كيف ترفع من معنويات الشخص

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٠٢ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
كيف ترفع من معنويات الشخص

الإحباط

الإحباط هو عاطفة تحدث عندما لا يحصل الفرد على النتائج المرضية لهُ والتي من المفترض أن تتناسب مع الجهد والعمل المبذول منه، وبشكلٍ عام عندما يصل الإنسان إلى أهدافه ويحقق طموحاته سيشعر بالسعادة والانتصار، بينما تغلب عليه مشاعر الانزعاج والانفعال والغضب عندما يذهب كلُّ مجهوده سدىً، ويحدث الإحباط لأسباب داخلية أو خارجيّة، فأمّا الداخليّة فمصدرها نابع من النفس كخيبة الأمل، وفقدان الثقة بالنفس، أو عدم احترام الذات، أو المشاعر السلبيّة التي قد تسيطر على الفرد وذلك في حال لم يتمكن من الوصول لأهدافه، وبالنسبة للأسباب الخارجيّة التي يصعب السيطرة عليها لكونها بحكم القدر، فغالباً ما تكون الظروف التي يواجهها الشخص خارج إرادته هي مصدراً آخر للإحباط وتشمل الظروف المادية، أو الأشخاص، أو الأماكن والتي تكون بمثابة حواجز في طريق إنجاز المهام وتحقيق الأهداف التي يُطمح إليها، ومن مصادر الإحباط الأكثر شيوعاً في العالم اليوم هو الوقت الضائع سواءً أكان بسبب التأخير في حركة المرور، أو الانتظار في الطابور، وغيرها من الأمور الخارجة عن السيطرة، ويُمكن تجنب الإحباط في هذه الحالة عند الإيمان والثقة التامّة بحكم القدر وتقبُّل الأمور عند النقطة التي يعجز الفرد عن تغيرها، وفي الحقيقة يُمكن محاولة إيجاد خطة بديلة لتجاوز حاجز التأخير وعدم الاستسلام وفقدان الأمل، كاستخدام طريق فرعي مثلاً للتخلّص من الأزمة المروريّة، فليس بالضرورة أن يعود الإحباط بالسوء على الشخص، بل يُمكن أن يكون مؤشراً مفيداً لحلّ المشكلات في حياته ودافعاً للتغيير، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن طرق لرفع معنويّات الشخص.[١]


طرق لرفع معنويات الشخص

إنّ مشاهدة أحد الأصدقاء أو الأقرباء أو الموظفين في العمل يشعر بالإحباط أمرٌّ لا يُمكن تجاوزه، ففي الحقيقة يمرّ الشخص بأوقاتٍ عصيبة من شأنها أن تحبّط من معنوياته وتشده إلى الأسفل، وهنا يكمن دور الإنسان الجيّد باستخدامه العديد من الطرق التي تساعد على رفع معنويّات غيره، ومنها التالي:[٢]

قضاء الوقت معه

يعتبر التواجد بجانب الشخص عندما يفقد التقدير لنفسه أو شعوره بالعزلة أمرٌ مهمّ للرفع من معنويّاته؛ لأنه رغم بقائه وحيداً لكنه يحب التحدث والمصارحة بمكنونه الداخليّ ليُخفف الأعباء المتراكمة عليه، فجلّ ما يُريده هو شخص يستمع له ويتعاطف معه، لذلك يُنصح بالجلوس معه والتخفيف من حزنه، أو القيام بأنشطة خارجيّة كممارسة رياضة ممتعة تُشعره بالسعادة وتحسّن من مزاجه،[٢] أو يمكن الخروج في نزهة والسير معاً لبضع دقائق تحت أشعة الشمس، حيث أثبتت بعض الدراسات العلميّة أنّ التعرّض لمزيد من أشعة الشمس يُقلل خطر الإصابة بالاكتئاب ويُعدّل المزاج، ومن جانبٍ آخر يُعد الضحك أيضاً طريقة رائعة للتخفيف من المشاعر السلبية فمشاهد فيلم مضحك معاً، أو إلقاء النكات اللطيفة سيفي بالغرض، وأخيراً كل هذه الأمور من شأنها أن تُعزز التواصل بين الأشخاص.[٣]


تذكيره بإنجازاته

سيُعزز تذكير الشخص بإنجازاته وأفعاله الصالحة من قدرته على تخطّي إخفاقه، والرفع من معنويّاته، فإذا أراد الإنسان أن يخرج من الشخص المقابل أفضل ما لديه فعليه أن يمدحه والإشادة بأعماله ونجاحاته السابقة؛ لأنّ تشجيعه ورفع المستوى المتوقّع منه كفيل بإخراج طاقة التحدي القصوى، وإبراز قدراته الكامنة، وبذلك يُصبح إنجازه غير محدوداً.[٤]


