ما حكم الحجامة في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٤٠ ، ١٥ نوفمبر ٢٠٢٠
ما حكم الحجامة في رمضان

حُكم الحِجَامة في نهار رمضان

تعدّدت مذاهب العلماء في مسألة فساد الصيام بسبب الحِجَامة، وذهبوا في ذلك إلى قولَين؛ الأوّل: إنّها لا تُفسد الصيام، والثاني: إنّها تُفسده، وتفصيل ذلك آتياً:

  • الحِجَامة لا تُفسِد الصيام: قال كلٌّ من الشافعيّة، والحنفيّة، والمالكيّة بأنّ الحِجَامة لا تُفسد الصيام؛ وعلّل الحنفيّة ذلك بأنّ الحِجَامة مثل شَقّ الوريد، وإخراج الدم، أو سحبه منه؛ لتحليله، ولا يُمكن أن يكون ذلك الدم كدم الحيض والنفاس المُفسدَين للصيام، كما لا يُمكن وصول شيءٍ إلى الجوف بذلك، أو قضاء شهوةٍ ما،[١] وصرّح الحنفيّة أيضاً بعدم كراهة الحِجَامة للصائم،[٢] وعلّل المالكيّة قَولهم بأنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- كان يحتَجِم وهو صائمٌ، وباعتبارهم أنّ الدم الخارج من الحِجَامة يُقاس على دم الرُّعاف؛ أي أنّه لا يُوجب الغُسل، كما أنّ الدم لا يُفسد الصيام إن خرج بسبب جراحةٍ ما؛ والحِجَامة جراحةٌ، إضافة إلى أنّ النبيّ رخّصَ للصائم في الحِجَامة بعد قوله بإفسادها للصيام،[٣] أمّا الشافعيّة؛ فقالوا بكراهة الحِجَامة للصائم، مع قولهم بأنّها لا تُفسد الصيام؛ لِما ورد من احتجام النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، وإباحته لها للصائم بعد مَنْعها له.[٤]
  • الحِجَامة تُفسد الصيام: قال الحنابلة بأنّ الحِجَامة تُفسد الصيام على حَدّ سواءٍ للحاجم، والمُحتجم، ويتوجّب على كلٍّ منهما القضاء، وأضافوا بأنّ ذلك قَوْل عليّ بن أبي طالب، وعبدالله بن عباس، وأبي هريرة، وأمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنهم-، وقال بأنّ ما ورد من احتجام النبيّ -عليه الصلاة والسلام- وهو صائمٌ منسوخٌ.[٥]


تعريف الحِجَامة

الحِجَامة (بالإنجليزية: Cupping Therapy) شكلٌ قديمٌ من أشكال العلاجات البديلة التي ظهرت في الثقافات المصرية القديمة، والصينية، والشرق أوسطيّة، وتتمّ من خلال وضع كؤوسٍ خاصّةٍ على أماكن مُعيَّنةٍ من الجلد، ثمّ يتمّ تطبيق الشَّفْط لبضع دقائق، وغالباً ما يلجأ الأشخاص إلى الحِجَامة؛ للمساعدة في تخفيف الألم، أو زيادة سرعة تدفُّق الدم، أو للاسترخاء، وتدليك أنسجة الجسم بشكلٍ أكثر فعاليّةٍ.[٦][٧]


وممّا يجدر بيانه أنّ هناك عدّة أنواعٍ للحِجَامة، تُذكَر منها: الرطبة، والجافّة، ويتمّ في كلا النوعَين وضع مادّةٍ قابلةٍ للاشتعال داخل الكؤوس؛ بهدف تسخينها، مثل: الكحول، أو الأعشاب، أو الورق، ثمّ يتمّ إشعالها، ويُزال مصدر الاشتعال، وتُقلَب الكؤوس رأساً على عَقْب فوق الجِلد، وحين يبرد الهواء داخل الكأس، فإنّه يخلق فراغاً يُؤدّي إلى ارتفاع الجِلد، واحمراره؛ نتيجة عملية الشَّفْط، ثمّ تُترَك الكؤوس على الجِلد بضعَ دقائق.[٦][٧]


وقد تحوّل مُعظم مُعالجي الحِجَامة إلى استخدام مِضخّاتٍ مَطاطيّةٍ حديثةٍ؛ لتحقيق فَرْق الضغط بدلاً من الطرق الحرارية التقليديّة، وتختلف الحِجَامة الرطبة عن الجافّة؛ كَوْنها تتضمّن تطبيق الكؤوس على الجِلد مدّة ثلاث دقائق، ومن ثمّ تُزال الكؤوس، وتُصنَع خُدوشٌ سطحيّةٌ صغيرةٌ على الجِلد قبل بَدء الشَّفْط مرّةً أخرى، فيُزال بعض دم الشخص أثناء الحِجَامة، وعادةً ما تترك الحجامة كدماتٍ مُستديرةٍ على الجِلد؛ نتيجة عملية الشَّفْط.[٦][٧]


مشروعية الحِجَامة في الإسلام

وردت العديد من الأحاديث النبويّة الصحيحة التي تدلّ على مشروعيّة الحِجامة، وبيان بعضها فيما يأتي:[٨]

