ما أثر العلم على الفرد والمجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٩ ، ٢١ يونيو ٢٠١٩
ما أثر العلم على الفرد والمجتمع

أثر العلم على الفرد

يؤثر العلم بشكل أساسي على حياة الأفراد، حيث يعد تعليم العلوم من أهم الموضوعات التي يجب الاهتمام بها في المؤسسات التعليمية لارتباطها بشكل مباشر بحياتهم، ومن أهم آثار العلم على الأفراد ما يأتي:[١]

  • تعليم الأفراد كيفية التفكير السليم والتعلم.
  • تنمية قدرة الأفراد على حل المشكلات واتخاذ القرارات الصحيحة.
  • تطوير التفكير الناقد لدى الفرد، والقدرة على استخدامه لإنشاء حلول واتخاذ قرارات.
  • تقييم القرارات بذكاء، وفهم الأدلة الكامنة وراء الأمور التي تحدث في حياتنا.
  • منح الأفراد المهارات والمعرفة التي يحتاجون إليها للنجاح في حياتهم العلمية والعملية.
  • تمكين الأفراد من أن يكونوا أكثر إنتاجية، وبالتالي الحصول على نوعية حياة أفضل.[٢]
  • تمكين الأفراد من المساهمة في النمو الاقتصادي العام للبلد.[٢]


أثر العلم على المجتمع

يؤثر العلم بشكل كبير على المجتمعات، حيث يعد المحرك الرئيسي للتنمية والصحة فيها، وفي ما يأتي بعض هذه الآثار:[٢]

  • تحقيق التنمية المستدامة: يعتبر العلم من المحركات الأساسية للتنمية في المجتمعات، حيث يعد من أقوى الأدوات لمحاربة الفقر وتحسين الصحة، وتمكين الأفراد من المشاركة في النمو الاقتصادي، ليصبحوا أكثر إنتاجية وبالتالي تحقيق حياة أفضل للجميع.
  • تعزيز الصحة الجيدة: حيث يعتبر الرابط بين العلم والصحة متبادلان، فيمكن للأفراد تطوير إمكانياتهم التعليمية، وتقرير حياتهم المستقبلية، عن طريق تدريس المعرفة والممارسات المتعلقة بالصحة الغذائية، وبالتالي تقليل الأمراض والوفيات في المجتمع.
  • تحسين قيم المواطنة: يحسن التعليم قيم المواطنة لدى الأفراد، حيث إنه يغرس في الأشخاص الشعور ليصبحوا مواطنين أفضل، عن طريق إدراكهم لتراثهم الثقافي، والاجتماعي، والوطني، كما يجعل الأفراد يدركون الواجبات والمسؤوليات التي تقع على عاتقهم تجاه وطنهم.[٣]
  • إنتاج مجتمع واعٍ: حيث يعتبر التعليم الصحيح للأفراد المحرك الرئيسي للتقدم في المجتمع، فلن يتم إنتاج مجتمع واعٍ إلا بالتعليم المناسب لأفراده، وبدونه لن يكونوا قادرين على فهم الأحداث والتفاعل معها في المناطق المحيطة بهم بطريقة مناسبة.[٣]


مفهوم العلم

يُعرف العلم (بالإنجليزية: Science) بأنه أي نظام معرفة يهتم بالعالم المادي وظواهره، من خلال اتباع الملاحظات الحيادية، والتجارب المنهجية، بحيث يتضمن السعي وراء المعرفة التي تغطي الحقائق والقوانين الأساسية في الحياة،[٤] وتتميز جميع أنشطة المنهج العلمي بالحياد العقلاني، كما يلعب القياس دوراً مهماً فيها، بحيث يتم اختبار النظريات العلمية من خلال تجارب مصممة بدقة وعناية للحصول على النتائج، بحيث تعمل النظرية والتجربة معاً في العلوم، فالتجارب تؤدي إلى نظريات جديدة، كما تساهم الخبرة، والحكم الجيد، في التطورات الجديدة في العلوم.[٥]


المراجع

  1. "Importance of Science Education in Schools", academicpartnerships.uta.edu,8-9-2017، Retrieved 13-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "The Impact of Education", www.schoolsandhealth.org, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "The Importance Of Education For Individuals", www.ukessays.com,2-5-2017، Retrieved 13-5-2019. Edited.
  4. Michele Metych, "Science"، www.britannica.com, Retrieved 13-5-2019. Edited.
  5. "Science: Role of Measurement and Experiment", www.infoplease.com, Retrieved 29-5-2019. Edited.