ما أسباب زيادة ضربات القلب

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
ما أسباب زيادة ضربات القلب

زيادة ضربات القلب

إنّ المعدل الطبيعي لضربات القلب يتراوح بين 60-100 ضربة في الدقيقة خلال فترة الراحة، مما يعني أنّ ما يفوق 100 ضربة في الدقيقة يعتبر زيادة في ضربات القلب، ولكن ينبغي التنبيه إلى أنّ الحد الأعلى المسموح به من ضربات القلب يتم تحديده بناءً على عمر المريض، وفي الحقيقة إنّ زيادة ضربات القلب تُعرف بتسرع القلب (بالإنجليزية: Tachycardia)، وهي الزيادة غير الطبيعية في معدل ضربات القلب أثناء فترة الراحة.[١]


أسباب زيادة ضربات القلب

إنّ السبب الدقيق لحدوث زيادة في ضربات القلب لا يمكن تحديده في بعض الحالات، إلا أنّ هناك العديد من الأشياء التي تساهم في حدوث خلل في النظام الكهربائي للقلب المسؤول عن التحكم في معدل ضربات القلب، ومن هذه الأشياء نذكر ما يأتي:[٢]

  • تلف أنسجة القلب الناجم عن الإصابة بأمراض القلب.
  • الإصابة بتشوّه أو مرض خَلقي في القلب.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • انخفاض أو ارتفاع ضغط الدم.
  • المعاناة من الحمّى.
  • تناول كميات كبيرة من المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • إساءة استخدام بعض الأدوية، مثل: الكوكايين.
  • الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism).
  • المعاناة من فقر الدم.
  • التعرّض للتوتر بشكلٍ مفاجئ.
  • التدخين.
  • تناول كميات كبيرة من الكحول.
  • استخدام بعض الأدوية.
  • المعاناة من اضطرابات الكهرل (بالإنجليزية: Electrolyte imbalance)، وهي مواد ضرورية لتوصيل النبضات الكهربائية.


أعراض زيادة ضربات القلب

قد لا تسبب زيادة ضربات القلب أيّة أعراض في بعض الحالات، إلا أنّ من الأعراض المحتملة لزيادة ضربات القلب نذكر ما يأتي:[٣]

  • ألم الصدر.
  • الدوخة والدوار.
  • ضيق التنفس.
  • الإغماء.
  • نبض القلب السريع.
  • الارتباك.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • خفقان القلب.
  • الضعف المفاجئ.


أنواع زيادة ضربات القلب وعلاجها

هناك ثلاثة أنواع لزيادة ضربات القلب، يمكن بيانها كما يأتي:[٤]

  • تسرع القلب فوق البطيني: يحدث تسرع القلب فوق البطيني (بالإنجليزية: Supraventricular tachycardia) عند اختلال الإشارات الكهربائية في الحجرات العلوية للقلب، مما يسبب زيادة سرعة معدل ضربات القلب الأمر الذي يمنع القلب من الامتلاء بالدم قبل انقباضه، مما يؤدي إلى نقصان الدم الواصل إلى باقي أجزاء الجسم،[٤] وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا النوع لا يحتاج إلى العلاج إلّا إذا كانت النوبات طويلة المدة أو متكررة، ويمكن علاجه من خلال ما يأتي:[٥]
    • إجراء تدليك للشريان السباتي: حيث يُطبق المختص الضغط على الرقبة مكان تفرع الشريان السباتي.
    • تطبيق الضغط بشكلٍ لطيف تحت إشراف المختص على مقلة العين عند إغلاق العيون.
    • إجراء مناورة فالسالفا (بالإنجليزية: Valsalva maneuver)، التي تتضمن إغلاق فتحات الأنف أثناء نفخ الهواء فيه.
    • تجنّب شرب القهوة والمشروبات المحتوية على الكافيين.
    • الحصول على المزيد من الراحة.
    • تجنّب شرب الكحول والتدخين.
    • الخضوع لعملية الاستئصال أو استخدام الأدوية للتحكم في تسرع القلب الانتيابي فوق البطيني (بالإنجليزية: Paroxysmal supraventricular tachycardia) لدى المصابين بمتلازمة وولف باركنسون وايت (بالإنجليزية: Wolff–Parkinson–White syndrome).
  • تسرع القلب الجيبي: يحدث تسرع القلب الجيبي (بالإنجليزية: Sinus tachycardia) عند إرسال منظّم ضربات القلب (بالإنجليزية: Pacemaker) إشارات كهربائية بشكلٍ أسرع من الوضع الطبيعي،[٤] ومن الجدير بالذكر أنّ هذا النوع من زيادة ضربات القلب قد يكون عَرَضاً لمشكلة خطيرة أو مزمنة، لذلك من الضروري علاج مسبب تسرع القلب الجيبي وليس علاج التسرع فقط، إذ إنّ محاولة إبطاء معدل ضربات القلب يمكن أن يسبب المزيد من الأذى والضرر.[٥]
  • تسرع القلب البطيني: يسبب تسرع القلب البطيني (بالإنجليزية: Ventricular tachycardia) عدم قدرة القلب على الامتلاء بالدم، وبالتالي عدم ضخه إلى أجزاء الجسم الأخرى، ويُعزى حدوث هذا النوع إلى عدم سير الإشارات الكهربائية بشكلٍ صحيح في الحجرات السفلية للقلب،[٤] وينبغي التنبيه إلى أنّ مسبب هذا النوع من زيادة ضربات القلب يفيد في اختيار طريقة العلاج، إذ يمكن علاجه من خلال استخدام الأدوية، أو الخضوع للعمليات الجراحية، أو إجراء استئصال بالتردد الراديوي، كما يتم علاج الحالات الشديدة منه عن طريق الإزالة المباشرة للرجفان.[٥]


