كيف ينتشر مرض الإيدز

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٤ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٨
كيف ينتشر مرض الإيدز

مرض الإيدز

يُطلق مصطلح الإيدز (بالإنجليزية: AIDS) على متلازمة نقص المناعة المكتسبة (بالإنجليزية: Acquired immune deficiency syndrome)، ويمكن تعريف هذا المرض على أنّه متلازمة تصيب الجهاز المناعي في الجسم نتيجة المعاناة من فيروس العوز المناعي البشري (بالإنجليزية: Human Immunodeficiency Virus) واختصاراً HIV، حيث يقوم هذا الفيروس بتدمير الخلايا المناعية، وإضعاف قدرة الجسم على محاربة العدوى والأمراض المختلفة، ومن الجدير بالذكر أنّه من الممكن أن يُصاب الإنسان بفيروس العوز المناعي البشري دون أن يتبعه ظهور مرض الإيدز، وذلك يعتمد على عوامل عدة منها طبيعة العلاج المستخدم ومدى الالتزام به، وعمر الشخص المصاب، وقوة الجهاز المناعي لديه، ومعاناته من أمراض أخرى، والعامل الوراثيّ.[١][٢]


كيفية انتشار مرض الإيدز

ينتقل فيروس عوز المناعة البشري المُسبّب للإيدز من شخص إلى آخر عن طريق سوائل الجسم مثل اللعاب، والمني عند الذكور، وإفرازات المهبل النسائية، والدم، وحليب الأمّ المرضع، ويمكن أن يحدث ذلك من خلال ثلاث طرق رئيسية، وفيما يلي بيانها:[٢]

  • الانتقال الجنسيّ (بالإنجليزية: Sexual transmission): ويحدث عند وجود اتصال مع السوائل الجنسية للمصاب، سواءً كانت من الشرج، أو الأعضاء التناسلية، أو الأغشية المخاطية، حيث ينتقل الفيروس من الشخص الحامل له إلى الشخص السليم عند ممارسة الجنس دون استخدام الواقي.
  • الانتقال من الأم للطفل (بالإنجليزية: Perinatal transmission): يمكن أن تنقل الأم المصابة الفيروس لطفلها أثناء الولادة، أو الحمل، أو الرضاعة.
  • الانتقال الدمويّ (بالإنجليزية: Blood transmission): حيث ينتقل الفيروس من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق الدم، ويكثر حدوث ذلك لدى الأشخاص المتعاطين الذين يتشاركون الإبر.


مراحل فيروس عوز المناعة البشريّ

يُعتبر مرض الإيدز من الأمراض المزمنة التي لا علاج لها، إلّا أنّ هناك بعض الأدوية التي تعمل على تأخير تطوّر مراحله، وهذه المراحل هي كالتالي:[٣]

  • مرحلة المرض الحاد: (بالإنجليزية: Acute HIV) حيث يتعرّض معظم المصابين بهذا الفيروس لحالةٍ تُشبه الإنفلونزا في غضون شهر أو شهرين من لحظة دخول الفيروس إلى الجسم. وتُعرف هذه المرحلة من المرض بمرحلة المرض الحادّ، وقد تستمر لعدة أسابيع، وتكون الأعراض فيها طفيفة وربما لا يمكن ملاحظتها، ومن الجدير بالذكر أنّ كمية الفيروس في الدم في هذه المرحلة تكون مرتفعة، ونتيجةً لذلك يكون انتشار الفيروس أكثر سهولةً من المراحل الأخرى من المرض، ومن أبرز الاعراض المصاحبة لهذه المرحلة ما يأتي:
    • الحُمّى.
    • الصداع.
    • آلام العضلات والمفاصل.
    • الطفح الجلديّ.
    • انتفاخ في العقد اللمفاوية وخصوصاً في الرقبة.
  • مرحلة المرض المزمن: (بالإنجليزية: Chronic HIV) وفي هذه المرحلة يستمرّ ظهور الانتفاخات في الغدد اللمفاوية، وغير ذلك لا توجد أعراض أخرى محددة، ويستمر انتشار الفيروس في الجسم ويُواصل مهاجمته للخلايا المناعية، وغالباً ما تستمر هذه المرحلة حوالي 10 سنوات في الأشخاص الذين لا يتلقّون العلاج الملائم.
  • مرحلة ظهور الأعراض: (بالإنجليزية: Symptomatic HIV) وفي هذه المرحلة يستمر الفيروس بالانتشار والتضاعف وتدمير المزيد من الخلايا المناعية، وترتبط مجموعة من العلامات والأعراض بهذه المرحلة، ومن أبرزها ما يأتي:
    • الحُمّى.
    • الإعياء.
    • انتفاخ العقد اللمفاوية.
    • الإسهال.
    • فقدان الوزن.
    • الفطريات الفموية (بالإنجليزية: Oral yeast infection).
  • مرحلة الايدز: يمكن باستخدام مضادات الفيروسات القهقرية (بالإنجليزية: Antiretroviral drugs) تجنّب وصول معظم المصابين بالفيروس إلى مرحلة الإيدز، أمّا في الحالات التي لا يتم فيها استخدام هذه المضادات فإنّ المريض قد يصل هذه المرحلة بعد مرور 10 سنوات من إصابته، وعند وصول المريض إلى مرحلة الايدز فإنّ الفيروس يكون قد ألحق أضراراً بالغة بجهاز المناعة، ويكون المريض معرّضاً بشكلٍ كبير لانتشار الأمراض والسرطانات في الجسم، ومن الأعراض التي تظهر في هذه المرحلة ما يأتي:
    • التعرق الليلي (بالإنجليزية: Night sweat).
    • تكرار المعاناة من الحمّى.
    • الإسهال المزمن (بالإنجليزية: Chronic Diarrhea).
    • بقع بيضاء وفطريات في اللسان والفم.
    • التعب المستمر دون سبب.
    • طفح جلديّ.


