ما سبب تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠١ ، ٥ يونيو ٢٠١٦
ما سبب تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم

صلاة التراويح

صلاة التراويح، تسمى أيضاً صلاة القيام، وهي الصلاة التي تصلى جماعة في ليالي رمضان، فهي من أعظم الأعمال التي نقوم بها في رمضان، وهي سنة مؤكدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد صلاها الرسول صلّى الله عليه وسلّم أول يوم جماعة وثاني يوم أما ثالث يوم فقد صلاها في البيت خشية أن تفرض علينا، ويكون وقتها من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، وفعلها في آخر الليل أفضل من فعلها في أوله لمن تيسر له ذلك، أما عدد ركعاتها فلم يرد حديث عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يحدد عدد ركعاتها، إلّا أنّه ثبت من فعله عليه السلام أنّه صلاها إحدى عشرة ركعة ولكن هذا لا يدلّ على وجوب هذا العدد، فيجوز الزيادة عليه، كأن تصلى ثلاث عشرة ركعة، وتصلّى أيضاً عشرين ركعة، وتصلّى صلاة التراويح ركعتين ركعتين مع التسليم بين كل ركعتين وهكذا حتّى يتم صلاة التراويح مع إطالة القراءة، ثمّ صلاة الشفع وهي ركعتان، وصلاة الوتر ركعة واحده.


سبب تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم

التراويح هي جمع ترويحة، وسميت صلاة التراويح بهذا الاسم؛ لأنّ الرسول صلّى الله عليه وسلم وأصحابه كانوا يستريحون بين كل أربع ركعات؛ لأنّهم كانوا يطيلون القيام والسجود، لذلك فقد كانوا يجلسون ويستمعون للدروس والحكم والمواعظ الدينية، ليتفقهوا في أمور دينهم، ويناقشوا قضاياهم المختلفة، وهناك راواية أخرى أن أهل مكة كانوا يصلون أربع ركعات ثمّ كانوا يستريحون بالطواف حول الكعبة، وهكذا حتي يتموا عشرين ركعة، وكان أهل المدينة يصلونها ستة وثلاثين ركعة، لتعادل صلاتها في مكّة المكرمة.


فضل صلاة التراويح

صلاة الترايح لها أجرٌ عظيم عند الله سبحانه وتعالى، فهي أفضل صلاة بعد الفريضة، فهي تقربنا إلى الله عزّ وجلّ، وتثبت إيماننا، وتوقينا من الفتن، كما أنها من موجبات دخول الجنة، وبلوغ الدرجات العالية فيها، وتنجينا من عذاب نار جهنم، وتكون سبباً في استجابة الدعاء، وهي تعصمنا من الذنوب، وتكون سبب في مغفرة ذنوبنا ما تقدم منها وما تأخر، وسبيل إلى تكفير سيئاتنا، كما أنّها تصلح فساد القلوب وتريحها بالتقرّب إلى الله سبحانه وتعالى، وبها يعزنا الله سبحانه وتعالى لنصبح أشرف العباد، ويلحقنا الله بركب الشهداء والصالحين والصحابة رضوان الله عليهم، كما أنّ صلاتها مع الإمام والبقاء معه حتّى يتمّ الصلاة، لها أجر عظيم، إذ يجزينا الله سبحانه وتعالى ثواب قيام ليلة كاملة، لذلك وجب علينا الحرص على أدائها جماعة، لنأخذ أجر صلاة الجماعة.