ما اسم صغير الأسد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٨ ، ٨ فبراير ٢٠١٦
ما اسم صغير الأسد

الأسد

ملك الغابة، والسبع، والليث، والهزبر، والورد، والضرغام، وأسامة، كلها مسميات تدل على الأسد، والذي ظل عبر الزمن رمزاً للقوة، والعزة، ولقد ظل يعتبر من الآلهة الحيوانية لفترات طويلة، فهناك الكثير من التماثيل التي نُحتت له، ويعد أشهرها وأكبرها أبو الهول من الحضارة المصريّة الفرعونيّة، وفي هذا المقال سنتعرف على هذا الحيوان.


اسم صغير الأسد

مدة حمل أنثى الأسد حوالي الأربعة أشهر، تضع فيها من صغير إلى خمسة صغار في كل مرة، وتسمى صغار الأسد بالأشبال، ومفردها شبل.

يولد الشبل بوزن متوسط نسبياً يترواح ما بين الكيلوغرامين، إلى خمسة كيلوغرامات، يكسو جسمه وبر ناعم، وفي معظم الأحيان يكون مرقّطاً بلون غامق، بحسب السلالة التي ينتمي إليها، وهو ضعيف جداً لا يستطيع لا الإبصار ولا الحركة في أول أيام ولادته، ويبقى هكذا حتى يبلغ الأسبوع الثاني من عمره.

يتغذّى الشبل على الحليب، وهو يرضع من أمه اللبؤة مدة لا تقل عن شهرين، ثم يبدأ بتناول اللحم بعد انقضاء فترة الرضاعة، وتبقى الأشبال في رعاية أمها إلى أن تبلغ السنة تقريباً.


معلومات عن الأسد

ينتمي الأسد إلى فصيلة السنوريّات آكلة اللحوم، وهو ثاني أكبر السنوريّات في العالم، حيث يُقدّر وزن الذكور من الأسود بمئتين وخمسين كيلوغراماً، وهو يتمتع بقوة جسديّة كبيرة، جعلته يأخذ الصدارة بين الحيوانات، وأخذ لقب ملك الغابة.

يعيش الأسد ضمن مجموعات صغيرة تشكل عائلات مترابطة، حيث تتكون هذه العائلات من الأسد، واللبؤة زوج الأسد، وصغارهما، وهو يستقر في بيت صخري يسمى عرين.

للأسد أنياب، ومخالب قوية تساعده في صيد فرائسه والانقضاض عليها، فهو يتربّص بالفريسة، وينتظر الوقت المناسب للهجوم عليها، فيقفز مهاجماً عنقها، غارزاً مخالبه بها ليقطع شريانها فتموت فوراً.

قد لا تكون وجبات الأسد كثيرة، لكنه عندما يتناول وجبته فإنه يتناول ما يزيد عن خمسة وثلاثين كيلوغراماً من اللحم في الوجبة الواحدة. يزن وزن الأسد حوالي مئتين وخمسين كيلوغراماً، بينما أنثاه اللبؤة فتزن حوالي المئة وخمسين كيلوغراماً فقط. ويحيط بعنق الأسد طوق من الشعر الطويل، ميّزه عن غيره من الحيوانات، أما طوله فيصل إلى ثلاثة أمتار عند الأسد البالغ.


مكان العيش والانتشار

كانت الأسود في وقت سابق تنتشر في أماكن كثيرة في العالم، ولكنّها الآن صارت مهددة بالانقراض بسبب الصيد الجائر، وهي تعيش الآن في المحميّات المنتشرة في إفريقيا الوسطى، وشمالي غرب الهند.

نشاهد كثيراً عندما نزور حدائق الحيوانات، والسيرك، والمزارع الخاصة الأسود مأسورة بأقفاص، وهذا من العوامل الهامة التي قللت من نسل الأسود على مدى السنوات السابقة.

546 مشاهدة