كيف نقوي الذاكرة والتركيز

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٣ ، ٦ سبتمبر ٢٠١٥
كيف نقوي الذاكرة والتركيز

كان يُعتقد أنّ العقل البشري يصل ذروته من النشاط في بدايات مرحلة الشباب ومع تقدّم العمر يبدء بالتراجع في نشاطه وارتكاب هفوات في الذاكرة، ويستمرّ في التراجع أثناء سنوات عمرك، إنّ نمط حياتنا في الوقت الحاضر يلعب دوراً أساسياً في تراجع النشاط العقلي والذاكرة من خلال تعريضه للسموم والمواد الكيميائية وعدم اتباع حمية صحية وقلة النوم وضغوطات الحياة وغيرها الكثير من روتينك اليومي الذي يؤثر على دماغك.


كيف نقوي الذاكرة والتركيز

إنّ اتّباع نمط حياة صحي ينتج عنه دماغ صحي وأيضاً يحفز دماغك على تجديد الخلايا العصبية وهي عملية تعرف بتكوين الخلايا العصبية، الدماغ البشري رائع وخصوصاً الجزء المسؤول عن الذاكرة فباستطاعته تجديد خلاياه العصبية طوال حياته حتى لوكان الشخص في 90 من عمره، ومن الأخبار السارة إن تجديد الخلايا العصبية يعتمد على نمط حياتك فأنت لا تحتاج إلى أي نوع من الأدوية باهضة الثمن أو أي إجراءات طبية أخرى لتحفيز نشاطك العقلي وذاكرتك، ببساطة عليك اتّباع النصائح التالية لتقوية الذاكرة والتركيز:


الأكل الصحي

الطعام يلعب دور كبير في تقوية ذاكرتك والتركيز أو أضعافها على سبيل المثال الخضروات الطازجة والحبوب والطعام قليل الدسم من الشياء الأساسية لتحفيز الدماغ والذاكرة، على سبيل المثال، الكاري، والكرفس، والبروكلي، والقرنبيط، والجوز يحتوي على مضادات الأكسدة ومركبات أخرى التي تحمي صحة الدماغ وحتى قد تحفز إنتاج خلايا دماغية جديدة، وأيضاً الاطعمة التي تحتوي على أومغا3 وزيت جوز الهند من الخيارت الصحية للدماغ.


التمارين الرياضية

أثناء ممارسة الرياضة الخلايا العصبية تطلق بروتينات تعرف باسم عوامل عصبية، واحدة على وجه الخصوص تسمّى عامل التغذية العصبية (BDNF) المشتقة من الدماغ، والعديد من المواد الكيميائية الأخرى التي تعزز الصحة العصبية، وتستفيد منها مباشرة الوظائف المعرفية، بما في ذلك التعلم.


النوم الجيد

النوم يعزّز ذكرياتك ويساعدك على تحسين أدائك من المهارات الصعبة، في الواقع يمكن لليلة واحدة من النوم فقط 4-6 ساعات أن تؤثّر على قدرتك على التفكيربوضوح.


تمارين العقل وإتقان مهارة جديدة

واحدة من الطرق لتحدي عقلك هو عن طريق ألعاب الدماغ، والذي يمكن أن تقوم به عبر الإنترنت من خلال مواقع الويب يمكن أن تساعدك على شحذ مجموعة من المهارات، من القراءة والفهم لتحسين الحفظ وأكثر، كما أنّ إتقان مهارة جديدة يقلل من خطر الخرف وتحسن الصحة. يجب أن تكون المهارة مهمة بالنسبة لك، أو ذات مغزى أو مثيرة للاهتمام .