كيف تكون واثقاً من نفسك

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٥١ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٨
كيف تكون واثقاً من نفسك

التفاعل مع الآخرين

يُعتبر الشخص الذي يتفاعل مع الناس، ويختلط بهم شخصاً واثقاً من نفسه، حيث إنّ تجنّب الآخرين، والاختباء عند تواجدهم، والابتعاد عنهم، يُوحي بانعدام الثقة في النفس، فلذلك كلّما كان الشخص اجتماعياً أكثر، شعر بالثقة بالنفس والرّاحة أكثر، كما يُمكن تطوير مهارات التواصل مع الناس من خلال بعض المبادرات؛ كإلقاء التحية، أو البدء بمحادثة بسيطة.[١]


تقبل المشاعر الخاصة

يزيد التوتّر، والخوف، والاضطراب، والقلق، والمزاج المتقلّب من انعدام الثقة بالنفس، حيث إنّ محاربة هذه المشاعر، والشعور بالقلق حيالها يزيد المشكلة، أمّا تغيير طريقة التعامل معها، وتقبّلها كمشاعر طبيعيّة، ومؤقتة فذلك سيُخفّف من تأثيرها، وسيزيد من الشعور بالارتياح،[١] فالشخص الواثق من نفسه يتحكّم بتصرفاته، ومشاعره، ويمنعها من السيطرة عليه تماماً، دون أن يُنكرها، أو يتهرّب من مُواجهتها.[٢]


تنمية المواهب والقدرات

يُساعد تحديد المواهب، واكتشافها، وتطويرها على زيادة الثقة بالنفس، حيث إنّ التميّز بموهبة ما يزيد من شعور اعتزاز الشخص بنفسه، وفخره بقدراته، كما أنّ مُمارستها تزيد من فرص مُقابلة أصدقاء جدد يمتلكون اهتمامات ،وهوايات مُشتركة، وقد يكون تأثيرهم إيجابياً على الشخص، كما قد يٌشكّلون دعماً رائعاً لموهبته، ممّا يمنحه شعوراً بالتميّز، وتحقيق الذات، وسيسهم هذا كلّه في زيادة الثقة بالنفس لدى الشخص.[٢]


الاهتمام بالنفس

يزيد الاهتمام بالنفس من الثقة، والشعور بالرضا عن الذات، ومن مظاهر هذا الاهتمام: العناية بالجسم، والنظافة الشخصية، والاستحمام يومياً، وارتداء الملابس المناسبة والأنيقة، والحرص على تناول الطعام الصحي، وممارسة التمارين الرياضية، وتخصيص الوقت الكافي للذات، حيث إنّ بذل الجهد للاهتمام بالنفس سيجعل الشخص يُدرك أهميّته، وبأنّه يستحقّ الأفضل، ممّا سيزيد من ثقته بنفسه تلقائيّاً.[٢]


تجنب الشخصيات السلبية

تؤثّر إحاطة النفس بالشخصيّات السلبية على المشاعر الذاتيّة، فهؤلاء الأشخاص يقلّلون من قدرات الشخص، وثقته بنفسه، فلذلك يجب التفكير بنوعية الأشخاص المحيطيم، وفيما إذا كانوا داعمين للشخص أم لا، و تجنّب الشخصيات السلبيّة، والابتعاد عنها قدر المُستطاع.[٣]


التغلب على المخاوف

يُواجه كل شخص العديد من المخاوف في حياته، وسيزيد التغلّب عليها، والتصرف بعقلانية تجاهها من الشعور بالثقة بالنفس، ولذلك يجب أن يتدرّب الشخص على التفكير بعمق في مُخاوفه، وعدم تجاهلها أو نُكرانها، ممّا يُساعده على قهر خوفه، والتخلّص منه، وزيادة إيمانه بقوّته.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Tasha Rube, "Expert Reviewed How to Improve Your Self Confidence Right Now"، www.wikihow.com, Retrieved 9-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Trudi Griffin, "How to Build Self Confidence"، www.wikihow.com, Retrieved 9-11-2018. Edited.
  3. Margarita Tartakovsky, "3 Ways to Develop Self-Trust"، www.psychcentral.com, Retrieved 9-11-2018. Edited.
  4. LaRae Quy (8-7-2016), "7 Mental Hacks to Be More Confident in Yourself"، www.success.com, Retrieved 9-11-2018. Edited.