كيف تم بناء الأهرامات المصرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٤ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٨
كيف تم بناء الأهرامات المصرية

الأهرامات المصريّة

تُعتبَر الأهرامات من المباني المُهمّة من الناحية التاريخيّة؛ بفَضل تصميمها المُعقَّد، بالإضافة إلى ما وُجِد فيها من كتابات هيروغليفيّة، وقِطَع أثريّة مُميَّزة،[١] ويبلغُ عدد الأهرامات في مصر ما يُقارب 138 هَرَماً، بُنِيت جميعها للغَرَض نفسه؛ وهو دَفْن ملوك الفراعنة فيها، حيث بُنِيت جميعها في الجهة الغربيّة من نهر النيل؛ لما في ذلك من ارتباطٍ وثيقٍ بعالَم الموتى، ويُعتبَر هَرَم خوفو في الجيزة أكبر الأهرامات المصريّة، كما أنّه يُعتبَر مِن عجائب الدنيا السبعة، أمّا هَرَم زوسر الموجود في سقارة، فهو يُعتبَر أقدم هَرَم مصريّ؛ إذ بُنِيَ في القرن 27 قَبل الميلاد.[٢]


كيف بُنِيَت أهرامات مصر

احتاج المصريّون القدماء إلى أيدي عاملة كثيرة؛ من أجل بناء الأهرامات، علماً بأنّ فترة بناء الأهرامات لم تكن فترة قصيرة؛ فعلى سبيل المثال، بُنِي هَرَم خوفو الأكبر خلال مدّة استمرَّت 23 عاماً، واحتاج بناؤه إلى ما بين 20000-30000 رجل، وقد كان يُعتقَد أنّ العبيد هم من كانوا يعملون في بناء الأهرامات، إلّا أنّ بحثاً أجراه الأستاذ دونالد ريدفورد؛ وهو أستاذ دراسات مُتوسّطية قديمة، ذَكَر خلاف ما كان سائداً بخصوص من عمل في بناء الأهرامات، إذ ذَكَر أنّ الفلّاحين هم من عملوا في بناء الأهرامات، وكان ذلك مقابل بعض الحوافز، كتقديم الطعام، والمسكن، والملابس لهم مجّاناً، بالإضافة إلى إعفائهم من الضرائب.[٢]


ويُعتبَر الحجر الجيريّ أساس بناء الأهرامات، بالإضافة إلى موادّ أخرى، كالجرانيت الذي استُخدِم في بناء الجدران الداخليّة، والبازلت الذي تمّ استخدامه في الأرضيّات، وقد استخدم العمّال أدوات مختلفة؛ للتمكُّن من تكسير الحجارة، كالمعول، ومطارق الجرانيت، والأزاميل النحاسيّة، وبعد تكسيرها، يتمّ نَقْلها إلى أماكن البناء من خلال مراكب في النيل، علماً بأنّها كانت تُسحَب وتُنقَل إلى مكان البناء بواسطة دعامة مُشحّمة، وهذا ما أكَّدته إحدى المنحوتات الموجودة في مقبرة قديمة؛ حيث ظهر فيها تجسيد لمجموعة رجال (173 رجلاً)، وهم يسحبون الحجارة بواسطة دعامة مُشحّمة، كما أنّها رُفِعت إلى الأعلى بواسطة سلالم مصنوعة من الطوب، ومُغطّاة بالشمع المُتصلّب.[٢]


إنّ الطريقة التي بُنِيت فيها الأهرامات، تُعتبَر سرّاً حاول الكثير من العلماء والباحثين الكَشْف عنه، وذلك من خلال الرسومات، والجداريّات التي تمّ الكَشْف عنها أثناء عمليّات الحَفْر والتنقيب في الأهرامات، ويعتقدُ العديد من الباحثين أنّ هذا السرَّ قد ظهر في إحدى اللوحات الجداريّة التي عُثِر عليها في قَبر دجيهوتيهوتيب (بالإنجليزيّة: Djehutihotep)؛ حيث تُظهِرُ رجلاً يَصبُّ الماء أمام المزلاج على الرمل، ممّا يُبيِّن الحيلة التي اتّبعها المصريّون القدماء في نَقْل الحجارة الثقيلة لبناء الأهرامات، وتُعتبَر هذه اللوحة مفتاحاً لمعرفة الطريقة التي استخدمها الفراعنة في بناء الأهرامات، والتي تمثّلت بصَبِّ الماء على الرمل؛ لتسهيل نَقْل الحجارة على المزلاج، وجَرِّها من قِبَل العبيد.[٣]


أهمّ الأهرامات المصريّة

نذكر فيما يأتي أهمّ الأهرامات الموجودة في مصر:

