كيف تحافظ على راتبك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٥
كيف تحافظ على راتبك

الراتب

إن حياة الإنسان عبارةٌ عن مراحل متعددةٍ ومتتابعةٍ وتزداد صعوبةً كلما تقدم به السن، فهو يبدأها طفلاً صغيراً متواكلاً أي أنه يكون بحاجةٍ لاهتمامٍ ورعايةٍ خارجيةٍ ممن هم حوله، ويكون هناك العديد من الأشخاص الذين يتحملون مسؤوليته طوال الوقت من مأكلٍ ومشربٍ وملبسٍ وتربيةٍ ودراسةٍ وغيرها بما تشمله كل هذه الجوانب من أعباء مادية.


ثم يكبر تدريجياً فينتهي دورهؤلاء شيئاً فشيئاً ويتولى هو شخصياً كافة جوانب حياته من خلال البحث عن عملٍ والحصول على الوظيفة التي تؤمن له قوت يومه، بل وتسد احتياجاته وتغطي كامل مسؤولياته وتضمن له العيش الكريم، ويدعى المال الذي يحقق كل هذه الغايات بالراتب أو الدخل وفي لهجاتٍ أخرى يقال له المرتب مع الاحتفاظ بالمعنى نفسه.


كيفيّة المحافظة على الراتب

  • لا شك في أن الإنسان المميز والمدبر يضع نصب عينيه دخله واحتياجاته في الحياة التي يعيش،ويوازن بينها بطريقةٍ تضمن ألا يتعدى أحدهما على الآخر، فينفق على مستلزمات حياته ما يتناسب مع حجم راتبه ،بالإضافة إلى مراعاة عدد أيام الشهر فلا يجد نفسه مفلساً في أول أيام الشهر فجأة، وبالتالي فإن عليه أن يضع خطةً أو موازنةً أو ميزانيةً بسيطةً تلبي احتياجاته وتبقى في حدود إمكانياته ولا تتعداها، فيفضل أن يحصر كل ما يريده وما عليه من التزامات اتجاه نفسه وغيره واتجاه عائلته وحياته واتجاه الناس، على سبيل المثال يرتّبُ مستلزماته في ورقةٍ على شكل جدول، وأن يضع مقابلها راتبه، فيجد نفسه مسيطراً في النهاية على كل وجوه الإنفاق الخاصة به، وفي أحيان كثيرةٍ قد يفيض ماله فيدخره لوقت الحاجة إن كان مدبراً بما يكفي.
  • ويعد الإنفاق في غير الضروري من الأمور نقطةً مهمةً لمن يرغب في الحفاظ على راتبه، فالأشخاص الذين يصرفون أموالهم فيما يجب ولا يجب من الأمور على حد سواء هم أكثر الأشخاص معاناةً وشعوراً بالضيق المادي ومن ثم النفسي، فالمبذر هو الشخص الذي ينفق ماله في أوجه إنفاقٍ غير ضرورية وتأكل الكثير من دخله بلا جدوى، وهم أنفسهم من يسيرون مالياً على غير هدى وبلا تخطيط.
  • يجدر بالذكر بأن الادخار لوقت الأزمات والأيام والظروف الصعبة هو من الأمور الضرورية جداً في الحياة، لأن الإنسان لا يضمن ما تخبؤه الأيام له، واحتفاظه بما يعينه من شأنه أن يساعده ويقضي حوائجه في أزمته، ويكون ذلك نتيجةً لعقلٍ حكيمٍ وعقليةٍ منظمةٍ ومنضبطةٍ مالياً، تضع الأولويات وتميز بين الضروري والأقل ضرورةً فالسخيف من الأمور، وبالتالي تكون قادرةً على تلبية حاجاتها بكفاءة، والاستمتاع بالحياة قدر الإمكان، وادخار مبلغٍ ما من المال كلها مجتمعةً في الوقت ذاته، وربما أكثر من هذا.