لماذا تحدث القشعريرة

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢١ ، ٣٠ يونيو ٢٠١٩
لماذا تحدث القشعريرة

أسباب الإصابة بالقشعريرة

تُعرف القشعريرة (بالإنجليزيّة: Chills) بأنّها الإحساس بالبرد دون وجود سببٍ واضحٍ لذلك، وعادةً ما تحدث نتيجة انقباض وانبساط عضلات الجسم بشكلٍ متكررٍ بينما تنقبض الأوعية الدموية الموجودة في الجلد، وتجدر الإشارة إلى أنّ القشعريرة قد ترتبط بأسبابٍ عدّة، وفيما يأتي تفصيلٌ لأهم هذه الأسباب.[١]


أسباب ترتبط بالحمى

يُمكن أن يرافق الإصابة بالحُمّى شعور بالقشعريرة، وغالباً ما تحدث الحُمّى نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيريّة أو الفيروسيّة، وفيما يأتي بيانٌ لبعض الحالات المرضية المُسببة للحمّى والقشعريرة:[١]

  • التهاب المعدة والأمعاء البكتيري أو الفيروسي.
  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الحلق الناجم عن البكتيريا العقديّة.
  • التهاب المسالك البولية.
  • الملاريا.
  • الإنفلونزا.
  • التهاب السحايا.
  • التهاب الجيوب الأنفيّة.
  • تعفن الدم (بالإنجليزيّة: Sepsis).[٢]


أسباب لا ترتبط بالحمى

توجد العديد من الأسباب الأخرى التي لا ترتبط بالحُمّى وتؤدي إلى الشعور بالقشعريرة، وتتضمن هذه الأسباب ما يأتي:[٣][٤]

  • الشعور بالبرد نتيجة انخفاض درجات الحرارة أو ارتداء ملابس مُبلّلةً بالماء، ويُعدّ الشعور بالبرد من أكثر أسباب الإصابة بالقشعريرة غير المرتبطة بالحُمّى.
  • قصور الغدة الدرقية، الذي قد يزيد من حساسيّة المُصاب للبرد؛ وبالتالي الشعور بالقشعريرة بشكلٍ مُستمر.
  • ممارسة التمارين المُجهدة والشاقة في الطقس البارد، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالقشعريرة بعد الانتهاء منها.
  • فقر الدم؛ حيث يعاني المُصاب في هذه الحالة من نقص مستويات الحديد في الدم، وتُعتبر القشعريرة والإحساس بالبرد من أكثر الأعراض المُصاحبة للإصابة بفقر الدم.
  • انخفاض مستوى السُّكر في الدم سواءً للمصابين بالسّكري أو غير المصابين.
  • الإصابة بسوء التغذية نتيجة الإصابة بأمراضٍ تؤثر في عملية امتصاص المواد الغذائية، أو قلّة تناول الأطعمة المغذيّة، أو الإصابة ببعض اضطرابات الأكل النفسيّة، كفقدان الشهية العُصابي.
  • الشعور بالقلق، أو الخوف، وغيرها من الانفعالات العاطفية التي تحدث عند التعرّض لبعض المواقف، وأحياناً قد تحدث القشعريرة أثناء القيام بأمور تُحفز المشاعر الإيجابية، مثل الاستماع إلى الموسيقى أو الكلمات المُلهمة.
  • تناول بعض الأدوية.
  • الإصابة بالرعاش (بالإنجليزيّة: Tremor) الأولي.[٢]


حالات القشعريرة التي تستدعي مراجعة الطبيب

هناك العديد من الأعراض المرتبطة بالقشعريرة والتي تستدعي مراجعة الطبيب، وفي ما يأتي بيانٌ لأبرز هذه الأعراض:[٥]

  • تيبّس الرقبة.
  • الشعور بالارتباك، أو عدم الراحة، أو الخمول.
  • القشعريرة المصحوبة بالسُّعال، أو ضيق التّنفس، أو التّبول بشكلٍ متكرر، أو الشعور بألمٍ وحُرقةٍ في البطن.
  • عدم زوال الحُمَّى بعد ثلاثة أيام أو استمرارها لأكثر من خمسة أيام.
  • استمرار ارتفاع درجة الحرارة الجسم إلى 39.4 درجةً مئويةً بعد ساعةٍ إلى ساعتين من تلقي العلاج المنزلي.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل الذي لم يتجاوز ثلاثة أشهر إلى 38.3 درجةً مئويةً أو أكثر.
  • استمرار الحُمّى لأكثر من 24 ساعةً لدى الأطفال الذين تتراوح أعمرهم ما بين ثلاثة أشهرٍ وسنة.


مراجع

  1. ^ أ ب Maureen Donohue and Valenica Higuera (8-1-2018), "What Causes Chills?"، www.healthline.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Claire Sissons (18-7-2018), "How to stop shivering"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-6-2019. Edited.
  3. Timothy Huzar (2-4-2019), "Why do I have chills without a fever?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-5-2019. Edited.
  4. Corey Whelan (25-1-2018), "7 Causes for Chills Without Fever and Tips for Treatment"، www.healthline.com, Retrieved 12-6-2019. Edited.
  5. "Chills", medlineplus.gov,8-5-2019، Retrieved 19-5-2019. Edited.