ما أهمية الرياضة للإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٦
ما أهمية الرياضة للإنسان

الرياضة

الرياضة هي مجهودٌ جسميّ، أو مهارةٌ تمارس ضمن مجموعةٍ من القواعد المتفق عليها، وذلك بهدف المنافسة، أو الترفيه، أو تقوية الثقة باالنفس، أو بهدف تطوير المهارات، بالإضافة إلى الإثارة التي يضيفها ممارسو هذه الألعاب على رياضاتهم، وتتميّز الألعاب الرياضيّة عن بعضها البعض من حيث الأداء، فهناك رياضات تؤدّى بشكلٍ منفردٍ، مثل: الوثب الطويل، والجري، والسباحة، ورياضات تؤدّى من خلال مجموعاتٍ، مثل: كرة القدم، وكرة السلة، الطائرة، وللرياضة العديد من الفوائد لجسم الإنسان، وهذه الفوائد تتنوع بين فوائد نفسية، وجسدية، وصحية، وهذا ما سنذكره في هذا المقال.


فوائد الرياضة للإنسان

الفوائد الجسديّة للرياضة

  • تنمي وتقوّي عضلات الجسم، وبالتالي تحسّن شكل الجسم الخارجيّ، وتزيد نسبة جماله وتناسقه، فيصبح الجسم رائعاً وجذاباً دون الحاجة إلى إجراء العمليات الجراحية التجميليّة.
  • تحسّن أداء الدورة الدمويّة في الجسم، كما أنّها تحسّن التمثيل الغذائيّ في الجسم.
  • تزيد الإقبال على تناول الطعام، وفي الوقت ذاته تخلّص الجسم من الطعام الفائض عن الحاجة، وتقلّل أضرار الوجبات المتناولة، وتحدّ من تراكم الدهون تحت الجلد.
  • تقي من الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، مثل: مرض السكري و السكتة الدماغيّة، أمراض القلب، والشرايين المختلفة، وتقوّي جهاز المناعة في الجسم، لذا تعدّ من أهمّ الطرق المتبعة في مقاومة الأمراض المختلفة والمتنوعة، كما أنّها تحارب السمنة، والبدانة.
  • تزيد مرونة، وقوّة العضلات، وتقي من مشاكل العظام، والمفاصل المختلفة، مثل: مرض خشونة المفاصل.
  • تخلّص الجسم من الفضلات الضارة بالطريقة المثلى.
  • تأخر علامات التقدم في السن، وتقي من بعض أمراض الشيخوخة، مثل: الزهايمر، والخرف.


الفوائد النفسيّة للرياضة

  • تملأ أوقات الفراغ بشكلٍ إيجابيّ، كما أنّها تكسر الروتين المتّبع في الحياة، وتساعد على الشعور بالسعادة، والإثارة، والمتعة.
  • تقلّل فرصة الإصابة بالأمراض النفسيّة المختلفة، وخاصّة الاكتئاب.
  • تقوّي العلاقات الاجتماعيّة للفرد، كما أنّها تساعد الفرد على اكتساب أصدقاء جدد، وبالتالي تكسبه مهاراتٍ ومعارف جديدةً، كما أنّها تزيد مستوى إدراكه.
  • تعالج الإرق، وتساعد على النوم بشكلٍ مريحٍ وعميقٍ، كما أنّها تخلّص الفرد من السرحان الزائد، ومن الأفكار السلبية، لذا تعدّ الرياضة طبيباً نفسيّاً يحقّق الاتزان الداخليّ، ويضفي السعادة على كافّة جوانب الحياة.
  • تعطي الفرد قدرة أكبر على التحكم في انفعالاته، وتساعده على التعامل بحكمةٍ مع الضغوط الخارجية، والتوترات.
  • تزرع الثقة في النفس الإنسانيّة؛ لأنّها تمكن الفرد من الرد على الاعتداءات، كما أنّها تضفي على الجسم جمالاً مميزاً وبالتالي يشعر الفرد بالراحة، ويتجنب الشعور بالحرج من الوزن الزائد.