ما الوظائف الاخرى للمسجد

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٩ مايو ٢٠١٨
ما الوظائف الاخرى للمسجد

فضل المساجد

تعدّ المساجد أحبّ البقاع إلى الله على الأرض، حيث قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أحبُّ البلاد إلى الله مساجدها)،[١] وحثّ الشرع الحكيم على عمارتها وتعظيم شأنها، وربط المولى -سبحانه- ذلك بالإيمان والتّصديق بالغيب؛ فقال -سبحانه-: (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ)،[٢] كما أكّد النبي -عليه الصلاة والسلام- على فضل بنائها؛ فقال: (من بنى مسجدًا للهِ، بنى اللهُ له في الجنةِ مثلَه)،[٣] والمساجد ملتقى أهل الصلاح الذين يعمرونه بالصالحات وسائر القربات، وفي رحاب المساجد تأنسُ قلوب المحبين، وترتقي مدارج الواصلين، وتتوثّق صلات المتّقين، وتخبتُ جباه الساجدين والعاكفين، وترتفع دعوات المضطّرين؛ فتنزل الرّحمات، وتعمّ البركات، وتتعدّى وظائف وأدوار المساجد حدود إقامة الصلوات المفروضة إلى أعمال كثيرة؛ فما هي الوظائف الأخرى للمسجد؟


وظائف المسجد في صدر الإسلام

الوظيفة الأولى للمساجد هي العبادة، ولكن قد يتعدّى إلى الكثير من الوظائف ما سوى العبادات والشعائر المخصوصة، ومن ذلك:[٤]

  • كانت المساجد مكان انعقاد مجالس الشورى: ومن أمثلة ذلك مشاورة النبي -عليه السلام- لأصحابه الكرام في شأن غزوة أحد، وحصل مثل ذلك في أمر الأحزاب وغيرهما، وكثيراً ما كان الخلفاء الراشدون يتشاورون فيه في كبار القضايا، مثل الحروب والمعاهدات وغيرها.
  • عُقدت مجالس العلم في المساجد فكانت كالمعاهد، وذلك بما كان يسمعه الصحابة والوفود من النبي -صلى الله عليه وسلم- من التنزيل، والحكمة، وجوامع الكلم.
  • قامت المساجد بدور دور الرّعاية ومأوى للمنقطعين، حيث ضمّ المسجد النبوي الغريب، وابن السبيل، وأهل الصّفة الذين لم يكن لهم مأوىً يسكنون فيه.
  • شكّلتْ المساجد مراكز للصدقات، حيث كانت أشبه بالجمعيات الخيرية، فيجمع الوالي أو من ينوب عنه زكاة المال، وزكاة الفطر، وأموال الغنائم وغيرها، وتعطى لمستحقّيها.
  • وفّر المسجد النبوي غطاءً للصحابة الرّاغبين بالتدرّب على فنون القتال وإعداد السلاح، فقد كان غلمان الحبشة يتبارزون بالحراب داخل المسجد، وأقرّهم النبيّ -عليه الصلاة والسلام- على فعلهم، كما كان بعض الصحابة يعدّ ويصلح بعض أدوات القتال داخل المسجد.
  • مثّل المسجد النبويّ في غزوة الخندق دور مقرّ إسعافٍ ومداواة للجرحى، وقد أُقيمت به خيمة لسعد بن معاذ -رضي الله عنه- بعد إصابته في الغزوة ليتمكّن من رعايته.
  • مثّل المسجد دور دار القضاء، وحلّ الخصومات، وشكّل مكاناً للصلح بين الناس؛ ففيه عقد النبي -الكريم- المجالس ليقضي بين الخصوم، ويفتي في منازعاتهم، ويصلح ذات بينهم.
  • كان المسجد في صدر الإسلام دار ضيافة للوفود التي تؤمّه من خارج حدود المدينة المنورة؛ حيث استضاف النبي -عليه السلام- وفد نصارى نجران، ووكّل بهم من يقوم على شؤونهم.
  • استخدُم المسجد النبويّ لتقييد الأسرى، مثل الذي حصل في قصة ثمامة بن أثال التي انتهت بإعلانه الإسلام.
  • كان المسجد النبوي مركزاً إعلامياً للدفاع عن الإسلام، فقد كان حسان بن ثابت ينشد الشعر فيه، مظهراً محاسن الإسلام وعزّة أتباعه.


