ما أهمية وجود المسجد الحرام

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٨ مايو ٢٠١٩
ما أهمية وجود المسجد الحرام

المسجد الحرام

إن المسجد الحرام منارةُ التوحيد المُهيّأة لقيام المسلم بكافة العبادات من ذكرٍ، وصلاةٍ، وطوافٍ، واعتكافٍ، وقيامٍ، حيث طهّره الله -سبحانه وتعالى- من الشرك، ومن الأصنام وعبادة الأوثان، وطهّره من الكفر، والبِدع، والدماء، وجميع الأنجاس، لذلك لا بد من تطهيره بإزالة المنكرات الظاهرة، وهجر الذنوب والمعاصي المعلنة، وعلاج السلوكيات المنحرفة، لأن من المطلوبات العالية والأهداف السامية التي أمر الله -سبحانه وتعالى- بها في كتابه المبين تطهير بيت رب العالمين، وقد عَهِد بها إلى إمام الموحّدين إبراهيم -عليه السلام- وولده إسماعيل عليه السلام في قوله تعالى: (وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)،[١] وترجع أهمية تطهير البيت الحرام إلى الأمور الآتية:[٢]

  • إن الله -سبحانه وتعالى- أضاف بيت الله الحرام إلى نفسِه إضافةَ تعظيمٍ وتشريفٍ، وبذلك يكون تطهيره أولى من تطهير غيره من المساجد والبيوت.
  • إن الله -سبحانه وتعالى- ربط تطهير البيت الحرام بالصلاة والطواف، وهما من أعظمِ الشعائر، ولا يمكن أداؤهما إلاَّ بتطهير المكان والجسد.
  • إن المستفيدين من التَّطهير هم زوّار المسجد الحرام من المصلّين، والطائفين، والعاكفين، والحجّاج، والمعتمرين.


أهمية المسجد الحرام

ترجع أهمية المسجد الحرام لعدّة أمورٍ، منها موقعه؛ حيث مكة المكرمة قِبْلة المسلمين التي وُلد فيها سيد المرسلين محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- وفيها أُوحي إليه، ومنها شعّ نور التوحيد، وهو أول مسجدٍ وُضع للناس في الأرض، ودليل ذلك قوله تعالى: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ)،[٣] وفيه الحجر الأسود، ومقام إبراهيم عليه السلام، وهو الحَجَر الذي كان يقف عليه سيدنا إبراهيم -عليه السلام- وهو يقوم ببناء الكعبة، وهما ياقوتتان من يواقيت الجنة، ويُجاور الحرم جبليّ الصفا والمروة اللذّان هما من شعائر الله،[٤] كما إن للبيت الحرام مزايا وفضائل أضْفت عليه قدسيّة خاصّة وأهمية معينة عند الله -سبحانه وتعالى- وعند خلقه، وبيانها فيما يأتي:[٥]


تشدّ إليه الرحال

تظهر أهمية المسجد الحرام بأن جعله الله -تعالى- أول المساجد التي تُشَدّ إليها الرحال، ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: (لاَ تُشدُّ الرِّحالُ إلاَّ إلى ثلاثةِ مساجدَ: مسجدِ الحرامِ، ومسجدى هذا، والمسجدِ الأقصى).[٦][٥]


عظم أجر الصلاة فيه

تظهر أهمية المسجد الحرام بأن جعل الله -سبحانه وتعالى- الصلاة فيه تعدل بالأجر مئة ألف صلاة فيما سواه، والركعة بمئة ألف ركعة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (صلاةٌ في مسجِدي هذا، أفضلُ مِن ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ من المساجدِ؛ إلَّا المسجِدَ الحرامَ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ، أفضلُ من مئةِ صلاةٍ في هذا).[٧][٥]


أفضل بقاع الأرض

إن الله -سبحانه وتعالى- فضَّل من البشر محمد صلى الله عليه وسلم، ومن الشهور رمضان، ومن الليالي ليلة القدر، ومن البقاع مكة وفيها المسجد الحرام، وهذا ما أشار إليه الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندما خرج مهاجراً إلى المدينة المنورة.[٥]


الأمان لمن دخله

إن من فضائل المسجد االحرام أن جعله الله -سبحانه وتعالى- بمثابة الأمان لكل خائفٍ، فمن دخله كان آمناً، لأن هناك أمور محرمة فيه منها ما يأتي:[٨]

  • يحرم على المشرك دخول المسجد الحرام.
  • يحرم البدء فيه بالقتال.
  • يحرم قتل الصيد فيه أو تنفيره.
  • يحرم قطع نباته من شجرٍ أو حشيشٍ إلا الإذخر.
  • يحرم التقاط لقطته إلا لمعرف.


