كيف جاء الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ١٩ مارس ٢٠١٨
كيف جاء الإسلام

الحاجة للرّسالات الإلهية

شاءت حكمة الله -تعالى- وإرادته أنْ يُرسل إلى البشريّة رسلاً من أنفسهم، يُبلّغونهم رسالات الله تعالى، ويُصلحون ما فسد من حال النّاس بسبب وساوس الشيطان ونفوسهم الأمّارة بالسوء، وتتابعت هذه السُّنة الإلهيّة في الأمم، قال الله تعالى: (إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ بِالْحَقِّ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلَا فِيهَا نَذِيرٌ)،[١] إلى أنْ اقتضت مشيئة الله -عزّ وجلّ- بأنْ يختم الرّسالات بدين الإسلام؛ فكان محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- آخر الأنبياء والرّسل، وكان القرآن الكريم آخر ما نزل من الكتب والصّحُف الإلهية؛ فلم يُرسل نبي بعد محمّد عليه السّلام، ولم تأت شريعة بعد الإسلام، قال الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ)،[٢] ولقد كانت رسالة الإسلام على حين فترةٍ من الرّسل، وانقطاعٍ من الأنبياء، وكانت البشريّة بحاجة إلى تصحيح المسار، وتصويب أحوال القلوب وقناعات العقول في مسألة المعتقدات، كما كانت بحاجة إلى تقويم المناهج والمسالك في جميع جوانب الحياة، فكيف كان العالم قبل مجيء الإسلام، وكيف كانت بعثة النبيّ عليه السّلام، وما هي خصائص دين الإسلام الذي ضمن لأتباعه سعادة الدنيا والآخرة؟


مجيء الإسلام ببعثة محمّد

إنّ مجيء الإسلام كان على عدّة مراحل، وبيان ذلك على النحو الآتي:

  • انقطع الوحي الذي هو رسالة الله -سبحانه وتعالى- إلى البشريّة أكثر من من ستمئة عام، وكان أهل الأرض في حالة تيه وضلال؛ فحمل تجدّد نزول الوحي على النبيّ محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- مهابةً خاصةً؛ لأنّه حمل رسالة التبليغ لأهل الأرض جميعاً بوحي تكفّل الله -تعالى-بحفظه وبقائه.[٣]
  • كان بادئ الأمر بأنْ حُبّب الخلاء إلى النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فكان يخلو بنفسه مع ربّه -تعالى- يتعبّده في غار حراء الليالي تلو الليالي، وكان تعبّده تفكّراً في خالق الكون، إذ إنّه كان يُبغض عبادة الأصنام، مثلما كان يعتقد أنّها ليست الطريق السّوي للوصول إلى الله تعالى، وشكّلتْ هذه الخلوات التي عاشها فرصة للانعزال عن الواقع السلبيّ الذي كان عليه أهل مكّة من ضلال العقيدة وقبيح السلوك، وكان يؤنسه منظر البيت الحرام وهو في غار حراء؛ لأنّه كان يعلم أنّ لهذا المكان مكانة خاصة عند الله عزّ وجلّ.[٤]
  • عندما حانت ساعة الوحي وحَمْل الأمانة نزل جبريل -عليه السّلام- يبلّغه ذلك، فقالت السيدة عائشة رضي الله عنها: (حتى فَجِئَهُ الحقُّ وهو في غارِ حِرَاءٍ، فجاءه المَلَكُ فيه، فقال: اقْرَأْ، فقال له النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَني فَغَطَّني حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثمّ أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأَخَذَني فغَطَّني الثانيةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثمّ أَرْسَلَني فقال: اقْرَأْ، فقُلْتُ: ما أنا بِقَارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثالثةَ حتى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدُ، ثم أَرْسَلَنِي فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ، حتى بَلَغَ: عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ، فرَجَعَ بِهَا تَرْجُفُ بَوادِرُهُ، حتى دَخَل على خَدِيجَةَ، فَقَالَ: زَمِّلوني زَمِّلوني، فزَمَّلوه حتى ذهب عنه الرَّوْعُ).[٥]
  • ابتدأ الإسلام ببعثة النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- بعد نزول جبريل -عليه السّلام- وقد تتابع الوحي عليه، وكان ذلك يوم الاثنين في شهر رمضان، وقد مضى يومها من عمر رسول الله -عليه السّلام- أربعون عاماً.[٦]