  • أهرامات الجيزة: بُنِيت أهرامات الجيزة الثلاثة ما بين عامَي 2575 و2465 قَبل الميلاد تقريباً، في عَهد الأسرة الرابعة، في منطقة غربيّ نهر النيل في شمال مصر، على هضبة صخريّة بالقُرب من الجيزة، وقد عُدَّت هذه الأهرامات الثلاثة أحد مواقع الإرث العالَميّ في عام 1979م من قِبل اليونسكو (مُنظَّمة الأُمَم المُتَّحِدة للعِلم، والتعليم، والثقافة)، حيث يُعتبَر هَرَم خوفو أقدمَ هذه الأهرامات الثلاثة، كما أنّه سُمِّيَ باسم الحاكم الثاني للأسرة الرابعة (خوفو)، وهو يُسمَّى أيضاً بالهَرَم الأعظم؛ إذ يبلغُ ارتفاعه الأصليّ 147م، ويبلغُ طول واجهاته جميعها من القاعدة ما يُقارب 230 متراً وسطيّاً.[٤]


بُنِي الهَرَم الأوسط من أهرامات الجيزة للمَلك خفرع؛ الملك الرابع من الأسرة الرابعة، وسُمِّيَ باسمه، حيث يبلغ طوله 216م من القاعدة، أمّا ارتفاعه الأصليّ، فيَصلُ إلى 143م، وفيما يتعلَّق بالهرم الثالث، فهو الهَرَم الجنوبيّ الذي بُنِي لمنقرع؛ خامس ملوك الأسرة الرابعة، حيث يبلغ ارتفاعه الأصليّ 66م، أمّا طوله، فيصل إلى 109م من عند قاعدته، ومن الجدير بالذّكر أنّ هذه الأهرامات الثلاثة تمّت سرقتها من الداخل، والخارج، في العصور القديمة، والعصور الوُسطى.[٤]


  • هرم زوسر: يقعُ هرم زوسر الذي يُعتبَر من أقدم المباني التذكاريّة في العالَم في منطقة سقارة؛ وهوجزء من مُجمّع خاصّ بدَفْن الملك زوسر، ملك الأسرة الثالثة، وقد تميَّزت مقبرة الملك زوسر عن غيرها بما يتزيّن به هذا الهَرَم من حجارة قرميد زرقاء، وحروف هيروغليفيّة،[٥]
ومن الجدير بالذكر أنّ تصميم هذا الهرم الفريد جاء من قِبَل المهندس المعماري إمحوتب، الذي جعله هَرَماً مُدرَّجاً من ستّ طبقات، إذ يبلغ ارتفاعه 61 متراً، وقد كان بناء هذا الهَرَم في الفترة الواقعة ما بين عامَي 2630 و2611 قَبل الميلاد.[٦]


  • الهَرَم الأحمر: في منطقة دهشور، وعلى مسافة ليست بعيدة عن سقارة، يقعُ الهَرَم الأحمر الذي بُنِي للفرعون سنفرو (والد الملك خوفو)، والذي يُعتبَرأوّل هَرَم حقيقيّ بُنِي في مصر، وهو يحتلّ المرتبة الثانية من حيث أكبر الأهرامات المصريّة من ناحية قاعدته، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن للزائر الوصول إلى غرفة الدَّفْن في هذا الهَرَم، ورؤيتها بالكامل.[٧]


  • هرم ميدوم: على حافّة الصحراء، يقع هرم ميدوم الذي بُنِيَ بأمرٍ من الملك سنفرو، وهو يُعتبَر أوّل محاولة للفراعنة في بناء الأهرامات، حيث يتكوَّن هذا الهَرَم من ثماني طبقات على الأرجح، ويمكن رؤية الطبقات الثلاث العُلوية فقط من الهَرَم، إذ إنّها تبرزُ شامخةً وسط رمال الصحراء، ويُعتبَر هَرَم ميدوم أوّل هَرَم يظهر أعلى غرفة الدَّفْن على شكل قنطرة ذات جدران جميلة، ورائعة.[٨]


المراجع

  1. كريس بارانيوك (16-11-2015)، "لماذا لا نزال نجهل ما بداخل الأهرامات المصرية؟"، www.bbc.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت "كيف تم بناء الاهرامات المصرية؟"، afroarab-institute.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-7-2018. بتصرّف.
  3. "هل تم فعلا اكتشاف سر بناء الأهرامات؟!"، www.syr-res.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-8-2018. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "عجائب الدنيا السبع الحلقة الأولى : أهرامات الجيزة العمارة والتشييد"، www.syr-res.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.
  5. "هرم سقارة المدرج"، www.egypt.travel، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.
  6. "إمحوتب: الطبيب الأول في عهد الملك زوسر وإله الطب عند المصريين القدماء الطب "، www.syr-res.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.
  7. "الهرم الاحمر بدهشور"، www.egypt.travel، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.
  8. "هرم ميدوم"، www.egypt.travel، اطّلع عليه بتاريخ 29-7-2018. بتصرّف.