ما المقصود بالروح في سورة القدر

ما المقصود بالروح في سورة القدر

المقصود بالروح في سورة القدر

إنَّ المراد بلفظ الرُّوح الوارد في الآية السَّابقة هو جبريل -عليه السلام-، وهو ما قد ذهب إليه جمهور المفسرين،[١] وقد شرَّف الله -تعالى- ليلة القدر ببدء نزول القرآن الكريم فيها، حيث قال الله -تعالى- في سورة القدر: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)،[٢][٣] وليس ذلك فحسب، بل خصَّها الله -تعالى- بعدَّة أمورٍ منها ما يأتي:[٤]

  • جعل الله -تعالى- العبادة في ليلة القدر خيرٌ من عبادة ألف شهرٍ، وهو ما يعادل العبادة لقرابة الثلاث والثمانين سنةً وأربعة أشهرٍ، حيث قال الله -تعالى-: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).[٥]
  • جعل الله -تعالى- في ليلة القدر سلامٌ من العذاب، والعقاب، ومن كلِّ سوءٍ حتى يطلع الفجر؛ وذلك لما يقوم به العبد فيها من طاعة الله -تعالى-، حيث قال الله -تعالى-: (سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ).[٦][٧]
  • جعل الله -تعالى- ليلة القدر يعمُّ فيها الخير، والبركة، والرَّحمة؛ لكثرة الملائكة التي تنزل فيها،[٧] حيث قال الله -تعالى-: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ).[٨][٩] وتجدر الإشارة إلى ثلاثة أمور:
    • أوَّلها: إنَّ نزول الملائكة في ليلة القدر يكون إلى السَّماء الدُّنيا، وقيل إلى الأرض.[١٠]
    • ثانيها: إنَّ سبب نزول الملائكة في ليلة القدر يكون للصَّلاة والسَّلام على كلِّ عبدٍ قائماً يدعو الله -تعالى- ويذكره.[١١]


معلومات حول جبريل عليه السلام

صفات جبريل عليه السلام

وصف الله -تعالى- جبريل -عليه السلام- بالعديد من الصِّفات، ومنها ما يأتي:[١٢]

  • كون جبريل -عليه السلام- رسولا لله -تعالى- لقول الله -تعالى-: (إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ).[١٣]
  • كون جبريل -عليه السلام- ذا قوةٍ وبطشٍ،[١٤] في الحفظ والأداء وطاعة الله -تعالى-،[١٥] لقول الله -تعالى-: (عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى).[١٦][١٤]
  • كون جبريل -عليه السلام- ذا مكانةٍ ومنزلةٍ رفيعةٍ عند الله -تعالى-، لقوله -تعالى-: (عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ).[١٧][١٤]
  • كون جبريل -عليه السلام- مطاعاً بين الملائكة؛ لكونه من السَّادة الأشراف،[١٥] لقول الله -تعالى-: (مُّطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ).[١٨][١٩]
  • كون جبريل -عليه السلام- أميناً على وحي الله -تعالى- ورسالته، فلا خيانة تُنسب إليه ولا زلل،[١٥] لقول الله -تعالى-: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ).[٢٠][٢١]


عِظم خلق جبريل عليه السلام

ثبت في القرآن الكريم أنَّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قد رأى جبريل -عليه السلام- في صورته الملائكيَّة التي خُلِق عليها مرتين، وذلك في قول الله -تعالى-: (وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ)،[٢٢] وفي قوله -تعالى-: (وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى* عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَى).[٢٣][٢٤]


وقد وصف رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- جبريل -عليه السلام- بأنَّه عظيم الخلقة وذلك بقوله -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّما هو جِبْرِيلُ، لَمْ أرَهُ علَى صُورَتِهِ الَّتي خُلِقَ عليها غيرَ هاتَيْنِ المَرَّتَيْنِ، رَأَيْتُهُ مُنْهَبِطًا مِنَ السَّماءِ سادًّا عِظَمُ خَلْقِهِ ما بيْنَ السَّماءِ إلى الأرْضِ)،[٢٥][٢٦] كما كان -عليه السَّلام- في حلَّةٍ خضراء من رفرف، وله ستمئة جناحٍ تتناثر منها الدُّرر والياقوت، وكلُّ جناحٍ منها كفيلٌ بسدِّ الأفق.[٢٧]


مواطن ورود الروح في القرآن الكريم

الآيات التي ذكرت الروح قاصدةً جبريل -عليه السلام- هي:

