ما حق المسلم على المسلم

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠٢ ، ١١ فبراير ٢٠١٩
ما حق المسلم على المسلم

حقّ المسلم على المسلم

عدّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كثيراً من حقوق المسلم على أخيه المسلم، فيما يأتي ذكرٌ لبعض هذه الحقوق في الإسلام:[١]

  • أن يُحبّ المسلم لأخيه ما يُحبّ لنفسه.
  • أن يُبادره السلام إذا لقيه، ويردّ عليه السلام إذا سلّم عليه.
  • أن يتبسم في وجهه، وأن يحفظه وراء ظهره.
  • ألّا يتجسّس المسلم على أخيه، أو يتصيّد له أخطاءه.
  • أن يُحسن المسلم الظنّ بأخيه.
  • أن يعوده إذا مرض، ويطمئنّ عليه.
  • أن ينصحه في حضوره، ويدعو له في غيابه.
  • أن يذبّ عن عِرضه في غيابه، كما يفعل في حضوره.


النصح للمسلمين

عدّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- النصح للمسلم من حقوقه على أخيه، وقد روى الصحابة أنّ النبيّ بايعهم عند إسلامهم على عّدة شروطٍ، منها: تقديم النصح للمسلمين، ممّا يُظهر أهمية انتشار ثقافة التناصح بين الناس وفضلها عليهم، والمقصود بالتناصح الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر، وتذكير الغافل وتنبيهه، ولا شكّ أنّ المسلم مُحتاجٌ للنصح والتذكير على الدوام، فمتى رأى الشخص قدرةً على النصح والتوجيه وجب عليه أن يلتزم هذا الفضل، ويُذكر أنّ هناك آدابٌ يُستحبّ أن يتحلّى بها الناصح منها: الإخلاص لله تعالى أوّلاً، ثمّ الأناة والصبر والحكمة في تقديم النصيحة لمن يحتاجها.[٢][٣]


النهي عن التدابر والهجر

كما وضع الإسلام العديد من الحقوق بين المسلمين، فقد نهى وحذّر من حصول القطيعة والهُجران بينهم، ورتّب على ذلك الإثم الكبير، ولذلك ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- العديد من الأحاديث الشريفة التي تُحذّر من الهجران أوالقطيعة أو التباغض وغير ذلك، قال النبيّ عليه السلام: (منْ هجرَ أخاهُ سنةً، فهو كسفكِ دمِهِ)،[٤] وقال الله تعالى مُوجّهاً لطيّب الحديث وانتقائه لعدم فتح مجالٍ للشيطان للنزغ بين المسلمين: (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ).[٥][٦]


المراجع

  1. "من حقوق المسلم على المسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-27. بتصرّف.
  2. "نصيحة المسلم لأخيه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-29. بتصرّف.
  3. "حق المسلم على المسلم"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-28. بتصرّف.
  4. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن حدرد بن أبي حدرد الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 9050، صحيح.
  5. سورة الإسراء، آية: 53.
  6. "الترهيب من الخصومة بين الإخوة وسبل الوقاية منها"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-27. بتصرّف.