كيف تعامل الزوجة زوجها في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١١:١٨ ، ٢٨ أبريل ٢٠١٩
كيف تعامل الزوجة زوجها في الإسلام

معاملة الزوجة لزوجها في الإسلام

أوجب الإسلام على الزوجة طاعة زوجها وحسن معاملته ومعاشرته، ورتّب لها مقابل ذلك عظيم الأجر والفوز بالجنات في الآخرة، ولحُسن معاملة الزوجة لزوجها العديد من الأشكال في الإسلام، يُذكر منها:[١][٢]

  • طاعته على الدوام، فتقبل الزوجة حديث زوجها وتطيعه في أمره ما لم يكن فيه معصيةٌ لله تعالى.
  • عدم طلب الطلاق منه من دون سببٍ، فذلك يحمّل المرأة وزراً عظيماً.
  • عدم الخروج من البيت إلّا بإذنه.
  • عدم إدخال أحدٍ لا يرضى الزوج دخوله إلى البيت.
  • عدم الصيام تطوعاً إلّا بإذنه.
  • صيانة عرض الزوج بحفظ المرأة لنفسها، وتعفّفها عن المحرّمات ابتغاء وجه الله، وتأديةً لحقّ زوجها.
  • تمكين المرأة زوجها من الاستمتاع بها وقت ما يشاء، فهي بذلك تعينه على عفّة نفسه عن الحرام.
  • الاهتمام والعناية بالزوج والأبناء والبيت.
  • الدعاء للزوج على الدوام.
  • الصبر على الزوج إن بدا منه ما يؤذي.


عصيان المرأة لزوجها

حذّر الإسلام من عصيان المرأة لزوجها، وكُفر إحسانه إليها وفضله عليها، وذلك توضيحاً لعظم حقوق الزوج على زوجته، كما قرن الإسلام بين طاعة الزوجة لزوجها بأداء الفرائض التي افترضها الله -تعالى- عليها، حتى تكون من أهل الجنة، وإلّا فإنّها بمعصيتها لزوجها وإضرارها ببيتها قد تكون من أهل النار، قال النبيّ عليه السلام: (أُرِيتُ النَّارَ فَإِذَا أكْثَرُ أهْلِهَا النِّسَاءُ، يَكْفُرْنَ قيلَ: أيَكْفُرْنَ باللَّهِ؟ قالَ: يَكْفُرْنَ العَشِيرَ، ويَكْفُرْنَ الإحْسَانَ، لو أحْسَنْتَ إلى إحْدَاهُنَّ الدَّهْرَ، ثُمَّ رَأَتْ مِنْكَ شيئاً، قالَتْ: ما رَأَيْتُ مِنْكَ خَيْراً قَطُّ).[٣][٤]


تقديم طاعة الزوج على الوالدين

مع عظم حقّ الوالدين على ابنتهما، وفضل برها لهما؛ إلّا أنّها إن تزوّجت وجب عليها تقديم طاعة الزوج على الوالدين، وبذلك قضى الله -تعالى- ووجّهت شريعته، وذكر العلماء أكثر من سببٍ لتقديم طاعة الزوج على الوالدين، أهمها أنّ ذلك أدعى في المحافظة على سلامة الأسرة وتماسكها، فالأسرة أولوية في نظر الشرع والشارع، يلي ذلك أنّ البرّ مقترنٌ بتقديم الفضل والإحسان، فحين كانت الزوجة ابنةً في عائلة والديها، كانا هما مصدر النفقة والإحسان، فوجب عليها برّهما، ثمّ إذا انتقلت إلى بيت زوجها فأنفق عليها، وأحسن إليها كان برّه والإحسان إليه مقدّمٌ على برّ من سواه.[٥]


المراجع

  1. "خطبة حق الزوج"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14. بتصرّف.
  2. "حقوق الزوج على زوجته.. وكيفية مخاطبة الزوجة لزوجها"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 29، صحيح.
  4. "حقيقة الطاعة الزوجية (1)"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14. بتصرّف.
  5. "الحكمة من تقديم حق الزوج على الوالدين"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-14. بتصرّف.