ليلة نصف شعبان

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٨ ، ١٠ مايو ٢٠١٧
ليلة نصف شعبان

الأشهُر الهجريَّة

عرف العرب الأشهُر الهجريَّة، وسمُّوها واعتمدوها في تقويمهم وتأريخهم، وورد في القرآن الكريم ذكرٌ لتعداد هذه الأشهُر وتصنيفها، فهي اثنا عشر شهراً، مُقسَّمةٌ إلى أشهُرٍ حُرُمٍ وعددها أربعة، وأشهُرٍ حلٍّ أو حلالٍ وعددها ثمانية، كما جاء في قول الله تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ).[١]


والأشهُر الحُرُم هي الأشهُر التي كان يقعد فيها العرب عن القتال في الجاهليّة وحتّى بعد الإسلام، ويمتنعون عنه فيها، وهي: ذو القعدة، وذو الحجّة، ومحرَّم، ورجب، فهذه الأشهُر الأربعة يحُرُم القتال فيها، فإذا انقضت كان العرب يخرجون لملاقاة الأعداء وقِتالهم، ومن ذلك قول الله تعالى: (فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)،[٢] وأمَّا الأشهُر الحِلُّ فسُمِّيت بذلك؛ لأنّ القتال فيها يعود حلالاً بعد أن حُرِّم ومُنِع في الأشهُر الحُرُم، والأشهُر الحلُّ هي: صفر، وربيع الأوّل، وربيع الآخر، وجُمادى الأوّل، وجُمادى الآخر، وشعبان، ورمضان، وشهر شوَّال.[٣] وفيما يأتي حديثٌ عن شهر شعبان بوجهٍ عامٍّ، وليلة النِّصف منه بوجهٍ خاصٍّ، وتعريفٌ بهما، وحديثٌ عن فضلهما.


شهر شعبان

شهر شعبان هو الشَّهر الثَّامن في ترتيب أشهُر السَّنة الهجريَّة، ويأتي بعد شهر رجبٍ وقبل شهرِ رمضان، وأمَّا سبب تسميته فقد اختُلِف فيه على قولَين؛ فهناك من قال: إنَّ التّسمية عائدةٌ لتشعُّب العرب في المناطق والأنحاء؛ طلباً للماء، وهناك من أرجع سبب التَّسمية إلى تشعُّب العرب في المناطق للقتال بعد أن كان ممنوعاً عليهم ومحظوراً في رجب.[٤]


إنَّ لشهر شعبان فضلاً وميزةً مُتمثّلةً بكونه الشّهر السَّابق لأفضل شهور السَّنة شهرِ رمضان المبارك؛ حيث يكون شعبان شهر الاستعداد لرمضان وتهيئة النّفس لاستقباله، وقد كان النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- يُكثِر من الصِّيام في شعبان، ومن ذلك ما روته عنه أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يصوم حتّى نقول: لا يُفطِرُ، ويفطرُ حتّى نقولَ: لا يصومُ، وما رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ استكمل صيامَ شهرٍ قطُّ إلا رمضانَ، وما رأيتُه في شهرٍ أكثرَ منه صياماً في شعبانَ)،[٥] وورد عن النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- أنَّ كثيرين يغفلون عن شهر شعبان وعن فضله؛ فهو شهرٌ تُرفَع الأعمال إلى الله تعالى فيه؛ لذا أحبّ الرّسول -عليه الصَّلاة والسَّلام- الصّيام فيه، كما روى عنه أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: (قلتُ يا رسولَ اللهِ: أراك تصومُ في شهرٍ ما لم أركَ تصومُ في شهرٍ مثلَ ما تصومُ فيه؟ قال: أيُّ شهرٍ؟ قلتُ: شعبانَ، قال: شعبانُ بين رجبَ ورمضانَ، يغفلُ الناسُ عنه، تُرفَعُ فيه أعمالُ العبادِ، فأُحِبُّ أن لا يرفع عملي إلا وأنا صائمٌ).[٦]


ليلة النِّصف من شعبان

ترِد وتنتشر أحاديث ومرويّات كثيرة عن ليلة النِّصف من شعبان، وما خُصَّت به من فضل وما لها مِن ميزةٍ، وكثيرٌ من هذه الرّوايات حول الإكثار من القُرُبات في هذه الليلة تحديداً، والمُتتبِّع لهذه الرّويات من عُلماء الحديث يجدها أحاديث ضعيفةً لم تصحَّ عن النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- وهي مكذوبة عليه.[٧]


وقد تعدَّدت مضامين الأحاديث المُتعلِّقة بليلة النِّصف من شعبان، ومن الأمثلة عليها:[٧]

