرمل، لاحتوائه على مادة السيلكا المكوّن الأساسي للزجاج، حيث نحتاج لتصنيع الزجاج كميات من الرمل بالإضافة الى الجير والصودا والجبس، وبعض المواد الأخرى التي بدورها تعطي الزجاج خصائص مميّزة تختلف باختلاف نوع المواد المضافة، كأكسيد الزرنيخ الأبيض والألمنيوم وغيرها.
  • الطريقة: تسخن جميع هذه المكونات والمواد حتى تصبح درجة حرارتها 850 درجة مئوية، يمكن إضافة بعض المواد التي تعطي ألواناً للزجاج أثناء الصّهر، كالكروم للّون الأخضر والكوبالت للّون الأزرق، عند هذه اللحظة يكون المزيج أصبح سهل التّشكل، حيث يستخدم في هذه الحالة الأدوات والقوالب الخاصة لصنع الزّجاج.