كيف يكون الحب في الله

كتابة - آخر تحديث: ١٧:٥١ ، ١٤ يناير ٢٠٢١
كيف يكون الحب في الله

كيف يكون الحب في الله

يكون الحب في الله -تعالى- تجاه كل من استقام على أمر الله -سبحانه-، وابتعد عن معصيته، ولا يتأتّى هذا الحب إلا تبعاً لما يحبه الله -تعالى-، فحينما يتملّك حب الله تعالى القلب، أوجب ذلك محبة ما يحبه الله -تعالى- من الأنبياء والصالحين والملائكة والأولياء، وبُغض ما يبغضه الله -تعالى- من الشرك والفسق الذي يؤدّي إلى عدم السّيْر على أمر الله -تعالى-، وذلك من كمال الإيمان.[١][٢]


ومن مستلزمات الحب في الله ثلاثة أمور متلازمة هي: أوّلها أن يحبّ العبد الله -تعالى- أولاً، فلو لم يحب الله لكان الحب في الله كذباً، والأمر الثاني أن يكون حبّه في الله -تعالى- لا لمصلحة دنيوية أو غيرها، والأمر الثالث أن يكون هذا الحب ممّا يعين على طاعة الله -عز وجل-،[٣] وقد أورد العلماء مراعاة عدّة أمورٍ بين المتحابّين في الله، ونبيّنها فيما يأتي:[٤]

  • الحقوق المالية: فالأخ المحبّ ينزل أخاه منزلة نفسه، فيصبر عليه إن كان دائناً منه ومعسراً، بل قد يصل إلى منزلةٍ عليّة في ذلك، فيؤثره على نفسه، ويقدّم له ما يحتاج .
  • حقوق الأخوة البدنية: بأن يعين الأخ أخاه على قضاء حوائجه قبل السؤال، مع إظهار البشاشة وعدم المنّة عليه، وأن تكون حاجة أخيه كحاجة نفسه، وقد يقدّم حاجة أخيه على حاجة نفسه.
  • حقوق الأخوّة في اللسان: أن يسكت عن ذكر عيوب أخيه في غيبته وفي حضرته، ولا يفشي سرّه، ولا يجادله استكباراً، ويسكت عن المكاره، ويتودّد بالمحابّ، ويخبره بمحبّته، ويدعوه بأحبّ الأسماء إليه، ويثني على محاسن أحواله، ويذبّ عن عرضه، وينصحه ويعلّمه، ويدعو له في حياته وفي مماته.
  • حقوق الأخوّة القلبية: بأن يكون وفيّاً مخلصاً، ومتواضعاً، ويحسن الظن بأخيه.


أسباب الحب في الله

إن السّبب الأساسي في الحب في الله هو الله -تعالى-، والفوز بالدار الآخرة، والمحبة في الله معينة على السير في الطريق إلى الله، والبعد عن المحارم،[٥] كما أنّها توثّق التوادّ والتراحم والتعاطف بين المسلمين، فهم كالجسد الواحد، يعين بعضه بعضاً، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَثَلُ المُؤْمِنِينَ في تَوادِّهِمْ، وتَراحُمِهِمْ، وتَعاطُفِهِمْ مَثَلُ الجَسَدِ إذا اشْتَكَى منه عُضْوٌ تَداعَى له سائِرُ الجَسَدِ بالسَّهَرِ والْحُمَّى).[٦][٧]


ثمرات الحب في الله

إنّ للمحبّة في الله -عز وجل- العديد من الثمرات، نذكر منها ما يأتي:[٨][٩]

  • التعاون على البر، ومشاركة الأخ لأخيه في صلاحه، فإن كان أفضل منك اقتدى به، وإن كان مثله نافسه، وإن كان أقل منه دعاه، ففيها إعانة على الصلاح والاستقامة.
  • دوام الأخوة، فهي خالدة باقية إلى لقاء الله تعالى، لا تنقطع بانقطاع الدنيا، فالأخ يدعو لأخيه حتى بعد مماته، وقد يشفع الأخ لأخيه في الأخرة.
  • التآزر والتناصح والدعوة إلى الخير.
  • وجوب محبة الله -تعالى- للمتحابّين، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (قال اللهُ عزَّ وجلَّ: وَجَبَتْ مَحبَّتي للمُتحابِّينَ فيَّ، والمُتجالِسينَ فيَّ، والمُتزاوِرينَ فيَّ، والمُتباذِلينَ فيَّ).[١٠]
  • المتحابّين في الله يكونون تحت ظلّه الكريم يوم القيامة، قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللَّهَ يقولُ يَومَ القِيامَةِ: أيْنَ المُتَحابُّونَ بجَلالِي، اليومَ أُظِلُّهُمْ في ظِلِّي يَومَ لا ظِلَّ إلَّا ظِلِّي).[١١][١٢]


المراجع

  1. لجنة الفتوى بالشبكة الإسلامية (2009 م)، فتاوى الشبكة الإسلامية (الطبعة الأولى)، صفحة 4636، جزء 9. بتصرّف.
  2. عبد الرحمن بن صالح المحمود، دروس للشيخ عبد الرحمن صالح المحمود (الطبعة الأولى)، صفحة 6، جزء 6. بتصرّف.
  3. عبد الرحمن بن صالح المحمود، دروس للشيخ عبد الرحمن صالح المحمود (الطبعة الأولى)، صفحة 10، جزء 6. بتصرّف.
  4. أحمد فريد (1990)، الحب في الله وحقوق الأخوة (الطبعة الأولى)، مصر: دار العلوم الإسلامية، صفحة 27-42. بتصرّف.
  5. محمد المختار الشنقيطي، دروس للشيخ محمد المختار الشنقيطي، صفحة 5، جزء 25. بتصرّف.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن النعمان بن بشير، الصفحة أو الرقم: 2586، صحيح.
  7. عبد الرحمن صالح المحمود، دروس للشيخ عبد الرحمن صالح المحمود (الطبعة الأولى)، صفحة 15، جزء 6. بتصرّف.
  8. محمد المختار الشنقيطي، دروس للشيخ محمد المختار الشنقيطي (الطبعة الأولى)، صفحة 14، جزء 27. بتصرّف.
  9. د. راشد بن حسين العبد الكريم ( 1431 هـ - 2010 م)، الدروس اليومية من السنن والأحكام الشرعية (الطبعة الرَّابعة)، السعودية: دار الصميعي، صفحة 288-289. بتصرّف.
  10. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 22030، صحيح.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2566، صحيح.
  12. أبو زكريا محيي الدين يحيى بن شرف النووي، المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج (الطبعة الثانية)، بيروت - لبنان: دار إحياء التراث العربي، صفحة 123-124، جزء 16. بتصرّف.