كيف ينتقل داء السيدا

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٢ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٥
كيف ينتقل داء السيدا

مرض السيدا

مرض السيدا أو مرض الإيدز أو متلازمة نقص الجهاز المناعي، هو أحد الأمراض الفيروسية الخطيرة والتي لا يوجد لها علاج حتّى الآن، حيث إنّ الشخص المصاب بهذا المرض، يعاني من عدم قدرة الجهاز المناعي لديه في أداء وظائفه في حماية الجسم من الأمراض وخاصّة مرض السرطان، وهذا المرض ينتقل من شخص إلى آخر، بعدة طرق ولعلّ أهمّها الاتصال الجنسي، ولكنّه لا ينتقل أبداً بالوراثة، ولقد أثبتت الفحوصات أنّ لهذا الفايروس نوعين ويسميان بالفايروس الأول والفايروس الثاني، والفايروس المسبّب لهذا المرض يتركّب من نوعين من الحمض النووي وهما الحمض ر.ن.أ، والحمض الثاني د.ن.أ، وهذا الفايروس يتكاثير بانتقال الحمض الأول ر.ن.أ إلى الحمض الثاني د.ن.أ بواسطة إنزيم معاكس.


طرق العدوى

  • الاتّصال الجنسي الطبيعي بين الذكور والإناث، أو عن طريق الاتّصال الشاذ بين الذكور، وقد ينتقل هذا المرض عن طريق حدوث الاتّصال الجنسي بين مجموعة من قرناء الجنس في نفس الوقت.
  • نقل الدم من شخص مصاب بهذا المرض إلى آخر سليم، يسبّب حدوث العدوى.
  • تعاطي المخدرات عن طريق الحقن الملوثة في الوريد.
  • استخدام أدوات ملوثة بهذا الفايروس، مثل: الإبر الصينية، أو وكذلك أدوات ثقب الأذنين، والأدوات المستخدمة في الوشم، والشفرات والأدوات الحادة المستخدمة في تجريح الجسم.
  • ينتقل المرض للجنين من الأم المصابة في فترة الحمل، أو في مرحلة الولادة، ومن الممكن أن ينتقل للطفل الرضيع من تناوله لحليب أمه المصابة.


الأعراض

  • عرق بشكل كبير أثناء النوم، وكذلك ارتفاع في درجات الحرارة، وتستمر هذه الأعراض لبعض الأسابيع، والسبب يكون مجهولاً.
  • تضخّم العقدة اللومفاوية الموجودة في كل من الإبط والعنق بشكل مفاجئ ولأسباب مجهولة، وكذلك ظهور إنثاء في الفخد.
  • سعال جاف مفاجئ ودون ظهور واضح للأسباب، ويستمرّ هذا السعال أيضاً عدّة أسابيع، وكذلك تكوّن غشاء أبيض اللون في الحلق والجهة الداخلية من الخد.
  • إسهال، وإرهاق عام، وفقدان سريع في الوزن.
  • انتشار لحبيبات صغيرة وغير مؤلمة، في جميع أنحاء الجسم، وأيضاً في غشاء العينين، والفم.
  • تغيرات عصبية تسبّب ضعف الذاكرة وقلة التركيز، وكذلك اختلال في أعصاب الجسم.


الوقاية

وبما أنّ هذا الفايروس لم يجدوا له لقاحاً فعالاً في القضاء عليه، لذا يجب على كل شخص الحظر بشكل جيد، واتخاذ تدابير السلامة لحماية نفسه من هذا الوباء:

  • الابتعاد عن المحرمات وأعمال الرذيلة، كإقامة علاقات جنسية غير مشروعة، وتعاطي المخدرات.
  • عدم استخدام الأدوات المستخدمة مثل الإبر، والشفرات.
  • في حال كان أحد الزوجين مصاباً بهذا المرض، يجب استخدام الواقي الذكري.
  • على المراكز فحص دم المريض، قبل الأخذ منه وإعطاء الآخرين.