  • أخرج الإمام البخاريّ في صحيحه عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (أنَّه سُئِلَ عن أجْرِ الحَجَّامِ، فَقَالَ: احْتَجَمَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، حَجَمَهُ أبو طَيْبَةَ، وأَعْطَاهُ صَاعَيْنِ مِن طَعَامٍ، وكَلَّمَ مَوَالِيَهُ فَخَفَّفُوا عنْه، وقَالَ: إنَّ أمْثَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، والقُسْطُ البَحْرِيُّ وقَالَ: لا تُعَذِّبُوا صِبْيَانَكُمْ بالغَمْزِ مِنَ العُذْرَةِ، وعلَيْكُم بالقُسْطِ).[٩]
  • أخرج الإمام مسلم في الصحيح عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: (احْتَجَمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، حَجَمَهُ أَبُو طَيْبَةَ، فأمَرَ له بصَاعَيْنِ مِن طَعَامٍ، وَكَلَّمَ أَهْلَهُ، فَوَضَعُوا عنْه مِن خَرَاجِهِ، وَقالَ: إنَّ أَفْضَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، أَوْ هو مِن أَمْثَلِ دَوَائِكُمْ).[١٠]
  • قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام- فيما أخرجه الإمام البخاريّ عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه-: (إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ - أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ - خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ).[١١]


ولا خلاف عند أهل العلم أنّ الحجامة عمل مباحٌ، ولكنّ كثيراً من المحقّقين ذهبوا إلى أنّ الحجامة لا تعدّ سنّة في ذاتها، أما إذا كانت بدافع الوقاية من المرض أو التّعافي من سقم؛ ففي هذه الحال تكون سنّة، لما جاء في الحديث النبوي من الدعوة إلى التّداوي، حيث يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (يا عبادِ اللهِ تداوُوا، فإن اللهَ لم يضعْ داءً إلا وضعَ له شِفاء -أو دواء- إلا داءً واحدًا، فقالوا: يا رسولَ اللهِ وما هُوَ؟ قال: الهرمُ)،[١٢] أمّا فيما يتعلّق باحتجام النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، فإنّ ذلك من الأفعال الطبيعيّة، كالأكل، والشُّرب، والجلوس، والقيام؛ أي أنّها مباحةٌ وليست سُنّة، فالحِجَامة مباحةٌ؛ لأنّها شُرِعت بِفعْل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- لها، كما صرّح بذلك الدكتور وهبة الزُّحيلي، وبيّن الدكتور محمود الكبيسيّ أنّ الحِجَامة من الوسائل التي تمّ استخدامها للعلاج زمن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، ويُضاف بأنّها ليست عبادةً من العبادات، ووضّح الدكتور عبدالجواد الصاوي أنّ الألفاظ التي استُخدِمت في الأحاديث الواردة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- تختلف من حديثٍ إلى آخر، وبناءً على ذلك فالحِجامة إحدى الوسائل فقط،[١٣]


وقد ربط العلماء بين العلاج بالحجامة، والعلاج بمجموعةٍ مُتنوّعةٍ من الفوائد الصحّية التي تعود على مُستخدميها، مثل: تخفيف آلام أسفل الظَّهر والرقبة، وعلاج حَبّ الشباب، والهيربس النطاقيّ (بالإنجليزية: Herpes zoster)، وعلى الرغم من ذلك، لا يزال الأمر يحتاج إلى المزيد من الدراسات والأبحاث عالية الجودة والتي تُؤكّد فعاليّتها حسب ما أشار إليه المركز الوطنيّ للصحّة التكميليّة والتكامُليّة (بالإنجليزية: National Center for Complementary and Integrative Health).[١٤]


المراجع

  1. محمد بن محمد، أكمل الدين البابرتي، العناية شرح الهداية، صفحة 376، جزء 2. بتصرّف.
  2. أبو محمد بدر الدين العيني (2007)، منحة السلوك في شرح تحفة الملوك (الطبعة الأولى)، قطر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، صفحة 269. بتصرّف.
  3. عبدالوهاب المالكي (1999)، الإشراف على نكت مسائل الخلاف (الطبعة الأولى)، صفحة 442، جزء 1. بتصرّف.
  4. سعيد باعشن الشافعي (2004)، شرح المقدمة الحضرمية (الطبعة الأولى)، جدة: دار المنهاج، صفحة 566، جزء 1. بتصرّف.
  5. منصور بن يونس البهوتي (1993)، دقائق أولي النهى لشرح المنتهى (الطبعة الأولى)، صفحة 482، جزء 1. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت "Cupping Therapy", webmd, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "What to know about cupping therapy", medicalnewstoday, Retrieved 15-5-2020. Edited.
  8. شهيد الأمين (2009)، الحجامة سنة ودواء الطب الكامل (الطبعة الأولى)، جدة: دار الأمة، صفحة 38-39. بتصرّف.
  9. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 5696، صحيح.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1577، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 5683، صحيح.
  12. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أسامة بن شريك، الصفحة أو الرقم: 2038، حسن صحيح.
  13. شهيد المين (2009)، الحجامة سنة ودواء (الطبعة الأولى)، جدة: دار الأمة، صفحة 47-50. بتصرّف.
  14. "What to know about cupping therapy", medicalnewstoday, Retrieved 15-5-2020. Edited.
91 مشاهدة