كيف تكون الرقية الشرعية

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٢٧ ، ٩ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تكون الرقية الشرعية

الرقية الشرعية

تأتي الحاجة لمعرفة الرقية الشرعية وتعلمها مع تحري الدقة في ضوابطها وأحكامها هو انتشار كثرة السحرة والمشعوذين، ونحن كمسلمين لا نحب أن يمس المكروه أحد من أهلنا وأحبابنا. والمقصود بالرقية الشرعية حسب ما ورد في كثير من المصادر، هي علاج حالات المس والسحر، فقد عالج الرسول صلّى الله عليه وسلّم كثير من الحالات وتبعه بعد ذلك الصحابة الكرام، فهي من أسباب الشفاء والعلاج من عند الله تعالى نلجأ لها كمسلمين لأننا على يقين بأن من يملك أن يضرنا أو ينفعنا هو الله وحده، لذلك يجب اللجوء لله دون بقية خلقه.


ضوابط الرقية الشرعية

لكن قبل معرفة خطوات الرقية الشرعية يجب معرفة ضوابطها وأحكامها التي يجب الالتزام بها ومن أهمها:

  • أن لا يكون فيها شيء من الشرك، فالأصل أن تكون من الكتاب والسنة.
  • أن لا يكون فيها شيء من السحر؛ لأنّها هكذا تخرج عن نطاق الرقية المحللة لتأخد اتجاه آخر لا علاقة له بالدين.
  • أن لا تكون من عرّاف أو كاهن حتى لو كانت تخلو من السحر، بل يجب أن يكون من أهل العلم والصلاح.
  • أن تكون بكلام ومعانٍ مفهومة، بعيداً عن كلام السحر المبطن غير المفهوم، عدا عن واجب خلوها من ألفاظ محرمة كالسب واللعن.
  • أن لا يكون مكان عملها بيئة محرمة، كأن يكون الراقي جنباً، أو في مقبرة، أو في حمام، أو يتلطخ بالدماء، أو النجاسات وغيرها من الأحوال السيئة.
  • أن يكون الاعتقاد منها هو ليس الشفاء، وإنما هي رحمة الله لعباده.


أنواع الرقية الشرعية

  • توفيقية أي أن تكون ضمن ألفاظ وأوقات محددة.
  • اجتهادية بضوابط أي تم عرضها على العلماء والمجتهدين مسبقاً وتم موافقتها للشرع.


تجاوزات يجب الابتعاد عنها

  • عدم الاستعانة بالجن، قال تعالى: "وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا".
  • الابتعاد عن العلاج بالكيّ، لأن كل ما يضّر بالجسد هو محرم.
  • الإفراط في ضرب المصروع، قال الشيخ محمد صفوت نور الدين - رحمه الله تعالى - رئيس أنصار السنة في مصر سابقاً: "إن ما يفعله كثير من الناس من ضرب وخنق وكي وإسراف في استخدام ذلك، فإنهم بهذا يخرجون عن الشرع الذي جاء به المصطفى صلى الله عليه وسلم، ولو كان الضرب هو المؤثر لكان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بجلد المصروع، ولا يحتاج لرقيته، وخطر ذلك كبير، إضافة إلى عدم جوازه، فقد يموت بسبب نوبات الصرع، أو توقف عمل القلب، أو يحدث خلل في ضخ الدم، وقد يؤدي إلى شلل في الأعضاء الخارجية، إضافة إلى إهانة لآدمية الإنسان الذي كرمه الله تعالى"، والهدف من هذا الموضوع هو أن تاخذ مثل هذه الأُمورالحساسة نقدها وموضعها الصحيح.