كيف تعالج انتفاخ البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٠ ، ٧ أكتوبر ٢٠١٨
كيف تعالج انتفاخ البطن

انتفاخ البطن

يُعتبر انتفاخ البطن (بالإنجليزية: Abdominal bloating) أحد الأعراض المُتكررة والمألوفة لدى معظم النّاس، وقد يُرافق هذه الحالة مجموعة من الأعراض الأخرى؛ بما في ذلك التجشؤ، وغازات البطن، وعدم الراحة في البطن، والشعور بالامتلاء، وفي واقع الحال يُعزى حدوث هذه الحالة إلى العديد من العوامل والأسباب؛ فبعضُها قد يكون بسيطاً وغير ضارّ بحيث يُمكن علاجه دون الحاجة لمراجعة الطبيب سواء أكان العلاج منزليّاً أم باستخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة، أمّا في الحالات التي تكون فيها الأسباب أكثر خطورة فقد تزداد شدّة الأعراض المُزعجة سوءاً بشكل سريع.[١]


علاج انتفاخ البطن

العلاجات الطبيعية

هناك العديد من العلاجات الطبيعيّة، والتعديلات البسيطة على نمط الحياة التي يمكن أن تساعد على التخلّص من مشكلة انتفاخ البطن والوقاية منها، نذكر منها ما يلي:[١][٢]

  • تقليل الوزن: في حال كان الشخص يُعاني من السّمنة.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة: لما لها من دور في تنشيط حركة الجهاز الهضميّ والتخلّص من الغازات المتراكمة.
  • تجنّب التدخين: حيثُ يزيد التدخين من سوء حالة انتفاخ البطن.
  • اتّباع نظام غذائيّ سليم: وذلك من خلال خفض نسبة الدهون في الطعام، وخفض حجم الوجبات وتوزيعها على اليوم بشكلٍ منتظم.
  • تناول مكملات البروبيوتيك: (بالإنجليزية: Probiotics)، إذ تُساهم هذه المُنتجات في نمو البكتيريا النافعة في الأمعاء ممّا قد يساعد على تحسين عمليّة الهضم والتخلّص من مشكلة انتفاخ البطن.
  • التدليك: أثبتت العديد من الدراسات بأنّ تدليك البطن بشكل يوميّ فعّال في تخفيف أعراض انتفاخ البطن، إضافة إلى ما سبق فقد يُساهم تدليك البطن في التخفيف من الشعور بالقلق والاكتئاب.
  • استخدام منتجات الألبان الخالية من اللاكتوز: خاصة في الحالات التي يُعاني فيها الشخص من مشكلة عدم تحمّل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose intolerance).
  • استخدام الأعشاب الطبيعيّة: يمكن استخدام بعض الأعشاب الطبيعيّة للتخلّص من مشكلة انتفاخ البطن، مثل الزنجبيل، وشاي النعناع، وشاي البابونج.
  • الحدّ من ابتلاع الهواء: ويُمكن تحقيق ذلك من خلال اتّباع الإرشادات التالية:
    • تجنّب مضغ العلكة، لما لها من دور في زيادة نسبة ابتلاع الهواء، ممّا قد يؤدي إلى الانتفاخ.
    • الحدّ من تناول المشروبات الغازيّة.
    • الحدّ من تناول الأطعمة التي من شأنها أن تُسبّب الغازات، مثل بعض أنواع الخضروات كالملفوف، أو أنواع من البقوليات كالعدس، أو الفاصولياء المُجففة.
    • الحرص على تناول الطّعام ببطء.
    • تجنّب استخدام القشة الماصّة عند تناول المشروبات.


العلاجات الدوائية

يُنصح بالتّوجه إلى الطبيب في الحالات التي لا تُجدي فيها الطُرق السابقة مفعولاً في حلّ مشكلة انتفاخ البطن، حيث يلجأ الطبيب إلى وصف العلاجات الدوائية اعتماداً على المُسبّب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وقد تتضمن العلاجات الدوائية المضادات الحيويّة (بالإنجليزية: Antibiotics)، أو مضادات التشنّج (بالإنجليزية: Antispasmodics)، أو مضادات الاكتئاب (بالإنجليزية: Antidepressants)، كما يمكن اللجوء لاستخدام بعض الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة للمساعدة على التخلّص من مشكلة انتفاخ البطن في الحالات التي لا يكون فيها انتفاخ البطن ناجماً عن وجود مشكلة صحيّة معيّنة، ونذكر من هذه الادوية ما يلي:[١][٢]

