ما عاصمة تونس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ١٠ أبريل ٢٠١٨
ما عاصمة تونس

تونس

تُعتبر مدينة تونس عاصمةً لدولة تونس ومقر الحكومة الوطنية التونسيّة، والتي تُغطّي مساحة 212.63 كيلومتر مربع من مساحة الدولة الإجماليّة، ويُقدّر عدد سكانها بحوالي 1.056.247 نسمة وفقاً لإحصاءات عام 2014م، وتفصل بحيرة تونس الطبيعيّة بين المدينة وخليج تونس، ولكنّها ترتبط بميناء حلق الوادي عبر قناة، كما يمتاز مناخ تونس بكونه مناخاً متوسطياً، وحاراً صيفاً.[١]


تاريخ مدينة تونس

شهدت مدينة تونس العديد من الأحداث البارزة، ومنها ما يأتي:[٢]

  • يُعتبر الليبيون أوّل من أسّس مدينة تونس، والتي سلّموها في القرن التاسع قبل الميلاد للفينيقيين القادمين من صور.
  • شهدت تونس وقرطاج تدميراً في العام 146 قبل الميلاد كنتيجة للحرب البونيقية الثالثة، والتي كان الفينيقيّون وروما أطرافاً فيها.
  • ساهم الحكم الروماني للمدينة بازدهارها، إلّا أن السبب الرئيسي لظهور أهميّتها كان الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي.
  • خضعت المدينة في الفترة الواقعة بين 800-909 م إلى حُكم الأغالبة، والذي تبعه وصولها لأعظم فترة ازدهار تحت حكم السلالة الحاكمة بين العامين 1236-1574م.
  • مرّت العاصمة ببعض التّغيرات المُتعلقة بالحكم لفترة من الزّمن، حيث استولى عليها الإمبراطور الرّوماني شارل الخامس في العام 1535م وبقيت تحت حكمه حتى العام الذي سيطر عليها الأتراك في 1539م.
  • تمّ احتجازها من قبل الإسبان في الفترة بين 1573-1574م، ولكن سُرعان ما أعادوها للإمبراطورية العثمانيّة لتبقى تحت حُكمها حتى أصبحت محميّةً فرنسيّةً في الفترة 1881-1956م.
  • تعرّضت المدينة للاحتلال في 1942م من قبل الألمان، حيث قام الحلفاء وبريطانيا بتحريرها في العام 1943م، وتمّ تعيينها كعاصمة رسميّة لتونس في العام 1956م بعد تحقيق الاستقلال.


السّياحة في تونس

تشتمل تونس العاصمة على العديد من المعالم التي من المُمكن زيارتها بوصفها وجهات سياحيّة؛ ففيها مركزان ثقافيّان، ومسرح يتم استخدامه من قبل الفرق المسرحية الدولية، كما يوجد فيها معالم تتبع لحكم الأباطرة الأنطونيين الذين حكموا روما في القرن الثّاني الميلادي وهي الحمّامات الحراريّة، إلى جانب وجود مسجد الزيتونة الذي يُعدّ أقدم وأشهر النُصب التّذكاريّة فيها.[٢]


تميزت المدينة القديمة بتونس بأهمية سياحية كبيرة؛ حيث امتزجت فيها العمارة الحديثة الناتجة عن الأبنية الفرنسيّة الموجودة في شارع الحبيب بورقيبة بالآثار القديمة للمدينة والتي تجاوز عددها 700 قطعة أثريّة، ويعود تاريخ أغلب هذه القطع لفترة ازدهار تونس بمجالات التعلم والثّروة في العهد الإسلامي بين القرنين الميلاديين 12-16، والتي تتواجد على هيئة المساجد، والأسواق، والمدارس، والقصور العسكريّة، بالإضافة إلى النوافير، وبوّابات المدينة.[٣]


المراجع

  1. Oishimaya Sen Nag (27-11-2017), "What Is The Capital Of Tunisia."، www.worldatlas.com, Retrieved 28-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Tunis", www.britannica.com,30-11-2016، Retrieved 28-3-2018. Edited.
  3. Amanda Jones (9-2-2017), "The 10 Most Beautiful Towns In Tunisia"، www.theculturetrip.com, Retrieved 28-3-2018. Edited.