كيف غض البصر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٢٩ مايو ٢٠١٧
كيف غض البصر

غض البصر

قال الله تعالى في سورة النور: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ*وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ) [النور: 29-30] أمرنا الله تعالى في هذه الآيات الكريمة بغض البصر للرجل وغض البصر للنساء، وغض البصر تعني كف العين عن النظر حيث إن مكان البصر هو العين التي تعتبر مرآة العقل، أي تنقل ما تراه العين صورة واضحة للعقل فالعقل يترجم ما يريد.


كيف يكون غض البصر

غض البصر عن الشهوات

هو ما أمرنا الله تعالى ورسوله عن النظر وتتبع الشهوات، سواء بالنظر إلى النساء الأجنبيات اللواتي يظهرن مفاتنهن وزينتهن وبالتالي عند النظر إليهن تتحرك فيه الشهوات فيقع بالمحظور، وعدم النظر عن مواضع الفتنة في المرأة كمنطقة الصدر والأرداف وغيرها من مواضع الفتنة، على المرأة أن تغض البصر عن مواقع الفتنة عند الرجل خصوصاً منطقة العضو الذكري للرجل حيث تتحرك الشهوة عند المرأة وتقع بالمحظور، وعند الذهاب للأسواق وعند الشراء من التجار يجب على المرأة عدم النظر والتأمل في عيني التاجر وذلك عندما يكون وسيما تقع في حبه وتنحرف عن أخلاقها وتقع في المحظور، لذلك نحرص بإبعاد النظر عن مواضع الفتنة عند الرجل والمرأة.


غض البصر عما في أيدي الناس

غض البصر لا يقتضي فقط بالنظر للشهوات، لكن هناك نوعاً آخر نهانا الله تعالى عنه أن ننظر إليه وهو ما متع الله به غيره، حيث يتمتع شخص بمال كثير وتجارة رابحة هنا يجب غض البصر عما ما يملكه هذا الشخص لأن الأرزاق بيد الله تعالى، وذلك عندما ينظر لغيره يتولد عند الحسرة والحقد ويتألم من حاله ويصبح لديه قلق واضح عندما يقارن حاله بحال غيره، وفي حالة النظر بما من الله عليه غيره من الأولاد يقارن بينه وبينه حاله حيث جاره يكون كل ذريته من الذكور بينما هو ذريته من البنات هذه المسألة تولد الحقد أيضاً، وأيضاً عند النظر لزوجات الآخرين يقارن بين جمال زوجته وجمال زوجات الآخرين، فإن كان نسبة جمال زوجته قليلا مقارنة مع جمال الآخريات يتولد في نفسه كراهية لزوجته ويبدأ بتوجيه لها كلام سقيم ويقارنها في كلامه مع غيرها من النساء الأخريات لذلك أمرنا الله تعالى غض البصر تجنبا لتلك المشاكل.


غض البصر عن عورات البيوت

أمرنا الله تعالى ورسوله غض البصر عن بيوت المسلمين لأن البيوت المسلين فيها محارم، فعند النظر إلى زوجات الآخرين وبناتهم ويراقب طريقهم يقع في المحظور والمشاكل ويمكن أن يؤدي ذلك لجريمة القتل.