ما سبب تعرق الوجه

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٢٦ مايو ٢٠١٩
ما سبب تعرق الوجه

فرط التعرق الأولي

يقوم الجسم بعملية التعرُّق عند ارتفاع درجة حرارته، وذلك عن طريق تحفيز الجهاز العصبي للغدد العرقية (بالإنجليزية: Sweat glands) لإفراز العرق وتبريد الجسم، ويُعد التعرق الأولي (بالإنجليزية: Primary Focal Hyperhidrosis) أكثر أنواع التعرُّق شيوعاً، والذي يؤثر في باطن اليدين، والقدمين، وفي معظم الأحيان الوجه، ويُعزى السبب وراء حدوثه النشاط المُفرط للأعصاب المسؤولة عن الغدد العرقية، ولا يحدث هذا النوع بسبب القيام بالأنشطة البدنية أو بسبب ارتفاع درجة الحرارة، بالإضافة إلى أنَّ الوراثة قد تلعب دوراً في الإصابة بهذا النوع، ولكن لا يوجد أي سبب طبي وراء حدوثه، وعادةً ما تزيد العصبية والتوتر من المشكلة سوءاً.[١]


فرط التعرق الثانوي

قد يحدث التعرق الثانوي (بالإنجليزية: Secondary hyperhidrosis) في جميع أجزاء الجسم أو في منطقة معينة واحدة، ويعود السبب وراء حدوث هذا النوع من التعرق تناول بعض أنواع الأدوية أو بسبب بعض الحالات الطبية، ومن الحالات الطبية التي قد تُسبب الزيادة في التعرق نذكر ما يأتي:[٢]

  • الشلل الارتعاشي أو ما يُعرف بمرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson’s Disease).
  • مرحلة انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Menopause) أو في أثناء الحمل.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism).
  • سرطان الغدد الليمفاوية (بالإنجليزية: Lymphoma).
  • مرض النقرس (بالإنجليزية: Gout).
  • الإصابة بمرض السكري.
  • السمنة أو الزيادة في الوزن.
  • التعرض للعدوى.


محفزات تعرق الوجه

قد يحدث التعرق الزائد للوجه لأسباب غير اعتيادية، كالتعرُّق أوقات الطقس البارد، إلا أنَّه يوجد العديد من المُحفزات التي قد تؤدي إلى التعرق، وفيما يأتي ذكر لأهم هذه المحفزات:[٣]

  • الحالات النفسية القوية، مثل: الغضب أو الخوف.
  • ممارسة التمارين الرياضة، حتى المعتدل منها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • التعرُّض للتوتر والقلق.
  • الطقس الحار والرطوبة.


المراجع

  1. "Hyperhidrosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  2. "Causes of Excessive Sweating", www.webmd.com, Retrieved 28-4-2019. Edited.
  3. Megan Dix (31-10-2018), "How to Curb Excessive Head and Face Sweat"، www.healthline.com, Retrieved 28-4-2019. Edited.