ما أضرار مشروبات الطاقة

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٢ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
ما أضرار مشروبات الطاقة

أضرار مشروبات الطاقة

يُرَجِحُ الباحثون أن السبب الرئيسي لأضرار مشروبات الطاقة هو الكافيين، وبشكلٍ عام فإن هناك عدة مخاطر محتملة قد تسببها مشروبات الطاقة نذكر منها ما يلي:[١]

  • يتسبب كثرة استهلاك مصادر الكافيين في حدوث عدة أعراض تتمثل في خفقان القلب (بالانجليزية: Palpitations)، وارتفاع في ضغط الدم، والغثيان والقيء، والتشنجات، وفي بعض الحالات قد يسبب الوفاة.
  • يقلل الكافيين من حساسية الإنسولين مما يتسبب في خطر الإصابة بالسكري النوع الثاني.
  • زيادة خطر حدوث إجهاض متأخر، أو ولادة طفل منخفض الوزن، أو ولادة طفل ميت.
  • يؤثر على الوظائف الدماغية والقلبيّة لدى الأطفال.
  • يسبب مشاكل في الأسنان.
  • يتسبب الكافيين في خطر حدوث تسممات، أو ظهور أعراض إنسحابية.[٢]
  • يمكن أن يؤدي كثرة استهلاك الكافيين إلى الوفاة.[٢]
  • اضطراب النوم.[٢]
  • السمنة.[٢]
  • نقص في مستويات الكالسيوم.[٢]
  • اضطرابات الكهرل (بالانجليزية: Electrolyte disorders) خاصة لدى أولئك الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل.[٢]


مكونات مشروبات الطاقة

تختلف مكونات مشروبات الطاقة من علامة تجارية لأخرى، ولكن يحتوي العديد منها على مكونات ضارة كالكافيين، والتورين (بالانجليزية: Taurine)، والمحليات، بالإضافة إلى المكملات العشبيّة. وتختلف مشروبات الرياضيين وماء الفيتامينات كليّاً عن مشروبات الطاقة، حيث تتميز هذه المشروبات بقدرتها على تعويض الماء المفقود في حين أن مشروبات الطاقة لا تفعل ذلك. وتعدّ الفوائد التي تقدمها مشروبات الطاقة قليلة أو معدومة حيث أن أخطارها على الصحة أكثر حيث أنها قد تتفاعل مع الأدوية، ولا يقتصر الأمر على ذلك حيث تحتوي مشروبات الطاقة على الكافيين 3-5 أضعاف ما تحتويه المشروبات الغازية، لذلك فإن له الأثر الأكبر على وظائف الدماغ من حيث تعطيل عمل الرسائل التي تخبر العقل في حال التعب وبالتالي يبقى الشخص متيقظاً، كما أنّ لها القدرة على تحفيز الشعور بالاكتئاب، والقلق وباقي الأعراض الجانبية الأخرى التي سلف ذكرها.[٢]


بدائل طبيعية لمشروبات الطاقة

يوجد العديد من المشروبات ترفع من مستويات الطاقة في الجسم دون الحاجة إلى الكافيين، لذلك فيما يلي خيارات يمكن تناولها في حال كانت هناك حاجة إلى رفع مستويات الطاقة بشكل صحي:[٣]

  • فيتامينات ب: تساعد فيتامينات ب على إنتاج الطاقة، كما أن ب12 يساعد على في الوظائف الأيضية في الجسم.
  • مشروب (Kvass): وهو مشروب مشهور في روسيا وأوروبا الشرقية حيث وإلى جانب قدرته على إمداد الجسم بالطاقة، إلا أن البروبيوتيك يعمل تعزيز جهاز المناعة، ويساعد على تعزيز عملية الهضم، والوقاية من خطر الإصابة بالسرطان.
  • ماء جوز الهند: ويُعرف أيضاً بمشروب الرياضيين، حيث يسهم في رفع مستويات الطاقة في الجسم ويعود الفضل في ذلك إلى المعادن والبوتاسيوم الذي يحتويه جوز الهند.
  • شاي كمبوتشا: هو عبارة عن شاي خمائري غني بالبروبيوتيك يعمل على إزالة السموم من الجسم (بالانجليزية: Detoxify)، والشفاء، ورفع مستويات الطاقة في الجسم.
  • توت الآكاي: يحتوي الآكاي على فيتامينات ب، والبوتاسيوم، والبروتين، والأحماض الدهنية، ويُفيد عصير الآكاي في رفع مستويات الطاقة في الجسم، بالإضافة إلى أنّ توت الآكاي (بالانجليزية: Acai berry) يُسرِّعُ عملية الأيض مما يعمل على رفع مستويات الطاقة، والمساعدة في إنقاص الوزن.
  • الجنسنغ: تساعد عشبة الجنسنغ في التأقلم مع التوتر، كما ترفع مستويات الطاقة.
  • عصائر منزلية: كشراب المونستر الأخضر، وسموذي الشمندر والتوت وعشبة القمح.


المراجع

  1. "Warnings issued over energy drinks", www.nhs.uk,15-10-2014، Retrieved 21-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Elizabeth Hartney, "Are Energy Drinks Addictive?"، www.verywellmind.com, Retrieved 21-1-2019. Edited.
  3. Ali Lawrence, "8 Healthy Energy Drinks That Can Give You A Boost Without Caffeine"، www.lifehack.org, Retrieved 20-1-2019. Edited.