ما أسباب الصداع خلف الرأس

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
ما أسباب الصداع خلف الرأس

صداع التوتر

يُعتبر صداع التوتر (بالإنجليزية: Tension headaches) المُسبّب الأكثر شيوعاً للشعور بالألم في الجزء الخلفي من الرأس، ويُمكن أن يحدث لمدةٍ قصيرة تبلغ حوالي نصف ساعة، وقد يستمر لمدٍة تصل إلى 7 أيام، وبشكلٍ عامّ، تتضمّن أعراض صُداع التوتر ما يأتي:[١]

  • ألم تتراوح شدّته من خفيفة إلى متوسطة، وقد تتحوّل إلى شديدة في بعض الأحيان، ولا يزداد هذا الألم سوءاً مع ممارسة الرياضة.
  • عدم وجود غثيان أو تقيؤ.
  • الشعور بالضيق في المنطقة المُحيطة بمؤخرة الرأس أو مقدمته.
  • الشعور بالألم عند لمس عضلات الأكتاف، أو فروة الرأس، أو الرقبة.[٢]


الألم العصبي الرقبي القذالي

يُعرف الألم العصبي الرقبي القذالي (بالإنجليزية: Occipital neuralgia) بأنه حالة تأذي والتهاب الأعصاب المُسمّاة بالأعصاب القذالية والتي تمتد من النّخاع الشوكي إلى الأعلى خلال فروة الرأس، وقد يشعر المُصاب بألم في قاعدة الجمجمة أو الجزء الخلفي من الرأس، تتضمن أعراض هذه الحالة ما يأتي:[٣]

  • ألم حاد، وشديد، ووخزي شبيه بالصّدمة الكهربائية في مؤخرة الرأس والرقبة، وقد يشعر المُصاب بالألم عند تحريك الرقبة أيضاً.
  • ألم خلف العيون.
  • الحساسية تجاه الضوء.
  • ألم حارق ونابض يبدأ عادةً من قاعدة الرأس ويتّجه نحو الفروة.
  • الشعور بالألم عن لمس فروة الرأس.
  • الألم في أحد جانبي الرأس أو كلاهما.


الصداع النصفي

يُمكن أن يبدأ الصّداع النّصفي في يسار الرأس ثم يتحرك عبر صدغ الرأس إلى الخلف، وبشكلٍ عامّ يُسبّب الصداع النّصفي عدّة أعراض، نذكر منها ما يأتي:[٤]

  • الحساسية للضوء والأصوات.
  • تدميع العيون.
  • الغثيان والاستفراغ.
  • الهالات (بالإنجليزية: Auras).
  • الألم الشديد والنّابض.


أسباب أخرى

يوجد عدد من المُسبّبات المُختلفة للصّداع في الجزء الخلفي من الرأس، تتضمّن ما يأتي:[٤]

  • الصداع العنقودي (بالإنجليزية: Cluster headaches).
  • القرص المنفتق (بالإنجليزية: Herniated disks).
  • وضعيات الجسم الخاطئة.
  • التهاب المفاصل.
  • تناول الأدوية المُسكّنة للألم بشكلٍ مُفرط، أيّ بمعدل أكثر من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيّاً لفترةٍ طويلةٍ من الزمن، ويسمّى بصُداع فرط استخدام الأدوية (بالإنجليزية: Medication-overuse headache) أو الصّداع الارتدادي.[١]
  • ممارسة الأنشطة البدنيّة الشاقة.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Chris Aitken (16-11-2018), "What is this pain in the back of my head?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  2. "Tension headache", www.mayoclinic.org,19-8-2017، Retrieved 6-5-2019. Edited.
  3. Neil Lava (6-5-2018), "Occipital Neuralgia"، www.webmd.com, Retrieved 6-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Ana Gotter (9-11-2017), "Pain in the Back of the Head"، www.healthline.com, Retrieved 6-5-2019. Edited.