ماذا يقال لتعزية أهل الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
ماذا يقال لتعزية أهل الميت

التعزية

لا يوجد في الحياة أصعب من فقدان شخص عزيز علينا بالموت، ولا يوجد عبارات تعبر عمّا بداخلنا من ألم، ويجب علينا الرضاء بقضاء الله تعالى وقدره، فالموت حق علينا جميعاً، وفي هذا المقال سنقدم لكم كلمات عن التعزية لأهل الميت.


كلمات عن التعزية

  • قد أصابني من الحزن ما أصابكم فلا تيأسوا والله يسمع دعاءكم.
  • عظم الله أجركم وأحسن عزائكم وغفر لميتكم.
  • اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات.
  • يا من يعز علينا أن نفارقهم وجدنا كل شيء بعدكم عدم.
  • اصبر لكل مصيبة وتجلد واعلم بأنّ المرء غير مخلد.
  • يا رب ألق على النفوس المضطربة سكينة وأثبها فتحاً قريباً.
  • أحسن الله عزاءكم في مصابكم، إنّا لله وإنّا إليه راجعون.
  • لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى فلتصبر ولتحتسب.
  • أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميتك.
  • عظم الله أجرهم وجبر مصابهم وغفر لميتهم، اللهم ارحمه ووسع نزله وأكرم مدخله واجمعنا به في مستقر رحمتك، اللهم ارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه لا حول ولا قوة إلّا بالله.
  • لقد تعبنا وتأثرنا بوفاة فقيدكم، وفجعنا كما فجعكم، فعند الله نحتسبه، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون، أحسن الله عزائكم، وعظّم الله أجركم، وصبّركم على مصيبتكم، وجعلها الله في ميزان حسناتكم، إنّ لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فالصبر والاحتساب له بأن يغفر له الله، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهمك، ووالدته، وزوجته، وإخوته، وأبنائه، وأخواته على الصبر والسلوان.
  • ببالغ الأسى والحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقّيت خبر وفاة فقيدكم، أشاطركم ألمكم وأحزانكم بهذا المصاب الجلل برحيله، وأتقدم إليكم بتعازينا القلبية الحارة، وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصة، سائل الله تعالى أن يتغمّد الفقيد العزيز بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وينعم عليه بعفوه ورضوانه، إنّا لله وإنّا إليه راجعون.


دعاء للميت

  • اللهم ارحمه فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك، اللهم قه عذابك يوم تبعث عبادك.
  • اللهم أنزل نوراً من نورك عليه.
  • اللهم نور له قبره ووسع مدخله وآنس وحشته.
  • اللهم ارحم غربته وارحم شيبته.
  • اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة لا حفرة من حفر النار.
  • اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وأكرم نزله.
  • اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً خيراً من أهله، وذرية خيراً من ذريته وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنة بغير حساب برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم انقله من ضيق اللحود ومن مراتع الدود إلى جناتك جنات الخلود لا إله إلّا أنت يا حنان يا منان يا بديع السموات والأرض تغمده برحمتك يا أرحم الراحمين.
  • اللهم إنّ كان المتوفي غير أهلاً لوصول رحمتك فرحمتك أهلاً لأن تسعه.
  • اللهم أطعمه من الجنة واسقه من الجنة وأره مكانه من الجنة وقل له ادخل من أي باب تشاء.
  • اللهم إنّ فقيدنا في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وانت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه إنّك أنت الغفور الرحيم.
  • اللهم إنّ المتوفي عبدك ابن عبدك يحتاج إلى رحمتك وأنت غني عن عذابه فارحمه.
  • اللهم وارزقه لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقاءك.
  • اللهم ارجع نفسه إليك راضية مرضيه وادخله في جنتك مع عبادك الصالحين.
  • اللهم إنّ كان المتوفي من المحسنين فزد في حسناته وإن كان من المسيئين فتجاوز عن سيئاته.
  • اللهم اجعل ذريته ستراً بينه وبين نار جهنم.
  • اللهم اجعل ذريته ذرية صالحة تدعوا له بخير إلى يوم الدين.
  • اللهم ادخله جنتك وكرمك جنات النعيم.
  • اللهم إني أسألك الفردوس الأعلى نزلاً له.
  • اللهم اسقه من حوض نبيك محمد صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة مريئة لا يظمأ بعدها أبداً.
  • اللهم أظله تحت عرشك يوم لا ظل إلّا ظلك ولا باقي إلّا وجهك، اللهم بيض وجهه يوم تبيض الوجوه وتسود وجوه اللهم يمن كتابه، اللهم وثبت قدمه يوم تزل فيها الأقدام، اللهم اكتبه عندك من الصالحين والصديقين والشهداء والأخيار والأبرار، اللهم اكتبه عندك من الصابرين وجازه جزاء الصابرين.
  • اللهم تقبل منه القليل وتجاوز عنه التقصير.
  • اللهم اجعل مرضه كفارة لجميع ذنوبه واجعل آخر عذابه عذاب الدنيا.
  • اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا وباسمك الطاهر الأعظم أن تتقبل منا دعاءنا بقبول حسن وأن تجعله خالصاً لوجهك الكريم.


شعر عن التعزية

يا صاحبي إنَّ الحياةَ ثواني


وجميعُ وما فيها خيالٌ فاني


وبها السعادةُ لا يدومُ نعيمُها


والعيشُ فيها دائمُ النقصانِ


وبها المصائبُ قدْ تعكرُ صفونا


فنعيشُ بين الهمِّ والأحزانِ


والصبرُ نجعلهُ رفيقَ دروبنا


فهو الدواءُ لعلةِ الأزمانِ


واللهُ يكتبُ ما يشاءُ بحكمةٍ


سبحانهُ المولى عظيم الشانِ


نرضا بخيرِ قضائهِ وبشرِّهِ


ولهُ عظيمُ الشكرِ والعرفانِ


كتبَ الفناءَ على الخلائقِ كلها


مكتوبُهُ حقٌّ على الإنسانِ


فكلِّ إنسانٌ حياةٌ تنتهي


لا شخصَ في الدنيا لهُ عُمرانِ


ولكل نفسٍ ساعةٌ أو لحظةٌ


تفنى بها وتصيرُ في أكفانِ


واليومَ والدكَ انقضتْ ساعاتُه


منْ دونِ ميعادٍ ولا عنوانِ


يا صاحبي فلكَ العزاءُ بموتهِ


من داخلِ الأعماقِ والوجدانِ


فهو الذي بالطيبِ يذكرُ فعلُهُ


وصفاتُهُ أزكى منَ الريحانِ


منْ في الركوبةِ فضلهُ قد يجهلُ


كالبحرِ كان يفيضُ بالإحسانِ


منْ كان ينكر اسمهُ بين القُرى


كالنجمِ كان يُضيء في الأكوانِ


فاللهُ يرحمهُ ويغفرُ ذنبهُ


سبحانهُ هو صاحبُ الغفرانِ