  • أحاديث في فضل إحياء ليلة النِّصف من شعبان، وقد وردت فيها رواياتٌ متعدِّدة، وكلُّها لا تصحّ، ومنها ما رواه كردوس بن عمرو، حيث قال: (من أحيا ليلتَيِ العيدِ وليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، لم يَمُت قلبُهُ يومَ تموتُ فيهِ القلوبُ).[٨]
  • أحاديث في فضل صيام النّصف من شعبان، ومنه ما رُوِي عن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه: (إذا كان ليلةُ نِصفِ شعبانَ، فقوموا ليلَها، وصوموا نهارَها، فإنَّ اللَّهَ تعالى ينزلُ فيها لغروبِ الشَّمسِ إلى سماءِ الدُّنيا، فيقولُ: ألا مستغفِرٌ لي فأغفرَ لهُ؟ ألا مسترزِقٌ فأرزقَهُ؟ ألا مبتلًى فأعافيَهُ؟ ألا كذا؟ ألا كذا؟ حتَّى يطلُعَ الفجرُ)،[٩] وكلُّ الأحاديث الواردة في صيام النّصف من شعبان قد ضعَّفها علماء الحديث.
  • أحاديث واردةٌ في عدم ردِّ الدّعاء في ليلة النِّصف من شعبان واستجابته، وهي أحاديث لا تصحّ كذلك، ومنها ما رُوِي عن أبي أُمامة الباهليّ رضي الله عنه: (خمسُ ليالٍ لا تُرَدُّ فيهنَّ الدّعوةُ: أوّلُ ليلةٍ من رجب، وليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، وليلةُ الجمعةِ، وليلةُ الفطرِ، وليلةُ النَّحرِ).[١٠]
  • أحاديث واردة في أنَّ ليلة النِّصف من شعبان هي ليلة يعتق الله تعالى فيها من النَّار كثيراً من النَّاس، ولم يُصحّح علماء الحديث هذه الأحاديث، ومن هذه الرّوايات ما رُوِي عن أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها: (إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ، يغفرُ اللهُ منَ الذّنوبِ أكثرَ منْ عددِ شعرِ غنمِ كَلْبٍ).[١١]


فحاصل الأحاديث الواردة في ليلة النِّصف من شعبان وفضلها ضعيفةٌ، ولم يُصحِّح علماء الحديث الأقدمون والمعاصرون منها أيّ روايةٍ إلا روايةً واحدةً، اختلف علماء الحديث فيها بين مُضعِّفٍ ومُصحِّحٍ، وهي رواية أنَّ الله تعالى في هذه الليلة يغفر لكلّ النَّاس إلا الكافر والمُشاحِن،[٧] وقد وردت هذه الرّواية عن عددٍ من الصّحابة، منهم: معاذ بن جبل -رضي الله عنه- حيث قال: (يطَّلِعُ اللهُ إلى جميعِ خلقِه ليلةَ النِّصفِ من شعبانَ، فيَغفِرُ لجميع خلْقِه إلا لمشركٍ، أو مُشاحِنٍ)،[١٢] والمشاحن هو المُبغِض والمُعادي[١٣].


المراجع

  1. سورة التوبة، آية: 36.
  2. سورة التوبة، آية: 5.
  3. جواد علي (2001)، المفصّل في تاريخ العرب قبل الإسلام (الطبعة 4)، بيروت: دار الساقي، صفحة: 105-120، جزء: 16. بتصرّف.
  4. أحمد الجنابي (6-11-2013)، "قصة اعتماد التقويم الهجري"، http://www.aljazeera.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2017. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة بنت أبي بكر، الصفحة أو الرقم: 1156.
  6. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4/522، إسناده حسن.
  7. ^ أ ب ت القسم العلمي في مؤسسة الدّرر السنيّة، "أحاديث ليلة النصف من شعبان وأحكام المحدثين عليها"، http://www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2017. بتصرّف.
  8. رواه ابن الجوزيّ، في العِلل المتناهية، عن كردوس بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 2/562، لا يصحّ.
  9. رواه ابن رجب، في لطائف المعارف، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 261، إسناده ضعيف.
  10. رواه الألباني، في السّلسلة الضعيفة، عن أبي أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 1452، حديث موضوع.
  11. رواه الألباني، في ضعيف الجامع، عن عائشة بنت أبي بكر، الصفحة أو الرقم: 654، حديث ضعيف.
  12. رواه الألباني، في صحيح التّرغيب، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 2767، حسن صحيح.
  13. ابن منظور (1414هـ)، لسان العرب (الطبعة الثالثة)، بيروت: دار صادر، صفحة: 234، جزء: 13. بتصرّف.