الصلاة في المسجد فضلها وحكمها

تعدّ الصلاة في المسجد أهم عمل أُقيمت المساجد لأجله، وفضل أدائها في بيوت الله من أفضل الأعمال، وقد تناول العلماء حكم الصلاة في المسجد نتيجة ورود نصوص شرعيّة في هذا المجال؛ فاستحقّ الأمر البيان والإيضاح.


فضل الصلاة في المسجد

ثبت في خصوصيتها بالأجر والمثوبة ما يدفع المسلم للسعي إلى صلاة الجماعة في المساجد، حيث يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (من تطهرَ في بيتِه ثم مشى إلى بيتٍ من بيوتِ اللهِ ، ليقضي فريضةً من فرائضِ اللهِ ، كانت خطوَتاهُ إحداهما تحطُّ خطيئةً ، والأخرى ترفعُ درجةً)،[٥] ومن ذلك أيضاً: (من صلى العشاءَ في جماعةٍ فكأنّما قام نصفَ الليلِ، ومن صلى الصبحَ في جماعةٍ فكأنما صلى الليلَ كلَّهُ)،[٦] وإنّ الدرجات فى الجنة تعلو بصاحبها بكثرة ذهابه وغدوّه إلى المساجد لأداء الصلاة، فقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:(مَن غَدا إلى المَسجدِ وراح، أَعدَّ اللهُ لَه نُزُلَه مِنَ الجنَّةِ، كلَّما غَدا أو راحَ)،[٧] وهذا فيه من الحثّ على شهود الجماعات، والمواظبة على حضور الصلوات ما لا يخفى من عظيم الأجر والمثوبة، كما أنّ المحافظة على صلاة الجماعة شهادة حقّ بالصلاح، وبراءة من النّفاق، فقد كان المنافقون إذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى، بينما كان الرّجل من أهل الإيمان والصلاح وهو في مرضه يتهادى بين الرّجلين حتى يقيمونه في صفّ الصلاة، وذلك لشديد رغبتهم في تحصيل عظيم فضلها، حيث يقول النبي -عليه السلام-: (لو يعلمُ الناسُ ما في النداءِ والصفِّ الأولِ، ثم لم يجدُوا إلا أن يستهِموا عليه لاسْتهَموا عليه، ولو يعلمون ما في التهْجيرِ لاسْتبقوا إليه، ولو يعلمون ما في العَتَمَةِ والصبحِ لأتوْهما ولو حبْوًا).[٨][٩]


حكم الصلاة في المسجد

ذهب بعض العلماء إلى أنّ صلاة الجماعة فرض عين على المسلم القادر، بحيث يأثم من يتركها مع إجماعهم على صحّة صلاته منفرداً، وذهب آخرون من أهل العلم أنها فرض على الكفاية، بحيث يأثم كلّ أهل البلدة إنْ تعطّل فيهم الاجتماع للصلوات المفروضة، وذهبتْ طائفة من الفقهاء إلى أنّها سنة مؤكدة، وبكلّ الأحوال فلا يتهاون في صلاة الجماعة خلف الإمام إلا من حرم نفسه من عظيم الأجر والثواب، وعليه فصلاة الجماعة تصحّ في المسجد وغيره، ولكنّها في المسجد أكثر أجراً وأعظم مثوبة، أمّا من لم يتيسّر له الذهاب للصلاة في المسجد فليحرص على أن يصليها جماعة مع غيره.[١٠]


المراجع

  1. رواه الإمام مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 671 ، صحيح.
  2. سورة التوبة، آية: 18.
  3. رواه الإمام مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 533 ، صحيح.
  4. محمد أبو شهية، "وظيفة المسجد في صدر الإسلام"، www.alifta.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2018. بتصرّف.
  5. رواه الإمام مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 666، صحيح.
  6. رواه الإمام مسلم، في صحيح مسلم، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 656، صحيح.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 662، صحيح.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 615، صحيح.
  9. أحمد عرفة، "فضل صلاة الجماعة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2018. بتصرّف.
  10. نوح القضاة (15-7-2012)، "حكم صلاة الجماعة في المسجد"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 27-4-2018. بتصرّف.