  • سيميثيكون: يمكن استخدام دواء سيميثيكون (بالإنجليزية: Simethicone) للمساعدة على التخلّص من انتفاخ البطن الناجم عن ابتلاع كميّات زائدة من الهواء.
  • آلفا-د غلاكتوسيدازات: يمكن تناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على إنزيم آلفا-د غلاكتوسيدازات (بالإنجليزية: Alpha-D galactosidase) للمساعدة على التخلّص من انتفاخ البطن الناجم عن تناول بعض الأطعمة الغنيّة بالألياف مثل الخضار.
  • بسموث سبساليسيلات: يساعد دواء بسموث سبساليسيلات (بالإنجليزية: Bismuth subsalicylate) على التخلّص من الأعراض المصاحبة لانتفاخ البطن في الأمعاء والمعدة.


أسباب انتفاخ البطن

يوجد العديد من الأسباب المختلفة التي قد تساهم في الإصابة بانتفاخ البطن، نذكر منها ما يلي:[٣]

  • تراكم الغازات: إذ إنّ تراكُم الغازات في المعدة والأمعاء أحد الأسباب الأكثر شيوعاً لانتفاخ البطن، وقد تتراوح شدّة هذه الحالة ما بين الانزعاج المُعتدل إلى الألم الشديد، وقد يشعر بعض الأشخاص بوجود شيء ما محصور داخل المعدة لديهم.
  • عسر الهضم: (بالإنجليزية: Indigestion)، وتتمثل هذه الحالة بشعور الإنسان بعدم الراحة أو ألم المعدة، وقد يُعاني العديد من الأشخاص من نوبات عسر الهضم بين كل فترة وأخرى.
  • فرط النّمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة: (بالإنجليزية: Small intestinal bacterial overgrowth)، تتمثل هذه الحالة باضطراب توازن بكتيريا الأمعاء والمعدة، ممّا يتسبّب بزيادة مستوى البكتيريا الضارة، وقد تؤدي هذه الحالة إلى حدوث العديد من المضاعفات؛ بما في ذلك مواجهة صعوبات في هضم الطعام وامتصاص المواد المُغذية.
  • احتباس السوائل: يُعزى حدوث هذه الحالة إلى العديد من المُسبّبات؛ مثل تناول الأطعمة المالحة، أو عدم تحمّل الطعام، أو تغيّر مستويات الهرمونات خاصّة لدى النّساء في بداية فترة الحمل أو قبل بدء الدورة الشهريّة.
  • عدم تحمّل الطّعام: يُعاني العديد من الأشخاص من انتفاخ البطن بعد تناول أنواع مُعينة من الطّعام، وقد ترتبط هذه الحالة بالإسهال أو آلام المعدة، وفي العادة يزول انتفاخ البطن الناتج عن هذه الحالة من تلقاء نفسِه.
  • الاضطرابات المُزمنة: ومن الأمثلة عليها؛ القولون العصبيّ (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، وداء كرون (بالإنجليزية: Crohn's disease).
  • شلل المعدة: (بالإنجليزية: Gastroparesis)، تتمثل هذه الحالة بتوقف عضلات المعدة عن العمل بالشكّل الصحيح ممّا يؤدي إلى إبطاء مرور الطعام عبر المعدة والأمعاء.
  • الأمراض النّسائية: ومثالُها الانتباذ البطانيّ الرحميّ (بالإنجليزية: Endometriosis)؛ إذ تتسبّب هذه الحالة بشعور المرأة بالانتفاخ أو التشنّج.
  • الإمساك: تؤدي الإصابة بالإمساك إلى انتفاخ البطن في أغلب الأحيان.
  • أسباب أخرى: قد يُعزى انتفاخ البطن إلى أسباب أكثر خطورة في بعض الحالات، مثل حصاة المرارة (بالإنجليزية: Gallstone)، وسرطان المعدة والأمعاء، والاستسقاء البطنيّ (بالإنجليزية: Ascites).


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Why Am I So Bloated?", www.medicinenet.com, Retrieved 7-9-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "What Causes Abdominal Bloating?", www.healthline.com, Retrieved 7-9-2018. Edited.
  3. "What causes abdominal bloating?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-9-2018. Edited.