مشاركتة التجربة الخاصة

تُعدّ مشاركة الشخص التجارب الخاصّة سواءً أكانت نجاحات أم إخفاقات مبادرةً طيبة؛ فهي ستزيد من خبراته وتُعلّمه المضيّ قدماً واجتياز العثرات، كما أنّ الإنسان إذا وضع نفسه مكان الشخص المُخفق سيُشعره ذلك بالتعاطف معه مما يعزز التواصل بينهما.[٤]


تشجيعه على مساعدة الآخرين

يُعتبر تشجيع الشخص على مساعدة غيره من الناس أمرٌ مهم لإثبات أنّ هنالك أناس أقلُّ حظاً منه ويحتاجون من يقف إلى جوارهم في محنتهم، فالمشاركة في مشروع خدمة المجتمع سيقوّي الروابط الاجتماعية بين الآخرين، ثمّ سينظر الشخص لمشكلته بمنظورٍ آخر وربما ستبدو له أقلّ أهمية من السابق، وسيقوده ذلك للحصول على معنويات عالية.[٢]


حلّ مشكلاته مع الآخرين

إحدى الأمور التي تُسبب الإحباط للشخص وتقلل من معنويّاته هي النزاعات والخلافات مع الآخرين، لا سيما مع الأشخاص في بيئة العمل، فإنّ الطريقة المُثلى لرفع معنويّاته وإخراجه من ضيق النفس هو التوصّل لحلول مرضية والتحدث مع أطراف النزاعات لحل الصراع، كما أنّ محاولة تفهّم الأسباب وإبداء الاهتمام بها سيُعالج المسألة ويعزز مهارات الاتصال بين الأفراد ويوفّر حلاً جيّداً للمشكلات المفتوحة.[٥]


تقديم ملاحظات إيجابيّة

يُعد تقديم الملاحظات الإيجابيّة والنقد البناء أمرٌ مهم لدفع الشخص للإنجاز والعمل، كما ويُعد تشجيع نقاط القوة التي يمتلكها الشخص أمرٌّ آخر في غاية الأهميّة لبث الطاقة الإيجابية في نفسه، ويُمكن الطلب من الآخرين ذكر أهم نقاط القوّة لدى الشخص المعني ودعمه، فهذه الأمور ستزيد من كفاءته وثقته بنفسه، مما يساهم في رفع معنوياته.[٥]


إحضار هديّة له

تترك الهديّة غير المتوقعة وقعاً خاصاً في قلوب الآخرين وبالأخص لشخص يشعر بالإحباط؛ لأن تقديمها له سيعني أنّ هنالك من يكترثُ لأمره ويتمنى أنّ يسعده ويخفف عنه، ويمكن تقديم الهدايا المعنوية أو المادية، فهي أمرٌ محبب يُغير من مزاج الأشخاص.[٣]


استشارة معالج مختص

يُحوّل الإحباط الشخص الإيجابي إلى شخص يرى كل شيئ بشكل سلبي، وغالباً ما يُقلل من فرص نجاحاته الأخرى، ومن المرجّح أنّه في حال زيادة الإحباط سيصعّب السيطرة عليه مما يُسبب مشاكل أخرى كالاكتئاب، لذلك يمكن استشارة معالج مختص، فهو يُراقب السلوك ويُحلله من منظور غير متحيز، ويساعد على استخدام استراتيجيات لإدارة الإحباط والغضب، كما أنّه يستطيع تغيير تفكير الشخص وسلوكه والرفع من معنويّاته، وذلك من خلال العلاج بالاسترخاء مثل: استخدام تمارين التنفس العميق، أو التأمل وغيرها من الطرق للتخلص من السلبيّة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب Dr Vincent Berger , "Frustration"، www.psychologistanywhereanytime.com, Retrieved 2020-3-20. Edited.
  2. ^ أ ب ت Molly Thompson (2017-9-28), "How to Lift Someone's Spirits"، oureverydaylife.com, Retrieved 2020-3-20. Edited.
  3. ^ أ ب Madeline Vann (2011-1-7), "Bail a Buddy Out of the Blues"، www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-3-20. Edited.
  4. ^ أ ب Michael Angier, "TOP TEN WAYS TO SUPPORT SOMEONE IN BEING THEIR BEST"، issuesiface.com, Retrieved 2020-3-20. Edited.
  5. ^ أ ب Trudi Griffin (2019-9-6), "How to Boost Morale"، www.wikihow.com, Retrieved 2020-3-20. Edited.