ما علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

د. زياد عبدالله

تدقيق المحتوى د. زياد عبدالله، - كتابة
آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ١ يونيو ٢٠٢٠

ما علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

ارتفاع إنزيمات الكبد

من إنزيمات الكبد ما يُعرف بناقلات الأمين (بالإنجليزية: Aminotransferases)، وهذان الإنزيمان هما ALT وAST، وهما بروتينات مسؤولة عن تسريع سير العمليات الكيميائية في الجسم، وحقيقة لا يقتصر وجود هذين الإنزيمين على الكبد، بل يوجدان في أنسجة الجسم الأخرى مثل العضلات،[١] ومن إنزيمات الكبد أيضًا الفوسفاتاز القلوي (بالإنجليزية: alkaline phosphatase)، والذي يساعد بشكل رئيس على تحطيم البروتينات إلى جزيئات يمكن للجسم امتصاصها، وكذلك يُعدّ ناقلة الببتيد غاما غلوتاميل (Gamma-glutamyltransferase) من إنزيمات الكبد أيضًا، وهو مسؤول في المقام الأول عن تخليص الجسم من سمّية الأدوية والكحول إلى حدّ معين،[٢] ومن الممكن أن تتعرض خلايا الكبد لتلف أو التهاب أو ضرر معين، وعندئذ فإنّها تُسرّب كمية من المواد الموجودة بشكل طبيعيّ في الكبد، بما في ذلك الإنزيمات، الأمر الذي يُسبب ارتفاعًا في مستوى إنزيمات الكبد عند إجراء الفحوصات المخبرية، إذ إنّ هذه الإنزيمات تسرّبت إلى مجرى الدم بكمية تفوق الحدّ المطلوب، وحقيقةً إنّ أغلب حالات ارتفاع إنزيمات الكبد تُلاحظ أثناء إجراء الفحوصات المخبرية الروتينية، كما يجدر التنويه أنّ أغلب حالات ارتفاع إنزيمات الكبد بسيطة ولا تستدعي القلق، فهي غالبًا ما تكون مؤقتة يقتصر ارتفاعها على فترة زمنية قصيرة، وفي حالات قليلة قد تُنذر بوجود مشكلة حقيقية في خلايا الكبد.[٣]

ولمعرفة المزيد عن إنزيمات الكبد وتحليلها يمكن قراءة المقال الآتي: (تحليل انزيمات الكبد).


علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

حقيقةً يعتمد علاج ارتفاع إنزيمات الكبد على علاج السبب الكامن وراء حدوث هذا الارتفاع، بالإضافة إلى اعتماد العلاج على شدة الحالة، ويمكن اتخاذ بعض الإجراءات التدبيرية -إلى جانب علاجات المُسبب- في حال كان ارتفاع إنزيمات الكبد مصحوبًا بظهور أعراض وعلامات معينة، وفيما يأتي بيان علاج أكثر مُسببات ارتفاع إنزيمات الكبد شيوعًا.[٤]


علاج التهاب الكبد الفيروسيّ

يتمثل التهاب الكبد بحدوث التهاب في خلاياه وتلف واضح فيها، وتوجد عدة أنواع لالتهاب الكبد، منها التهاب الكبد الفيروسي أ، والتهاب الكبد الفيروسي ب، والتهاب الكبد الفيروسي ج، وقد سُمّي كلّ منها باسم الفيروس المُسبب له، وأمّا بالنسبة لعلاج هذه الالتهابات فيمكن تلخيصها فيما يأتي:[٥]

  • التهاب الكبد الفيروسي أ: عادة ما يُشفى المصابون بهذا النوع من الالتهابات دون اللجوء للعلاجات الطبية، ويُنصح المصابون بهذا الالتهاب بالامتناع عن شرب الكحول وتعاطي المخدرات والأدوية غير المشرعة قانونيًا، وتجنب أخذ أي دواء دون استشارة الطبيب.
  • التهاب الكبد الفيروسي ب: يعتمد علاج هذا الالتهاب على أخذ المصاب قسطًا وفيرًا من الراحة، إلى جانب الامتناع عن شرب الكحول، وقد يصف الطبيب في بعض الحالات أحد مضادات الفيروسات المناسبة بما في ذلك الإنترفيرون (بالإنجليزية: Interferon).
  • التهاب الكبد الفيروسي ج: قد يصف الطبيب لعلاج هذا الالتهاب مضادًا للفيروسات إلى جانب ريبافيرين (بالإنجليزية: Ribavirin) في بعض الحالات، وإنّ معدل التعافي من التهاب الكبد الفيروسي ج عالٍ للغاية في حال الالتزام بالخطة العلاجية التي يصفها الطبيب.

ولمعرفة المزيد عن علاج التهاب الكبد الفيروسي يمكن قراءة المقال الآتي: (علاج التهاب الكبد الفيروسي).

ولمعرفة المزيد عن علاج التهاب الكبد الفيروسي ج يمكن قراءة المقال الآتي: (علاج التهاب الكبد الوبائي c).


