ما أسباب ضعف التبويض

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٠٢ ، ١٢ أبريل ٢٠٢٠
ما أسباب ضعف التبويض

ضعف التبويض

ضعف التبويض هو عبارة عن حدوث عجز أو قصور في إحدى المبيضين وذلك عن عدم إنتاج البويضات، أو إنتاج بويضات غير ناضجة وسليمة، فالمبيضان عند المرأة يعدّان العنصر الأساسيّ في عملية التبويض لديها، حيث يقومان بوظائف عدة منها عملية الإباضة وهي إنتاج البويضات، ومن ثم إخراجها من المبيض حتى يتمّ تلقحيها وتصبح بويضة مخصبة، في عملية الحمل والإنجاب، كما يقوم بإنتاج الهرمونات لدى الأنثى وهما هرمون البروجيسترون، وهرمون الإستروجين، ينتج من ضعف التبويض حدوث بعض الاضطرابات في موعد وفترة الدورة الشهرية للمرأة، وذلك بأنّها قد تتقدّم أو تتأخّر، وأيضاً في بعض الحالات قد يحدث تأخّر في الحمل نتيجة ذلك، يعتبر حدوث الضعف في إحدى المبيضين من المسبّبات الرئيسيّة للعقم عند المرأة، فنجد ان هناك نسبة من السيدات لا بأس بها يعانين من ذلك.[١]


أسباب ضعف التبويض

الاسباب:[٢]

  • إصابة المرأة بتكيّس المبايض، أو مايعرف بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • النساء المصابات بمرض الدرق هم أكثر عرضة للإصابة بضعف التبويض.
  • فشل المبيض المبكّر، يعدّ من أسباب ضعف التبويض لدى المرأة.
  • فرط في البرولاكتين، وهو الهرمون المسؤول عن إدرار الحليب في ثدي المرأة.
  • وصول المرأة إلى سن اليأس، وانقطاع الدورة الشهريّة عنها.
  • النحافة المفرطة.
  • السمنة المفرطة وزيادة الوزن لديها بشكل كبير، تتسبّب في ضعف عملية التبويض.
  • حدوث تليف في الرحم.
  • انسداد في قناة فالوب.
  • عيوب خلقية لدى المرأة في جهازها التناسليّ منذ ولادتها.


تشخيص ضعف الإباضة

  • يمكن إجراء فحص البول لفحص مستوى الهرمونات.
  • فحص المبياض عن طريق جهاز الأمواج فوق الصوتية، أو إدخال كاميرا داخل المهبل لفحص تطور المبيض وإنتاجة للبويضات.
  • إجراء فحص الدم لتوضيح مستوى الهرمونات.


علاج ضعف الإباضة

إنّ العلاجات المستخدمة في حالة ضعف الإباضة تساعد على نضوج بويضات ذات حجم مناسب للتلقيح، وتقسم هذة العلاجات الى نوعين: العلاجات الهرمونية، والعلاج بالأعشاب. أما العلاج بالهرمونات فيستعمل هرمون الإستروجين منفرداً إذا كان الرحم والأنابيب غير ناضجة بسبب خلقي، ويعطى هرمون الإستروجين لعدة أشهر لحين وصول الرحم والأنابيب للحجم المناسب لحدوث الحمل، وفي حالة عجز المبيض عن إنتاج البويضات نتيجة للعوامل النفسية أو حدوث بعض الإلتهابات فيتم العلاج بإستعمال هرمون الإستروجين وهرمون البروجيستيرون معاً. وفي حالة مشاكل الغدد الصماء والخلل في إفرازها من الهرمونات، تعطى الهرمونات التعويضية لإعادة مستوى إفراز الغدد إلى الحدود الطبيعية. إن تناول المكملات الغذائية تعمل على تزويد الجسم بالعناصر المعدنية والفيتامينات اللازمة لحدوث التوازن الهرموني و تساعد بشكل كبير في حالات تكيس المبايض، ومن هذة المكملات اوميجا 3، فوليك أسيد، وفيتامين د، ويجب تعديل النظام الغذائي للمريض والإهتمام بتناول الخضروات والفواكة. أمّا بالنسبة للعلاج بأعشاب فيستعمل البردقوش، مغلي مطحون الشعير، وحليب الصويا في علاج حالات تكيس المبايض.


فيديو ما أسباب ضعف التبويض؟

تؤثر هذه المشكلة على الإنجاب عند النساء، وهي مشكلة شائعة.. فما هي أسبابها؟ :


المراجع

  1. Vincent A Pellegrini (17-11-2016)، "Ovarian Insufficiency"، medscape، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2018. بتصرّف.
  2. Mahbod Ebrahimi, " Pathogenesis and Causes of Premature Ovarian Failure: An Update"، ncbi, Retrieved 29-9-2018. Edited.