ما أثر الهدية على قلوب الصغار

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١٧ مارس ٢٠٢٠
ما أثر الهدية على قلوب الصغار

الهدية

الهديّة هي شيء ما يعطى طوعاً لشخص آخر، وذلك بغرض مكافأته، أو تبيان مكانته، أو تعبّيراً عن الحبّ والودّ والتقدير له؛ لأنه يجعل الحياة أفضل بوجوده، وتعبّر أيضاً عن تميّز الشخص الذي يتلقّاها وذلك لإثارته شيئاً ما جيّداً في نفس الشخص الآخر ممّا جعله يهتمّ بتقديم هديّة له، وللهديّة أثر بالغ في توثيق الروابط بين الأشخاص وتعميق الصلات وجعل الودّ يكبر فيما بينهم، وبالإضافة إلى هذا فإنّها تعبّر أيضاً عن الامتنان لشخص ما، فيمكن قول "شكراً" عن طريق تقديم الهدايا وهو ما يعتبر لفتة لطيفة يقدّرها الشخص الآخر وتعلق في قلبه.[١][٢]


ما أثر الهدية على قلوب الصغار

إنّ الهدايا هي من أعظم الاشياء التي يمكن أن تقدّم للأطفال؛ وذلك لأنّهم يقدّرون الأشياء التي يحصلون عليها أكثر من أي شخص آخر، فالهديّة تعتبر من الأشياء المهمة جداً بالنسبة لهم، ومن آثارها في نفوسهم ما يلي:[٣]

تعلّمهم الكرم

إنّ تبادل الهدايا سواء أكان هذا بتلقّيها أم يتقديمها يعزّز لدى الطفل قيمة الكرم، فعندما يرى أنّ شخصاً ما قد أهداه شيئاً فإنّه سيقوم بدوره بالبحث عن هديّة له في مناسباته الخاصّة، وهذا ما سيجعله يتعلّم قيمة أن يقدّم شيئاً ما للناس في مقابل ما قدّموه لهم، وتعتبر قيمة الكرم من القيم المهمّة التي يجب على الأطفال أن يتعلّموها وذلك لأنّها تشعرهم بسعادة أكبر.


تعزّز امتنانهم

يعد إهداء الأطفال شيئاً جميلاً من وقت لآخر من الأمور المهمة التي تساهم في تعزيز فكرة الامتنان والشكر لديهم، وهي واحدة من أهمّ القيم التي يجب أن يتعلّمها الأطفال، وذلك عن طريق إظهار الحماس والتقدير للشخص الذي قام بإعطائهم الهديّة من خلال فتحها أمامه؛ وذلك لأنّه يكون باستطاعتهم التعبير عن هذا الامتنان بطريقة عفوية وطفولية.


تعلّمهم اللطف

إنّ من المهمّ أن يتعلّم الطفل كيف يكون لطيفاً مع الآخرين، ولذلك فأن يتلقّى الهدايا وأن يقوم بإهدائها للآخرين هي عمليّة تؤدّي إلى أن يكون الطفل أكثر لطفاً مع أقرانه ومع الناس عموماً؛ وذلك لأنّ تقديم الهديّة هو جزء من الطبيعة اللطيفة، وبمشاهدة الطفل هذا الفعل فإنّه سيقوم بتخزينه ونسخه وهو ما ينمّي هذه الصفة لديه.


تشعرهم بالمتعة

الأطفال مخلوقات بسيطة وبعيدة عن التعقيدات الكثيرة الموجودة في هذه الحياة، لذا فإنّ من أبسط حقوقهم أن يشعروا بالفرح في جميع أوقات حياتهم، وتلقّي الهدايا هي من الأشياء التي تجلب لهم السعادة وتجعلهم يشعرون بأنّهم يختبرون شيئاً جديداً، لذا فإنّ من فوائد الهديّة للأطفال ومن الآثار المترتّبة عليها هي المتعة التي تجعل الطفل يشعر بشكل أفضل على الدوام.


نصائح عند اختيار الهدايا

هناك العديد من الأشياء التي يمكن اتّباعها عند انتقاء هديّة ما، وذلك لمعرفة كيفيّة الاختيار بالإضافة إلى جعله صحيحاً ومميّزاً، بحيث يشعر المتلقي بقيمته، ومن هذه الأشياء:[٤][٥]

اختيار تغليف ممتع

إنّ من الأشياء المميّزة التي قد يقوم بها الشخص عند إهداء شيء ما هو أن يجعل التغليف فريداً، وذلك بغرض جعل عمليّة فتح الهديّة عمليّة ممتعة تشعر الطفل بالسعادة الكبيرة، لأنهم يحبون التغليفات الملونة والتي تحتوي على الرسومات المفضلة لديهم، حيث إنّه يعلي من قيمة الهديّة ويجعل لها وقعاً أكبر على قلوب الأطفال بشكل خاص.