مضاعفات الإصابة بالإيدز

يعمل فيروس العوز المناعي البشري على إضعاف جهاز المناعة في الجسم، ممّا يزيد فرصة حدوث المضاعفات، وتُقسم المضاعفات إلى ثلاثة أقسام كما يأتي:[٣]

  • العدوى: (بالإنجليزية: Infection)، وقد تحدث نتيجة الإصابة بفيروس، أو بكتيريا، أو فطريات، وعادةً ما يُطلق على هذا النوع من العدوى بالعدوى الانتهازية (بالإنجليزية: Opportunistic infection)، لأنّها عادةً ما تظهر عند ضعف جهاز المناعة في الجسم، ومن أبرز أنواع العدوى ما يأتي:
    • مرض السلّ (بالإنجليزية: Tuberculosis).
    • الفيروس المضخّم للخلايا (بالإنجليزية: Cytomegalovirus).
    • داء المبيضات (بالإنجليزية: Candidiasis).
    • داء المستخفيات (بالإنجليزية: Cryptococcal meningitis).
    • داء المقوّسات (بالإنجليزية: Toxoplasmosis).
    • داء خفيات الأبواغ (بالإنجليزية: Cryptosporidiosis).
  • الأورام السرطانية: ومن أبرز أنواع الأورام السرطانية التي قد تتطوّر لدى مرضى الإيدز ما يأتي:
    • ورم كابوسي اللحمي (بالإنجليزية: Kaposi's sarcoma)، وهو ورم يُصيب جدران الأوعية الدموية، ويندر حدوثه في الأشخاص غير المصابين بفيروس عوز المناعة البشرية، ويظهر على شكل كتل لحمية حمراء أو بنفسجية اللون على الجلد والفم، بالإضافة إلى تأثيره في الأعضاء الداخلية كالجهاز الهضمي والرئتين.
    • سرطان الغدد اللمفاوية (بالإنجليزية: Lymphoma)، ويبدأ هذا الورم بإصابة خلايا الدم البيضاء، حيث يظهر كانتفاخ في مناطق العقد الليمفاوية مثل الرقبة، أو تحت الإبط، أو الفخذ، وغالبأ ما تكون هذه الانتفاخات غير مؤلمة.
  • مضاعفات أخرى: ومنها مرض الكلى (بالإنجليزية: Kidney disease)، وبعض المضاعفات العصبية (بالإنجليزية: Neurological complications) كالتشويش، والارتباك، والقلق، والاكتئاب (بالإنجليزية: Depression)، وصعوبة المشي.


المراجع

  1. "HIV and AIDS", www.nhs.uk,17-7-2017، Retrieved 6-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Christian Nordqvist (20-2-2018), "Explaining HIV and AIDS"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-3-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "HIV/AIDS", www.mayoclinic.org,19-1-2018، Retrieved 6-3-2018. Edited.