ما أسباب الرعاف عند الاطفال

دكتورة مي أبوحاكمه

تدقيق المحتوى دكتورة مي أبوحاكمه، - كتابة
آخر تحديث: ١٥:١٥ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠

ما أسباب الرعاف عند الاطفال

الرعاف

يمكن تعريف الرعاف (بالإنجليزية: Epistaxis) أو نزيف الأنف (بالإنجليزية: Nosebleeds) بنزيف الدم من الأنف نتيجة تمزُّق الأوعية الدمويَّة الصغيرة المبطِّنة لمنطقة الأنف، ويُعدُّ الرعاف من الاضطرابات الشائعة لدى الأطفال خصوصاً بين السنة 3-10 من عُمر الطفل والتي قد تبدو خطيرة، وهنا تجدر الإشارة إلى أنَّ رعاف الأنف لا يدلُّ في الغالب على مشكلة صحِّية خطيرة لدى الطفل، ويدوم مدَّة قصيرة في العادة لا تتجاوز 10 دقائق، ويتوقَّف دون الحاجة للعلاج، أو من خلال اتِّباع طرق العلاج المنزليَّة البسيطة، كما لا يُعدُّ الرعاف خطيراً أو من أحد الأسباب التي قد تؤدِّي إلى معاناة الطفل من نقص في الدم يصل إلى مرحلة فقر الدم (بالإنجليزية: Anaemia)، إلا في حال تكرَّر النزيف الشديد لعدَّة أسابيع أو أشهر متتالية.[١][٢]


أسباب الرعاف عند الأطفال

تُصنَّف معظم حالات الرعاف لدى الأطفال ضمن نزيف الأنف الأمامي (بالإنجليزية: Anterior nosebleeds)، وهو النزيف الحاصل في الجزء الأمامي والليِّن من الأنف، ويتميَّز هذا الجزء من الأنف بغناه بالأوعية الدمويَّة الصغيرة والدقيقة، والتي قد تتعرَّض للالتهاب أو التهيُّج بسهولة ممَّا يؤدِّي بدوره إلى تمزُّقها ونزيفها، ويكون هذا النوع من النزيف أكثر شيوعاً لدى الأطفال بسبب انخفاض سماكة بطانة الأنف خلال مرحلة الطفولة مقارنة بسماكتها بعد مرحلة البلوغ، أما بالنسبة لنزيف الأنف الخلفي (بالإنجليزية: Posterior nosebleeds) والذي غالباً ما يكون النزيف فيه أكثر شدَّة وأكثر صعوبة لإيقافه فإنَّه نادراً ما يصيب الأطفال،[٣][٤] وفيما يأتي بيان لبعض الأسباب الشائعة التي قد تؤدِّي إلى نزيف الأنف لدى الأطفال:

  • نزيف الأنف التلقائي: تحدث معظم حالات نزيف الأنف لدى الأطفال بشكل تلقائي ودون معرفة المسبِّب الرئيسي لحدوثها.[٥]
  • شفط السائل المخاطي من الأنف: قد يؤدي استخدام جهاز شفط السائل المخاطيّ من الأنف إلى النزيف في بعض الحالات، خصوصاً في حال تم إدخال الجزء المسؤول عن الشفط إلى نقطة عميقة داخل الأنف.[٥]
  • إصابة الأنف: نتيجة هشاشة الأوعية الدمويَّة في الأنف لدى الأطفال فإنَّ التعرُّض لإصابة بسيطة في الأنف مثل ارتطام الكرة، أو السقوط على الأنف، أو حتى فرك الأنف بقوة وإدخال الإصبع إلى الأنف قد يؤدِّي إلى النزيف، بالإضافة إلى أنَّ دفع السائل المخاطي من الأنف بقوَّة عن طريق الزفير قد يؤدِّي إلى النزيف في بعض الحالات.[٥][٦]
  • اضطرابات الأنف والجيوب الأنفيَّة: تؤدِّي الإصابة بأحد أنواع عدوى الجيوب الأنفيَّة (بالإنجليزية: Sinus Infections) إلى احتقان الأنف وجفاف السائل المخاطي، كما تؤدِّي الإصابة بأحد أنواع حساسيَّة الأنف إلى الشعور بالحكَّة بالأنف، ممَّا تنجم عنه محاولة الطفل دفع السائل المخاطي بقوَّة عن طريق الزفير أو حكِّ الأنف بقوَّة، وهذا بدوره يؤدِّي إلى حدوث النزيف.[٥][٦]
  • الهواء الجاف: يؤدِّي جفاف الهواء أو التعرُّض لهواء التدفئة الساخن في الشتاء إلى جفاف بطانة الأنف، وارتفاع خطر التعرُّض للنزيف.[٥]
  • الأدوية: قد يؤدِّي استخدام بعض أنواع الأدوية مثل أدوية الحساسيَّة إلى جفاف بطانة الأنف وارتفاع خطر النزيف، كما قد يؤدِّي استخدام بعض الأدوية إلى التأثير في آليَّة تخثُّر الدم وزيادة فرصة النزيف، مثل: دواء الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، ودواء الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، وهنا تجدر الإشارة إلى ضرورة تجنُّب استخدام دواء الأسبرين من قِبَل الأطفال لما قد يكون له من مضاعفات صحِّية أخرى خطيرة.[٥][٦]
  • أمراض الدم: قد يدلُّ نزيف الأنف الشديد الذي يصعب إيقافه لدى الأطفال على الإصابة بأحد اضطرابات الدم التي تؤثِّر في تخثُّر الدم، إذ ترتبط هذه الاضطرابات بصفائح الدم أو عوامل التخثُّر، مثل مرض نزف الدم الوراثي أو الناعور (بالإنجليزية: Haemophilia)، كما قد يدلُّ النزيف المفرط للثَّة أو الجروح على الإصابة بهذه الاضطرابات، ومن الجدير بالذكر أنَّ أمراض الدم سبب نادر لنزيف الأنف المتكرِّر.[٥][٦]
  • التشوُّهات النسيجيَّة: قد يعاني بعض الأطفال من نموٍّ غير طبيعي في أنسجة الأنف، مثل السلائل الأنفيَّة (بالإنجليزية: Nose polyps) والتي غالباً ما تكون حميدة إلا أنَّها تسبِّب النزيف، وهنا تجدر الإشارة إلى ضرورة علاج هذه التشوُّهات النسيجيَّة، كما قد يرتفع خطر النزيف في حال وجود تشوُّهات هيكليَّة في الأنف لدى الأطفال.[٦]
  • الأمراض المزمنة: تحتاج بعض الأمراض المزمنة العلاج بالأكسجين، أو استخدام بعض الأدوية التي قد تسبِّب جفاف بطانة الأنف، والذي ينجم عنها ارتفاع خطر حدوث نزيف الأنف أيضاً.[٦]
  • الصداع النصفي: يعتقد بعض العلماء أنَّ نزيف الأنف يُعدُّ نذيراً للإصابة بالصداع النصفي أو الشقيقة (بالإنجليزية: Migraines) لدى الأطفال، إذ لوحظ أنَّ نزيف الأنف غالباً ما يسبق الصداع النصفي بحوالي ثلاث سنوات، كما أظهرت دراسة نُشرت في المجلة الأوروبيَّة لأمراض الأعصاب لدى الأطفال عام 2015م أنَّ ما نسبته 1.1% من الأطفال يعانون من نزيف الأنف أثناء نوبة الصداع النصفي، كما يعتقد بعض العلماء أنَّ النسبة الفعليَّة تفوق هذه النسبة.[٧][٨]
  • الأورام: في بعض الحالات النادرة قد يكون النزيف ناجماً عن الإصابة بأحد أنواع الأورام في ممرَّات الأنف.[٩]
  • إصابات الرأس الشديدة: في بعض الحالات النادرة أيضاً قد يكون النزيف ناجماً عن التعرُّض لإصابة شديدة في الرأس.[٩]


