كيف تكون صلة الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٢٨ سبتمبر ٢٠١٥
كيف تكون صلة الرحم

مقدّمة

خُلق الإنسان اجتماعياً بطبعه، يحب مخالطة الناس، ومشاركتهم، وأفراحهم، وأحزانهم، ومبادلتهم الزيارات وما ينتج عنه من مبادلة أفكار، وأنشطة، وآراء، ونقاشات في أمور الحياة المختلفة، ولكن قد ينشغل الإنسان حياته، كانشغاله بدراسته، وعمله، وسفره وغيرها كثيرةً، فتصبح زيارات أهله، وأصدقائه، ومعارفه قليلة جداً أو معدومة، وعلى الرغم من الانشغال إلّا أنّ صلة الرحم تبقى شيئاً ضروريّاً وأساسيّاً دعانا إليها الرسول محمد صلّى الله عليه وسلّم، لذلك يجب علينا الالتزام بها، فما المقصود بصلة الرحم؟


صلة الرحم

تعتبر صلة الرحم الإحسان والتقرب إلى الأقربين منا، وذلك بالخير وإبعاد كل ما هو شر عنهم، على العكس من قطيعة الرحم التي لا تتوّقف على عدم الإحسان إلى الأقارب بل تتعدّى إلى الإساءة لهم، فالفرق بين واصل الرحم وقاطعه يكون كالتالي:

  • الواصل هو من يحسن إلى أقاربه وأحبابه.
  • أمّا القاطع هو من لا يحسن إليهم ويتعدى عليهم أيضاً.
  • إضافةً إلى الشخص الذي لا يصل ولا يقطع، أي لا يحسن ولا يسيء ويسمى هذا الشخص بالمكافئ.

أما حكم صلة الرحم فواجب على كل مسلم ومسلمة، فقال تعالى: "وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً".


كيفية صلة الرحم

أمّا عن الناس الذين تجب صلة رحمهم، فهم الوالدان ووالديهم وأهلهم، والأولاد وأولادهم وأبنائهم، والإخوة وأولادهم والأخوات وأولادهن، والأعمام، والعمات، والأخوال، والخالات، وصلتهم تكون من خلال اختيار وقت الصلة وكذلك أسلوب وطريقة تكون هذه الصلة، فإذا كان الشخص قريب منك في المسافة فإنّ هذا تجب صلته خلال فترات زمنية لا يكون بينها أوقات مطوّلة بعكس أولئك الذين يكونون بعيدين عنك، وتكون صلة الرحم بمجموعة من الأمور، ومنها:

  • زيارتهم والذهاب إلى أماكنهم.
  • استضافتك لهم في بيتك.
  • السؤال عنهم دائماً وتفقد أحوالهم وأوضاعهم وفيما إذا كان يلزمهم شيء أو يمرون في ظروف صعبة.
  • التصدق لهم سواء أكانوا لا يملكون المال أو من باب الهدية.
  • مشاركتهم أفراحهم، وأحزانهم، والوقوف بجانبهم وإعلاء شأنهم.
  • زيارة مرضاهم والمشي في جنازاتهم.
  • الابتعاد عن الحقد والمشاعر السيئة فيجب أن يكون صدرك سليم من ناحيتهم.
  • دعوتهم إلى كل ما هو أفضل دائماً وبأسلوب لطيف، وذلك بأمرهم بالمعروف والنهي عن المنكر.
ومن أهم فوائد صلة الرحم أنَّ فيها صلة لله سبحانه وتعالى، وهي سبب لدخول المسلم الجنة، ومن أحب الأفعال إلى الله تعالى إضافةً إلى أنّها امتثال لأوامر الله تعالى التي يجب الالتزام بها.