  • قوله -تعالى-: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ).[٢٨]
  • قوله -تعالى-: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّـهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِن بَعْدِهِم مِّن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَلَـٰكِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ وَمِنْهُم مَّن كَفَرَ وَلَوْ شَاءَ اللَّـهُ مَا اقْتَتَلُوا وَلَـٰكِنَّ اللَّـهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ).[٢٩]
  • قوله -تعالى-: (إِذْ قَالَ اللَّـهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَـذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ).[٣٠]
  • قوله -تعالى-: (قُل نَزَّلَهُ روحُ القُدُسِ مِن رَبِّكَ بِالحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذينَ آمَنوا وَهُدًى وَبُشرى لِلمُسلِمينَ).[٣١]
  • قوله -تعالى-: (فَاتَّخَذَت مِن دونِهِم حِجابًا فَأَرسَلنا إِلَيها روحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَرًا سَوِيًّا).[٣٢]
  • قوله -تعالى-: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ).[٣٣]
  • قوله -تعالى-: (تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ).[٣٤]
  • قوله -تعالى-: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَّا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَـنُ وَقَالَ صَوَابًا).[٣٥]
  • قوله -تعالى-: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ).[٣٦]


المراجع

  1. صديق خان (1412)، فتحُ البيان في مقاصد القرآن، بيروت:المكتبة العصرية، صفحة 324، جزء 15. بتصرّف.
  2. سورة القدر، آية:1
  3. وهبة الزحيلي (1422)، التفسير الوسيط (الطبعة 1)، دمشق:دار الفكر، صفحة 2905، جزء 3. بتصرّف.
  4. خالد الجريسي، الصوم جنة، صفحة 154. بتصرّف.
  5. سورة القدر، آية:3
  6. سورة القدر، آية:5
  7. ^ أ ب سعيد القحطاني (1431)، الصيام في الإسلام في ضوء الكتاب والسنة (الطبعة 2)، السعودية:مركز الدعوة والإرشاد، صفحة 438. بتصرّف.
  8. سورة القدر، آية:4
  9. ابن أبي زمنين (1423)، تفسير القرآن العزيز (الطبعة 1)، القاهرة:دار الفاروق الحديثة، صفحة 150، جزء 5. بتصرّف.
  10. إبراهيم الأبياري (1405)، الموسوعة القرآنية، القاهرة:مؤسسة سجل العرب، صفحة 484، جزء 11. بتصرّف.
  11. الواحدي (1430)، التَّفْسِيرُ البَسِيْط (الطبعة 1)، السعودية:جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، صفحة 195، جزء 24. بتصرّف.
  12. الرازي (1420)، مفاتيح الغيب (الطبعة 3)، بيروت:دار إحياء التراث العربي، صفحة 439، جزء 2. بتصرّف.
  13. سورة التكوير، آية:19
  14. ^ أ ب ت محمد طنطاوي (1998)، التفسير الوسيط للقرآن الكريم (الطبعة 1)، القاهرة:دار نهضة مصر، صفحة 303، جزء 15. بتصرّف.
  15. ^ أ ب ت وهبة الزحيلي (1418)، التفسير المنير في العقيدة والشريعة والمنهج (الطبعة 2)، دمشق:دار الفكر، صفحة 93، جزء 30. بتصرّف.
  16. سورة النجم، آية:5
  17. سورة التكوير، آية:20
  18. سورة التكوير، آية:21
  19. محمد المقدم، تفسير القرآن الكريم، صفحة 2. بتصرّف.
  20. سورة الشعراء، آية:193
  21. عبد القادر منصور (1422)، موسوعة علوم القرآن (الطبعة 1)، حلب:دار القلم العربى، صفحة 11. بتصرّف.
  22. سورة التكوير، آية:23
  23. سورة النجم، آية:13-14
  24. عمر الأشقر (1403)، عالم الملائكة الأبرار (الطبعة 3)، الكويت: مكتبة الفلاح، صفحة 11. بتصرّف.
  25. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:177، صحيح.
  26. أحمد زواوي، شمائل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، الإسكندرية:دار القمة، صفحة 133، جزء 1. بتصرّف.
  27. موسى العازمي (1432)، اللؤلؤ المكنون في سيرة النبي المأمون (الطبعة 1)، الكويت:المكتبة العامرية، صفحة 499. بتصرّف.
  28. سورة البقرة، آية:87
  29. سورة آل عمران، آية:253
  30. سورة المائدة، آية:110
  31. سورة النحل، آية:102
  32. سورة مريم، آية:17
  33. سورة الشعراء، آية:193
  34. سورة المعارج، آية:4
  35. سورة النبأ، آية:38
  36. سورة القدر، آية:4
838 مشاهدة
للأعلى للأسفل