ما المقصود بتلوث الهواء

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ١٨ مايو ٢٠١٩
ما المقصود بتلوث الهواء

تلوث الهواء

يُمكن تعريف تلوث الهواء (بالإنجليزيّة: Air Pollution) على أنّه إطلاق الملوثات التي تُلحق الضرر بكوكب الأرض، وصحة الإنسان في الهواء،[١] هذا كما يُمكن تعريفه على أنه إطلاق الغازات المختلفة، أو المواد الصلبة المقسمة بدقة، أو الهباء الجويّ السائل المتناثر بدقة في الغلاف الجويّ بمعدّلات تتجاوز القدرة الطبيعيّة للبيئة، للتتمكن من تبديدها وتخفيفها، أو امتصاصها.[٢]


مصادر تلوث الهواء

الضباب الدخاني والسخام

يُعتبر الضباب الدخانيّ والسخام أكثر أنواع ملوثات الهواء انتشاراً، إذ ينتج الضباب الدخانيّ نتيجة تفاعل انبعاثات الوقود الأحفوريّ المحترق مع أشعة الشمس، بينما ينتج السخام من جزيئات صغيرة جداً من المواد الكيميائيّة، أو التربة، أو الدخان، أو الغبار، أو المواد المثيرة للحساسية على شكل غاز، أو مواد صلبة، يتم حملها في الهواء، ويُشير جون ووك مدير مشروع الهواء النظيف أنّ هذه الملوثات تأتي من السيارات، والشاحنات، والمصانع، ومحطات الطاقة، والمحارق، والمحركات.[١]


كما يُعتبر غاز الأوزون سبباً رئيسياً لتلوث الهواء في المدن، وهو أحد غازات الدفيئة التي لها فوائد ومضار للبيئة، حيث يمكن أن يكون ضاراً بالصحة عندما يكون قريباً من الأرض، ويتم تكوين الأوزون عند مستوى سطح الأرض عندما تتفاعل بعض المواد الكيميائيّة التي تنتج من مصادر حرق الوقود الأحفوريّ؛ كالمصانع، أو عوادم السيارات مع ضوء الشمس، وعندما تتحد الجزيئات الموجودة في الهواء مع الأوزون فإنها تشكل الضباب الدخانيّ.[٣]


غازات الدفيئة

تؤدي غازات الدفيئة إلى ارتفاع درجات الحرارة، وكل العلامات لتغير المناخ؛ كارتفاع منسوب مياه البحر، والوفيات بسبب الحرارة، والطقس الأكثر شدة، وزيادة انتقال الأمراض المُعديّة، ويُعد غاز ثاني أكسيد الكربون، والميثان، والمركبات الكربونيّة الفلوريّة الهيدروجينيّة من غازات الدفيئة، ويشير جون ووك أنّ ثاني أكسيد الكربون يأتي من حرق الوقود الأحفوريّ، والميثان يأتي من مصادر طبيعيّة وصناعيّة؛ كالكميات الكبيرة التي تُطلق أثناء التنقيب عن النفط والغاز.[١]


مصادر أخرى لتلوث الهواء

يُمكن أن تكون مصادر تلوث الهواء طبيعيّة، أو من صنع الإنسان، حيث إنّ أي عملية ينتج منها غازات، أو مواد صغيرة وخفيفة بما يكفي ليتم حملها في الهواء يمكن أن تساعد على تلوثه، ومنها:[٤]

  • حرائق الغابات: ينتج عن حرائق الغابات إطلاق ملوثات في الهواء، تنتج جزيئات دخان دقيقة وصغيرة بما يكفي لتكون قادرة على الوصول إلى الرئتين، وتضر وتتلف الرئتين والقلب، وذلك وفقاً لوكالة حماية البيئة.
  • صهر المعادن: يعد صهر المعادن المصدر الرئيسيّ للتلوث المعدنيّ؛ كعنصر الرصاص.
  • البراكين: يُمكن للظواهر الطبيعيّة أن تتسبب في تلوث الهواء، إذ تطلق البراكين ما يكفي من ثاني أكسيد الكبريت في الهواء، الأمر الذي يؤثر على التبريد العالميّ، وذلك وفقاً لناشونال جيوغرافيك.
  • الآثار الجانبيّة للزراعة: والتي تتمثل في الملوثات التي تنتج من الآلات المستخدمة في الزراعة لحرث الحقول، وإنتاج المحاصيل، كما يمكن أن تنتج الغازات المعوية الصادرة عن الحيوانات التي يتم تربيتها بأعداد كبيرة للغذاء؛ كالماشية، والدجاج، وغيرها غاز الميثان.
  • وسائل النقل: تقوم وسائل النقل المتنوعة؛ كالسيارات، والطائرات، والسفن بحرق الوقود الأحفوريّ لإنتاج الطاقة، الأمر الذي يؤدي إلى إطلاق الملوثات في الهواء.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jillian Mackenzie (1-11-2016), "Air Pollution: Everything You Need to Know"، www.nrdc.org, Retrieved 2-5-2019. Edited.
  2. Jerry A. Nathanson, "Air pollution"، www.britannica.com, Retrieved 2-5-2019. Edited.
  3. "What Causes Air Pollution?", www.climatekids.nasa.gov, Retrieved 2-5-2019. Edited.
  4. Jillian O'Keeffe (19-4-2018), "10 Causes of Air Pollution"، www.sciencing.com, Retrieved 2-5-2019. Edited.