تشخيص زيادة ضربات القلب

يمكن تشخيص زيادة ضربات القلب من خلال إجراء بعض الفحوصات، ومنها ما يأتي:[٦]

  • تخطيط كهربائية القلب: يكشف تخطيط كهربائية القلب (بالإنجليزية: Electrocardiogram) عن مدى فعالية الإشارات الكهربائية في القلب.
  • جهاز هولتر: يتم ارتداء جهاز هولتر (بالإنجليزية: Holter monitor) لمدة 24 ساعة لمراقبة النظم القلبي خلال هذه المدة.
  • اختبار إجهاد القلب: يراقب هذا الفحص كيفية استجابة القلب لمستويات مختلفة من النشاط البدني.
  • تخطيط صدى القلب: يبين تخطيط صدى القلب (بالإنجليزية: Echocardiogram) بنية كل من صمامات القلب، وحجراته، وجدرانه من خلال الموجات فوق الصوتية.


مضاعفات زيادة ضربات القلب

تختلف مضاعفات زيادة ضربات القلب باختلاف نوعها، ومدتها، وقيمة معدل ضربات القلب، بالإضافة إلى احتمالية وجود أمراض القلب الأخرى، وتتضمن المضاعفات المحتملة لزيادة ضربات القلب ما يأتي:[٧]

  • الإصابة بفشل القلب أو عدم قدرته على ضخ كميات كافية من الدم.
  • الموت المفاجئ، والذي يرتبط عادةً بالمعاناة من تسرع القلب البطيني فقط.
  • حدوث خثرات دموية تسبب الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.
  • المعاناة من نوبات الإغماء المتكررة أو فقدان الوعي.


الوقاية من زيادة ضربات القلب

هناك العديد من الإجراءات التي يمكن من خلالها الوقاية من زيادة سرعة ضربات القلب نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • استخدام بعض الأدوية: إنّ استخدام الأدوية المضادة لاضطراب النظم بشكلٍ منتظم قد يمنع من حدوث زيادة في ضربات القلب، كما قد توصف حاصرات قنوات الكالسيوم، مثل: الفيرباميل (بالإنجليزية: Verapamil)، أو حاصرات مستقبلات بيتا، مثل: بروبرانولول (بالإنجليزية: Propranolol)، بالتزامن مع مضادات اضطراب النظم.
  • إجراء استئصال قسطري: حيث يتم تسخين أقطاب كهربائية لاستئصال أو إتلاف الجزء المسؤول عن ضربات القلب غير الطبيعية.
  • زراعة جهاز مقوّم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع في الصدر.
  • الخضوع للعميات الجراحية في حال عدم فعالية الخيارات الأخرى.
  • إعطاء مضادات تخثر الدم للمرضى المعرّضين لخطر الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.


المراجع

  1. "Tachycardia: Types, causes, symptoms, and diagnosis", www.belmarrahealth.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  2. "Tachycardia", www.mayoclinic.org, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Everything you need to know about tachycardia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Tachycardia: Causes, Types, and Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Tachycardia: Fast Heart Rate", www.heart.org, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  6. "Tachycardia", www.healthdirect.gov.au, Retrieved 21-5-2019. Edited.
  7. "Tachycardia", www.drugs.com, Retrieved 21-5-2019. Edited.