الأطفال الأكثر عرضة للرعاف

توجد بعض العوامل التي قد ترفع من خطر إصابة الطفل بالرعاف، ومنها ما يأتي:[١٠]

  • الإصابة بنزلة البرد أو الرشح (بالإنجليزية: Common cold).
  • المعاناة من بعض أنواع الحساسيَّة.
  • العيش في مناطق الطقس الجاف.
  • العبث في الأنف.


نصائح للوقاية من رعاف الأطفال

يمكن اتِّباع بعض النصائح في حال معاناة الطفل من نزيف الأنف المتكرِّر للمساعدة على الوقاية من النزيف، ويمكن بيان بعض منها في ما يأتي:[١١]

  • الامتناع عن التدخين بالقرب من الطفل.
  • استشارة الطبيب في حال معاناة الطفل من أحد أنواع الحساسيَّة.
  • استخدام جهاز الترطيب المنزلي في حال جفاف الهواء في المنزل، مع الحرص على تنظيف الجهاز بشكلٍ دوري لمنع نموِّ الفطريَّات والجراثيم داخل الجهاز.
  • وضع الفازلين داخل أنف الطفل عدَّة مرَّات يوميّاً لمنع جفاف الأغشية المخاطيَّة في الأنف.
  • منع الطفل من العبث في الأنف وإدخال إصبعه، أو الزفير بقوَّة لمحاولة التخلُّص من السائل المخاطي.
  • استخدام المحلول الملحي المتوفِّر على شكل قطرات أنفيَّة أو بخَّاخ بحسب تعليمات مقدِّم الرعاية الصحِّية.
  • إرشاد الطفل حول وضع عدَّة قطرات من الماء الدافئ داخل الأنف قبل الزفير بقوَّة في محاولة للتخلُّص من احتقان الأنف.[٤]
  • استخدام أدوية مضادَّات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamine) في حال معاناة الطفل من الحساسيَّة للمساعدة على التخفيف من حكَّة الأنف.[٤]
  • الحرص على ارتداء الطفل لمعدَّات الوقاية المناسبة أثناء ممارسة التمارين الرياضيَّة المختلفة.[٢]
  • الحرص على قصِّ أظافر الطفل بانتظام للوقاية من جرح بطانة الأنف.[٢]


المراجع

  1. "Nosebleeds", www.rch.org.au, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Nosebleeds", kidshealth.org, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  3. Zawn Villines, "When to see a doctor if a child has a nosebleed"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Nosebleeds in Children", www.healthhub.sg, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Nosebleed", www.seattlechildrens.org, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "Chronic Nosebleeds: What To Do", www.healthychildren.org, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  7. Vincent Iannelli, "Headaches and Nosebleeds in Children"، www.verywellhealth.com, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  8. Mas Ahmed, Jocelyn W. Lam (14-9-2014), "Migraine and nosebleed in children case series and literature review"، www.ejpn-journal.com, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  9. ^ أ ب "Pediatric Nosebleeds", www.childrens.com, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  10. "Nosebleed (Epistaxis) in Children", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 22-4-2020. Edited.
  11. "Nosebleed (Epistaxis) in Children", www.cedars-sinai.org, Retrieved 22-4-2020. Edited.