ماذا كان يعمل النبي داود

ماذا كان يعمل النبي داود

عمل النبي داود

عَمِلَ نبي الله داود -عليه السّلام- حداداً،[١] فكان يصنع دروعاً من الحديد؛ تفيد جنوده في الحروب، قال الله -تعالى-: (وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَّكُمْ لِتُحْصِنَكُم مِّن بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنتُمْ شَاكِرُونَ)،[٢] وكان -عليه السّلام- ملكاً إلى جانب كونه حدّاداً، وكان يأكل من صنع يديه، وهو أحد الأنبياء الذّين عملوا واشتغلوا بالمهن.[٣]


الصناعة التي اشتهر بها النبي داود

اشتهر داود -عليه السّلام- بصناعة الدّروع، والدّرع؛ هو سترة منسوجة من حلقات حديدية متشابكة يلبسها المقاتل على جسده تحميه من السّيوف والسّهام،[٤] وتميّز داود -عليه السّلام- في صنعها، فلم تكن دروعه كغيرها، فقد كانت دروعه واسعة وواقية وكان ينسج حلقاتها على نحو يحمي من يلبسها، فلا هي ضيقة تؤذي المقاتل، ولا هي ثقيلة يعجز عن لبسها ويتأذّى من حملها.[٥]


وقد أيد الله -تعالى- نبيّه داود بمعجزة وهي أنّه جعل الحديد ليّناً في يده، فكان يشكّله بيده دون الحاجة إلى النّار لتسخينه، ودون أن يحتاج مطرقة أو أداة تساعده في ذلك، بل كان ينسج حلقات الحديد وكأنّه ينسج خيوطاً،[٦] قال الله -تعالى-: (ولَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ* أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ).[٧][٥]


التعريف بالنبي داود عليه السلام

يرجع نسب داود -عليه السّلام- إلى إبراهيم -عليه السّلام- من ابنه إسحاق، فهو داود بن إيشا بن عويد بن باعز بن سلمون بن نحشون بن عمي نادب بن رام بن حصرون بن فارص بن يهوذا بن يعقوب بن إسحاق بن ابراهيم، وهو خليفة إبراهيم -عليه السّلام- في أرض المقدس، وكان يتّصف بنقاء قلبه، وقد جمع الله -تعالى- له خيري الدّنيا والآخرة، فقد كان نبيّاً وملكاً أيضاً، وقد أصبح ملكاً بأمر من طالوت بعد أن قتل جالوت ،وأحبّه بنو إسرائيل وارتضوه ملكاً عليهم، قال الله -تعالى-: (وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ).[٨][٩]


وقد وصف الله -تعالى- داود في كتابه العزيز بأوصاف كثيرة، فقد كان -عليه السّلام- أواباً كثير التّوبة إلى الله -تعالى-، وكان كثير الصّلاة وكثير الصّيام، وقد سخّر الله -تعالى- له أن تسبّح معه الجبال والطّيور، عند شروق الشّمس ومغيبها، وكان جميل الصّوت عند ترتيله الزّبور، كما اشتهر داود -عليه السّلام- بعدله وقدرته على القضاء بين المتخاصمين والحكم بينهم،[١٠] وتتعدّد الرّوايات في عمر داود -عليه السّلام- فمنهم من روى أنّه عاش مئة عام، وعند أهل الكتاب أنّه عاش سبعاً وسبعين سنة، واستمرّ حكمه أربعين عاماً.[١١]


المراجع

  1. جامعة المدينة، التفسير الموضوعي2، صفحة 340. بتصرّف.
  2. سورة الأنبياء، آية:80
  3. عمر الأشقر، الرسل والرسالات، صفحة 77. بتصرّف.
  4. أحمد القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشاء، صفحة 151. بتصرّف.
  5. ^ أ ب علي صبح، التصوير القرآني للقيم الخلقية والتشريعية، صفحة 286. بتصرّف.
  6. وهبة الزحيلي، التفسير المنير، صفحة 149. بتصرّف.
  7. سورة سبأ، آية:10-11
  8. سورة البقرة، آية:251
  9. محمد بن كثير، البداية والنهاية، صفحة 12. بتصرّف.
  10. وهبة الزحيلي، التفسير المنير، صفحة 183-185. بتصرّف.
  11. محمد بن كثير، قصص الأنبياء، صفحة 280. بتصرّف.
394 مشاهدة
Top Down