مضاعفة الحسنات فيه

إن من الأمور التي تدلّ على أهمية المسجد الحرام أن الحسنات فيه تُضاعف، لكن ولشرف المكان فإن السيئات أيضاً تضاعف، ولكن ليس بالعدد وإنما بالكيف، بمعنى أن السيئة في الحرم المكي أعظم وأكبر من السيئة في غيره، ودليل ذلك قوله تعالى: (وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُّذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)،[٩] ومن يُرد: بمعنى أن من يهمّ أو يقصد فعل السيئة، فقد توعّده الله -تعالى- بالعذاب الأليم، فالذي يفعل الجريمة من باب أولى أنه سوف يستحق العذاب الأليم، ولا فرق بين المقيم في مكة، والوارد أو الوافد إليها من حاجٍ أو معتمرٍ وغيرهما، ومن ذلك يُعْلَم أن التعدّي على الناس وإيذاءهم في المسجد الحرام الآمن من أشدّ الحُرُمات، بل ومن الكبائر أيضاً.[١٠]


فضل الكعبة المشرفة

ما فُضّلت الكعبة لجمال جدرانها، أو لغلاء بابها وميزابها، أو فخامة كسوتها، فإن ذلك يوجد ما هو أفخم منه وأغلى ثمناً، وإنما فُضّلت الكعبة لموضعها المبارك، فقد جعلها الله -سبحانه وتعالى- خير البقاع، وشرع فيها من العبادات الخاصة بها كالطواف وتقبيل الحجر الأسود، كما امتازت الكعبة بأنها تضرب في عمق التاريخ البشري، فلم يتغيّر مكانها، ولم يُطوى تاريخها، ولم يتّخذ المؤمنون بناءً غيرها، ولم يختلفوا عليها، ولم يملّوا من التوجّه إليها، وكل مؤامرات هدمها تبوء بالفشل، فالكعبة باقيةٌ منذ زمن سيدنا إبراهيم -عليه السلام- إلى يومنا هذا، وإلى أن ينزل المسيح ابن مريم -عليه السلام- فيطوف بها،[١١] وقد خصّ الله -سبحانه وتعالى- الكعبة المشرفة ببعض الأمور منها ما يأتي:[٥]

  • إن الله -سبحانه وتعالى- عَظَّمَ الكعبة وشرّفها بأن جعلها مقصد المسلمين في الحج، فأمرهم بحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً، فأمرهم بتأدية مناسك وشعائر مخصوصةٍ منها: النية، والإحرام، والطواف بالكعبة، والسعي بين الصفا والمروة، والوقوف بعرفة، والإفاضة إلى مزدلفة، والمبيت في منى، ورمي الجمرات الثلاث.
  • إن الله -سبحانه وتعالى- اختصّ الكعبة المشرفة بالهدي في قوله سبحانه: (هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ)،[١٢] وهدي الكعبة: هو الحيوان الذي يسوقه الحاج ليذبحه بعد أداء مناسك الحج تقرّباً وشكراً لله تعالى.
  • إن الله -سبحانه وتعالى- يكفّر ذنوب الحجّاج والمعتمرين الذين يقصدون الكعبة المعظّمة إيماناً واحتساباً.
  • إن الله حمى الكعبة المشرفة من شر الأحباش، حيث قَدِمَ أبرهة الأشرم على رأس جيشٍ حبشيّ قاصداً مكة المكرمة يريد هدمها، فحمى الله -تعالى- الكعبة المشرفة بأن أرسل الطير الأبابيل لقتل أبرهة وجنده.
  • إن الله -سبحانه وتعالى- حرَّم استقبال أو استدبار الكعبة المشرفة عند قضاء الحاجة بلا حائل، وذلك حرمةً للقبلة، وتعظيماً للكعبة التي هي قبلة المسلمين التي يشدّون الرحال إليها، ومقصدهم في الحج.


المراجع

  1. سورة البقرة، آية: 125.
  2. عبد الله تركستاني، "تطهير البيت الحرام"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2019. بتصرّف.
  3. سورة آل عمران، آية: 96.
  4. "نبذة عن تاريخ المسجد الحرام في مكة"، www.islamqa.info، 24-6-2000، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت ث ج "مكانة البيت الحرام"، www.alimam.ws، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2019. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2033، صحيح.
  7. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عبد الله بن الزبير، الصفحة أو الرقم: 1172، صحيح.
  8. "حرمة المسجد الحرام"، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2018. بتصرّف.
  9. سورة الحج، آية: 25.
  10. "بيان حرمة مكة ومكانة البيت العتيق وما ورد في ذلك من آيات وأحاديث وآثار"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2019. بتصرّف.
  11. د إبراهيم الحقيل (28-10-2012)، "الكعبة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-4-2019. بتصرّف.
  12. سورة المائدة، آية: 95.