حال العرب قبل الإسلام

انتشر عند العرب في الجزيرة العربية قبل مجيء الإسلام تقديس الأصنام وعبادة الأوثان، واعتقدوا أنّها تضرّ وتنفع، وتفشّتْ عبادة الأصنام حتى اتّخذت كلّ قبيلة من قبائل العرب صنماً خاصّاً بها، بل كان لكلّ بيت صنماً، وصارتْ صناعة الأصنام تجارةً رابحةً، قال أبو رجاء العطارديّ: (كنا نعبدُ الحجرَ، فإذا وجدنا حجراً هو خير منه ألقيناهُ وأخذنا الآخرَ، فإذا لم نجد حجراً جَمعنا جُثْوَةً منْ تُرابٍ ثمّ جِئنا بالشاة فحلبناهُ عليهِ ثمّ طُفْنا به)،[٧] ولم يقف الحدّ عن فساد العقيدة بل تعدّى إلى الجانب الأخلاقيّ والسلوكيّ أيضاً؛ فقد كان شُرْب الخمر في الجاهلية أمراً لا غنى عنه، حتى كُتِبت فيه وفي مجالسه الأشعار، وانتشر المَيِسر بشكلٍ كبيرٍ؛ فأورث النّاس العداوة والشحناء، قال الله عزّ وجلّ: (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ العَدَاوَةَ وَالبَغْضَاءَ فِي الخَمْرِ وَالمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ).[٨][٩]

أمّا التّعامل بالرّبا فكان أصلاً أصيلاً في معاملاتهم المالية، فقد جاء في القرآن الكريم: (إِنَّمَا البَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا)،[١٠] وانتشر الزّنا بأشكالٍ قذِرةٍ فكان الرّجل الجاهليّ يبعث امرأته إلى رجلٍ من رجال العرب لينكحها، ويعتزلها زوجها حتى يظهر حملها من ذلك الرّجل، وهذا يسمّى نكاح الاستبضاع، وكان يجتمع بعض الرّجال فيجامعون امرأة تباعاً، حتى إذا حملتْ وأنجبت دعتهم ونسبته إلى أحدهم، وانتشر سوق البغايا فالنساء وضعن الرايات على أبوابهنّ، ودفعتهم جاهليتهم لوأد البنات وهنّ أحياء، قال الله تعالى: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ*يَتَوَارَى مِنَ القَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلاَ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ)،[١١] وكانت العصبيّة القبلية سبباً في نشوب الحروب بين كثير من قبائل العرب، وأُزهقتْ بسببها كثير من الأرواح، فحرب البسوس استمرّت أربعين سنة بين قبيلتي بني بكر وتغلب، وحرب داحس والغبراء أهلكت الآف الناس، وكلا الحربين قامت في أصّلها على أتفه الأسباب.[٩]

ويُمكن القول بأنّ الأمم والشعوب عموماً انحرفت في عقائدها قبل مجيء الإسلام؛ فالنّاس في الصين عبدوا بوذا، وقدّس الفُرْس النّار، وتقلّب الروم بين الوثنيّة والمسيحيّة المحرَّفة، وعَبَدَ المصريون القدماء آلهةً شتّى، وتعاظمتْ القوى الماديّة على حساب الأخلاق؛ واهتمّ الملوك والسلاطين بكلّ ما منْ شأنه أنْ يوطّد مُلكهم، فأنشؤوا الجيوش، وخاضوا المعارك والحروب.[١٢]


المراجع

  1. سورة فاطر، آية: 24.
  2. سورة المائدة، آية: 3.
  3. راغب السرجاني (15-2-2016)، "حاجة البشرية إلى الوحي"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2018. بتصرّف.
  4. راغب السرجاني (28-2-2016)، "تعبد رسول الله في غار حراء"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2018. بتصرّف.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 6982 ، صحيح.
  6. محمد المنجد (26-6-1999)، "متى كانت بداية الإسلام؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2018. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن مهدي بن ميمون، الصفحة أو الرقم: 4376، صحيح.
  8. سورة المائدة، آية: 91.
  9. ^ أ ب راغب السرجاني (21-4-2010)، "العرب قبل الإسلام"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2018. بتصرّف.
  10. سورة البقرة، آية: 275.
  11. سورة النحل، آية: 58-59.
  12. راغب السرجاني (16-8-2015)، "العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-3-2018. بتصرّف.