كيف تكون الرضاعة الطبيعية الصحيحة

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٧
كيف تكون الرضاعة الطبيعية الصحيحة

الرضاعة الطبيعية

تعتبر الرضاعة الطبيعة مهمة جداً لجسم الرضيع، والتي لا يُستحب أن يتم تحديد عدد وجباته منها بشكل خاص في الشهور الأولى من ولادته؛ لأنّ حاجة المولود الجديد لامتصاص حليب أمه الطبيعي هي الحافز المثالي والوحيد لإنتاج الحليب وزيادة كميته في ثدييها، ومن المهم أن يُعطى على الأقل 5 رضعات خلال 24 ساعة.


تعتقد بعض الأمهات أنّ رضاعة المولود الجديد أمر غاية في السهولة، وهذا اعتقاد خاطئ لأنّ الرضاعة الطبيعية مسؤولية تتطلب من الأم إلماماً وإدراكاً بالقواعد التي يجب اتباعها للحفاظ على صحة الطفل عند رضاعته، ومساعدته على ذلك، والانتباه إلى الرضعة الأولى التي تقدمها له بعد ولادتها.


كيف تكون الرضاعة الطبيعية الصحيحة

الرضعة الأولى من الثدي

تعتبر الساعات الأولى من ولادة الطفل بداية العلاقة بين الأم وطفلها، والتي تحتاج إلى الوقت والممارسة كي يرتاح الطفل مع أمه، وتشعر الأم بالثقة عند إرضاعه، وبشكل عام لا يحتاج الطفل للرضاعة بعد ست ساعات من الرضعة الأولى التي تكون بعد ولادته مباشرة، وفي هذه الرضعة من المهم تحقيق ما يأتي:

  • التلامس الجسدي بين الطفل ووالدته خلال الساعات الأولى من ولادته، بأن يُوضع الطفل في حضن والدته وبين ثدييها لامتصاص حليبها مع ضرورة الانتباه إلى كشف مصدر تنفسه حتى لا يختنق.
  • إعطاء الطفل بعض الوقت حتى يستطيع الوصول لثدي أمه، وخلال هذا الوقت يُمكن للأم أن تتعرف على حركات طفلها عند حاجته للطعام.


التحضير للإرضاع من الثدي

  • فرك الحلمة بقطعة قماش نظيفة، أو فركها بزيت الزيتون النظيف قبل الولادة بشهر أو أكثر حتى تقسو ويتمكن الرضيع من الرضاعة منها.
  • ارتداء ملابس داخلية بحجم مناسب حتى لا يترهل الثديان.
  • يجب غسل الثديين يومياً بالماء الساخن والصابون.


الوضعية الصحيحة للطفل

  • يلتصق بطن الرضيع ببطن الأم.
  • تكون شفة الرضيع السفلى منقلبة نحو الأسفل أثناء رضاعته.
  • يكون رأس الرضيع في امتداد جسمه حتى لا يختنق أثناء رضاعته.
  • يلتصق ذقن الرضيع بثدي والدته.
  • تكون رقبة ورأس المولود مدعمين بشكل جيد.


نصائح للرضاعة الطبيعية

  • يجب أن ترتاح الأم وتسند ظهرها بعد ولادتها مباشرة حتى تتخلص من التعب والإرهاق.
  • يُفضل أن تتم رضاعة الطفل بالتناوب وعلى فترات مختلفة، كما يُنصح أن يُرضَّع الطفل من حليب أمه بعد ولادته مباشرة حتى يقل احتقان الثديين لديها ويحفزهما على إدرار الحليب وإنتاجه ويعزز مناعته.
  • تكون الرضاعة في الأسابيع الأولى من ولادة الطفل غير منتظمة لأنّ شعوره بالجوع والعطش يكون متفاوتاً وغير منتظم أيضاً.
  • يجب أن تجلس الأم بوضعية مريحة حتى تقدِّم الحليب لطفلها، ومن أكثر الوضعيات المناسبة والصحيحة هي أن تجلس نصف جلوس وتضع طفلها في حجرها، ثمَّ ترضعه من 15-20 دقيقة مع مراعاة ألا يسد الثدي مجرى تنفس الطفل.
  • يجب التأكد أن فم الطفل يطبق على الحلمة؛ لأنّ هذا الأمر يساعد الطفل على الرضاعة، ويقلل حدوث الالتهابات في ثدي الأم.