تقديم تجربة جديدة

إنّ الهدايا المكرّرة قد تكون مملّة في بعض الأحيان، ولكن هناك بعض الهدايا التي تحمل في داخلها متعة كبيرة وهي الهديّة القائمة على التجربة، وذلك بأن يقوم الشخص بإهداء الطفل تجربة جديدة تتمثل بإهدائهم كتاباً أو قصّة جديدة ومميّزة، أو عن طريق أخذهم لمشاهدة فيلم جديد، أو حتّى عن طريق دعوتهم إلى مكان ما لتجربة شيء جديد كالمغامرات والطعام، وهذا النوع من الهدايا يجعل الطفل يشعر بسعادة أكبر، وأنّه موضع اهتمام كبير، وذلك لأنّه يتيح لهم القيام بأشياء جديدة وفريدة قد لا يتاح لهم أن يقوموا بها في وقت آخر.


اختيار هديّة يهتمّ بها الطفل

أحياناً قد يحتار الإنسان في الهديّة التي سيقوم بإعطائها لطفله أو لابن صديقه، لذا فإنّ أفضل ما يقوم به في هذه الحالة هو أن يقوم بعمل قائمة تحتوي على الأشياء التي تثير اهتمام الشخص، ومن ثمّ اختيار واحدة من هذه الأشياء لأنّها ستكون بالتأكيد من الهدايا التي ستعجب الشخص.


معرفة ما يحتاج الطفل

إنّ من أفضل الهدايا التي تقدّم للأطفال هي الهدايا التي يحتاجونها؛ لأنّه بذلك يوفّر عليه عملية البحث عنه وشرائه بنفسه، بالإضافة إلى أنّ هناك بعض الأشياء التي قد لا يعرف الطفل أنّه يحتاجها ولكنّها قد تساعده في إتمام مهامّه بفاعليّة أكبر، كأن يُهدى الطفل المحب للرسم علبة ألوان تحتوي على جميع الدرجات، وبذلك لن يعود بحاجة إلى أن يخلط الألوان باستمرار، وهو ما سيوفّر عليه خطوات كثيرة وسيسهّل عملية اتقانه للرسم.


طلب النصيحة من المقربين

إذا كان الشخص محتاراً حول الأشياء التي يفضّل الطفل الحصول عليها، فإن من أفضل ما يمكن عمله في هذه الحالة هو أن يقوم بسؤال شخص قريب منه عن الأشياء التي يرغب بالحصول عليها واقتنائها، وهو ما سيجعل الأمر أوضح بالنسبة له وسيسهّل عليه عمليّة الاختيار، كما أنّه سيحصل على رضى الطفل وسعادته في النهاية.


تحقيق طلب الطفل

إذا كان الطفل قد ذكر أنّه يريد شيئاً ما، فإنّ أجمل ما يمكن تقديمه له هو ذات الشيء الذي طلبه، وذلك لليقين بأنّ هذه الشيء سوف يعجبه لأنّه قام بطلبه مسبقاً، بالإضافة إلى أنّ تحقيق طلبه سيجعله يشعر بالسعادة خاصّة إذا ما كان يحتاج هذا الشيء، وهو جزء من تحقيق احتياجاته التي ستكون أفضل هديّة.


المراجع

  1. Dzifa Dzifa (19-8-2018), "THE REAL IMPORTANCE OF GIFTS IN OUR LIFE"، lotusgallery.com.gh, Retrieved 22-2-2020. Edited.
  2. "gift", www.merriam-webster.com, Retrieved 22-2-2020. Edited.
  3. Elissa Strauss (1-8-2018), "Kids' birthday party presents actually matter"، edition.cnn.com, Retrieved 23-2-2020. Edited.
  4. "How to Choose a Gift", www.wikihow.com,22-2-2020، Retrieved 23-2-2020. Edited.
  5. TRACY MORGAN (11-2-2020), "Top Tips on Choosing Gifts for Kids"، www.squoodles.co.nz, Retrieved 23-2-2020.