علاج مرض الكبد الدهنيّ غير الكحوليّ

من أسباب ارتفاع إنزيمات الكبد كذلك مرض الكبد الدهني غير الكحولي (بالإنجليزية: Non-alcoholic fatty liver disease)، واختصارًا NAFLD، وهذا المرض هو مجموعة من المشاكل الصحية التي تتمثل بتراكم وتجمع الدهون في الكبد، وعادة ما يظهر لدى الأشخاص الذين يُعانون من السمنة أو حتى زيادة الوزن، وبالرغم من عدم تسبب هذا المرض في أغلب الأحيان بحدوث مشاكل حقيقية، إلا أنّ السيطرة على الحالة هو الأمر السليم للتعامل مع مثل هذه الحالات، ومن الجدير بالإشارة أنّه لا يوجد في الوقت الحاضر علاج يشفي من هذه الحالة، ولكنّ اتباع نمط حياة صحيّ قد يساعد بشكل ملحوظ في السيطرة عليها، إضافة إلى وجود مجموعة كبيرة من الأدوية التي تساهم في علاج المشاكل الصحية المرتبطة بمرض الكبد الدهني غير الكحوليّ، بما في ذلك الأدوية المخصصة لعلاج مرض السكري والسيطرة عليه، وارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، والسمنة، وغير ذلك.[٦]


علاج أمراض الكبد الدُهنيّة الكحوليّة

يُحطّم الكبد أغلب الكحول الذي يتناوله الإنسان، ولكن ينجم عن تحطيم جزيئات الكحول مركبات ضارة تُلحق الأذى بخلايا الكبد، وتُضعف المناعة عامة، وتُسبب الالتهابات، وحقيقة يتناسب الضرر الذي يلحق بالكبد تناسبًا طرديًا مع كمية الكحول المتناولة، والجدير بالبيان أنّ أولى مراحل أمراض الكبد الكحولية ما يُعرف بمرض الكبد الدهني الكحولي (بالإنجليزية: Alcoholic fatty liver disease)، وأمّا المراحل اللاحقة فتتمثل بالتهاب الكبد الكحوليّ وتشمّعه (بالإنجليزية: Cirrhosis)، وأمّا بالنسبة لعلاج أمراض الكبد الكحولية فتعتمد على مرحلتها؛ فمثلًا يعتمد علاج المرحلة الأولى (مرض الكبد الدهني الكحوليّ) على الامتناع التامّ عن شرب الكحول، ويمكن طلب المساعدة الطبية في ذلك، وقد يلجأ المختص لوصف أدوية تُقلل اشتهاء الكحول أو حتى تُسبب المرض للجسم في حال شربها، وأمّا بالنسبة لتشمع الكبد فيمكن السيطرة على المشاكل التي يُسببها بوصف أدوية معينة، ولكن إذا وصل الأمر إلى مرحلة الفشل الكبديّ؛ فإنّ زراعة الكبد (بالإنجليزية: Liver Transplant) هي الحل الوحيد لعلاج المشكلة.[٧]


علاج المتلازمة الأيضية

تُعبر المتلازمة الأيضية (بالإنجليزية: Metabolic Syndrome) عن مجموعة من المشاكل التي تزيد فرصة حدوث مشاكل في القلب، وتتمثل بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول والسكر، بالإضافة إلى السمنة، وقد تُسبب ارتفاعًا في مستوى إنزيمات الكبد، ومن طرق علاجها: الحرص على تناول الطعام الصحي، وممارسة التمارين الرياضية، وإنقاص الوزن الزائد، والحدّ من التوتر، والسيطرة على مستويات السكر في الدم.[٨]


علاج داء ترسب الأصبغة الدموية

تتمثل مشكلة ترسب الأصبغة الدموية (بالإنجليزية: Hemochromatosis) الوراثية بتحفيز الجسم لامتصاص الحديد من الطعام المتناول بشكل يفوق الحدّ الطبيعيّ، الأمر الذي يُسبب تراكم الحديد في عدد من أعضاء الجسم، مثل القلب والكبد، ويعتمد علاج هذه الحالة بشكل أساسيّ على سحب الدم من الجسم، وذلك لأنّ أغلب الحديد يتركز في خلايا الدم الحمراء، وبالتالي فإنّ سحب الدم يُقلل كمية الحديد الموجودة في الجسم.[٩]


المراجع

  1. "Liver Blood Tests, Normal and Elevated (High) Levels, Symptoms, and Results,", www.emedicinehealth.com, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  2. "How to test your liver function", thriva.co, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  3. "Elevated liver enzymes", www.drugs.com, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  4. "An Overview of Transaminitis", www.verywellhealth.com, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  5. "What's to know about viral hepatitis?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  6. "Non-alcoholic fatty liver disease (NAFLD)", www.nhs.uk, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  7. "Fatty Liver Disease", medlineplus.gov, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  8. "Elevated liver enzymes: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved February 29, 2020. Edited.
  9. "Hemochromatosis", www.mayoclinic.org, Retrieved February 29, 2020. Edited.